๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

الوقت/التاريخ الآن هو 27/6/2017, 11:10 am

عبَرَ مِن هُنا / دانية بقسماطي

  • المواضيع
  • 14112014
     إعلان عام:
    تعميم
    إلى صاحب الإيميل william2vos@gmail.com
    وإلى الأخوة الذين يبعثون للإدارة برسالة (اتصل بنا)
    ويطلبون منا نشر أعمالهم أو يطلبون إيميل محدد لإرسال أعمالهم لكي نقوم نحن بنشرها عوضاً عنهم..
    نعلمكم أن هذا الموقع (المملكة الأدبية) هو منتدى وليس مجلة الكترونية أو موقع للنشر..

    إخوتي .. يبدو انكم حديثين على استعمال المنتديات
    هذا الموقع هو منتدى تفاعلي يضع العضو مواضيعه بنفسه ويردّ على التعليقات
    بإمكانكم التسجيل فيه بأنفسكم والتسجيل لا يستغرق أكثر من ثلاث دقائق
    ومن ثم تفعّلون عضويتكم عن طريق الرسالة الآلية التي ستأتيكم...

    من طرف العبيدي جو - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 34
  • 21102014
     إعلان عام:
    الى كل الأحبة الذين شاركوا بالتعزية بوفاة الوالدة،،، رحم الله امواتكم وأمد في أعماركم وأبعدكم عن كل مكروه.

    من طرف العبيدي جو - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 21
  • 01052009

    الشاعرة دانية بقسماطي توقع كتابها: عبر.. من هنا



    الرابطة الثقافية
    و
    مجلة "صدى الطلاب" في جامعة المنار

    وضمن إطار أنشطة معرض الكتاب الخامس والثلاثين

    يتشرفان بدعوتكم لحضور
    حفل توقيع كتاب
    عبــر.. من هنا



    للشاعرة...

    من طرف العبيدي جو - تعاليق: 22 - عدد المشاهدات: 1628
  • 06092010
    قطراتُ قلم حول ديوان "غِبْطَةُ النَّحْتِ على أقدَامِ الرِّيَاح" لدانية بقسماطيّ



    مارون عيسى الخوري

    بدأت الحداثة في الغرب الأوروبي بقيام الثّورة الصّناعيّة ، فشرع الإنسان يشنّ حربه على الطبيعة للإنتصار عليها و تجريدها من أسرارها و خباياها حتى وصل إلى قمّة القلق على حياته و مصيره في منتصف القرن الماضي مع اكتشاف الطاقة الذريّة و أسلحة الدمار الشامل .
    و بدأت الحداثة عندنا بمحمّد عليّ ، بعد رحيل بونابرت عن أرض النّيل ، بالمدرسة الحديثة
    و...

    من طرف العبيدي جو - تعاليق: 1 - عدد المشاهدات: 331
  • 18102008


    صنوبرةٌ هوّت



    شاعر ما ينحت قصيدة نثرية
    على جذع صنوبرة بهجة نائية
    فكيف لا يحملنا ايقاع القوافي
    على إمتطاء أضواء طفولتنا
    نرتل أناشيد مجدٍ
    لقامات أشجارٍ عالية ؟

    كيف لا يُغافل الوقت وقتنا
    و قد أدرك إمعان الغبطة في أرواحنا
    و يُقصينا عن إنتقاء مفردات لائقة
    بحضرةِ صنوبرٍ إستضافنا

    و كيف...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 8 - عدد المشاهدات: 1158
  • 19112008
    لوحة الغلاف



    _ هذا ليس زورقاً

    _ ماذا إذن ؟

    _ رُفات حُلم

    نثرنا رماده على غلاف كتاب

    لِيبقى مخطوطاً مفتوحاً بُحدّق في وجه السماء



    دانيه






    المقالات التي نشرت في الصحف عن شاعرتنا دانيه...

    من طرف العبيدي جو - تعاليق: 7 - عدد المشاهدات: 579
  • 29092008

    ارحب أجمل ترحيب بمشاركة الشاعرة دانيه بقسماطي معنا في المنتدى

    كما يسعدني افتتاح قسمها الخاص الذي أسميته (القطوف الدانية / دانيه بقسماطي)

    أتشرف بمشاركتها معنا
    عساها تنثر من غيم قلمها على نوافذ المملكة, رذاذ فرح


    أتوقع لهذا القسم وهذه المساحة.. التميز.. والتفرد
    حيث الدفئ والخضرة والماء.. والربيع الذي سيطرد فصول التصحر والبرد.. المكنون في داخلنا
    كما نتمنى أن تكثر في ساحته.. مناهل الماء التي تنشدها أرواحنا...

    من طرف العبيدي جو - تعاليق: 15 - عدد المشاهدات: 1227
  • 25072010
    غابةُ سنديانٍ قبةٌ من غيمٍ
    و الأوردةُ شرَّعت أبوابها
    لِقباقيب الرّياح ،
    البراري ريّفٌ من قرميدِ البلوط و حبرِ الوَرديَّات .

    قسوةُ البرقِ و حنانُ ربَّات الجرار فيها ربيَّانا
    ريّفٌ ، نندَّسُّ تحت أساطير أكمامه
    و الأكمامُ ، شيخوخةُ عرائشَ
    تروي لِطفولةِ الينابيعِ سيرةَ أعراسِ النباتِ
    و تُعلِّمنا شقَّ الصخرِ بإزميل الماء .

    من ديوان " غبطةُ النَّحْتِ على أقدامِ الرّياحِ " صدر عن دار تالة دمشق 2010

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 5 - عدد المشاهدات: 530
  • 27042010

    الرابطة الثقافيّة و جريدة الوفاق

    يتشرفون بدعوتكم لحضور توقيع ديوان

    تحت عنوان

    غبطةُ النَّحْتِ على أقدامِ الرّيَاح

    للشاعرة

    دانية بقسماطي

    من طرف العبيدي جو - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 360
  • 08032010
    ساقاً بساقٍ
    أشردُ و ظليِّ من حقلٍ إلى حقل
    نركضُ على خواصرِ التين و التوت
    و الشمسُ فلاحةٌ ،
    سبقتنا ،
    يُتوّج رأسها مرْجَ قمح
    سبقتنا ،
    و مدَّت لنا رغيفاً خُبِزَ في تنّور السماء .

    دانية بقسماطي

    " قرطاس القريّة " ديوان حداثيّ تحت الطبع قريباً .

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 4 - عدد المشاهدات: 353
  • 15022010

    في تِلك الحضرة ، أجدني الطفلةَ المُتقدّمة في العمر نحو طفولتي .
    و لعلّي ما حضرتُ إلى الشعر ، بل هو من جاء إليَّ ،
    هو وطنٌ أسكنُهُ أو بالأحرى يسكنُني ، يطيبُ فيه المقام .

    و أن تكون شاعراً ، يعني أن تُخاصر الرّياح و تتنشّق قدم الرّيح . فالقصيدة أُخت الرّيح ، مُتحولةٌ
    كما دلالاتُها . تتسِّم بالتبدّل و الإنتقال و المَكر و العُري و الغموض و الهبوط و الصعود والإنكسار و التغيّر ...

    و حالة الشعر عندي ليست ثابتة ، هي مُتحولة متبدّلة كأقدام الرّيح .

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 12 - عدد المشاهدات: 552
  • 01032010




    بكل الود
    يطيب لنا في إدارة المملكة الأدبية
    أن نزف أرق التهاني
    وأسمى التبريكات
    الى الغالية شاعرة المملكة

    الملكة
    دانيه بقسماطي Dania Boksmaty

    بمناسبة عيد ميلادها الميمون
    ونقول...


    من طرف العبيدي جو - تعاليق: 4 - عدد المشاهدات: 1046
  • 15022010
    ليس اكتشافاً ولا بِدْعاً الزّعمُ بأنّ الدّاخل إلى أيّة عاصمة عربيّة سيرى أنّ فيها، على حدّ سواء، طوابع مشتركة في الشوارع الكبرى والأزقّة المختبئة وراء الحارات الشّعبيّة، وفي حركة السّيارات إبّان تنقّلها وسط الزّحام تبعث على الإنزعاج والنّفرة من أصوات محركّاتها وزمير أبواقها، وفي هندسة أبنيتها القديمة التي اقتضت تشييدها على النّحو الذي هي عليه ظروفٌ مناخيّة ودواعٍ إجتماعيّة... على حين ارتفعت في أحيائها الجديدة أبنيةٌ جاوزت الطّبقات العشر، استغلالاًً لفضاء يتشامخ في علوّ لا نهاية له، بإزاء أفقيّة حدّت من امتدادها موانع نهرٍ عريض، أو جبل عالٍ، أو شاطىء هو فندق السّفن الذّاهبة والآيبة على سواعد الماء....

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 476
  • 06102008
    جسور سائرة في ضبابها , ثملة بغموضها
    زهر فوضويُّ اللون يُضيىء
    ملامح تحمل نفسه الشبه
    في ضباب المخيلة و ضياع الهوية

    " لا لأن السماء رمادية ...
    بل لأن الثقافة خريفية ، نهمس :
    ِتلك خصوصية لُغوية "

    جسور مُصًدّعة مُطوقة يَعبرُها جنود يرممون تاريخهم
    يُعلقون بنادقهم و عيونهم الوقحة فوق سياجها

    " لنكُن يقظين , فالدروب بِلا مشاعل "

    جسور تتنصّل من ملامحها , تتعرى من ذاكرتها
    في مُفكرتها
    لا وقت
    للاجىء مغلول بقيد الإنتظار
    يتكىء على ضفتها مهانة العبور

    " حناجر مخنوقة , تتكىء على زمن...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 9 - عدد المشاهدات: 487
  • 12052009
    " الرواية الحقيقية لا تُكتب من السطر
    الأخير و حسب
    بل يجب أن تُقرأ من السطر الأخير "

    - إبراهيم الكوني -





    كنت قد قرأت في مجلة " أسلوب الحياة الصحي " أنّ كثرة المُعانقة بشكل مُنتظم



    تترك...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 13 - عدد المشاهدات: 878
  • 30042009
    غبطةُ النحتِ على أقدامِ الرياح 3



    أغبطُ القرطاسَ يفتحُ ذراعيهِ مزهواً

    مستقبلاً الفجرَ

    بأشجارٍ تتناثرُ أبجديةٍ في حقول خاصرتيهِ

    و أثداءُ الحروفِ تدُّرُ غزيرةً

    إلاَّ...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 10 - عدد المشاهدات: 445
  • 18042009

    غبطةُ النحتِ على أقدامِ الرياح

    -2-



    أغبطُ الحذاءَ المُلْقى في قبْوِ بيتٍ عتيقٍ

    أكنسُ ثوبَ غبارِهِ , أجسُّ تقاطيعَهُ

    أتقرّى...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 12 - عدد المشاهدات: 395
  • 24032009

    غبطة ُ النحتِ على أقدام ِ الرياح - 1 -




    أغبط ُ ذاكرة تنهضُ من سريرِ الشمسِ

    تجلسُ قبالة َ منجلي

    تسألُ أصابعيِ

    أن تستحيل مشْطاً أزلياً

    يُسرّح...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 12 - عدد المشاهدات: 603
  • 14102008
    يُتم للأوطان
    يُتم للآباء ، يُتم للبنين
    للوطن الحاضر كمساحة
    الغائب كحضور
    بعدما تحولت المنافي أوطاناً :
    يُتمٌ لذاكرة هذا البلد

    للنرجس الذابل فوق النوافذ المهجورة
    و للمفاتيح المُعلّقة فوق أبواب الدور :
    يُتمٌ للحلم البهي المُعلّق

    للجسد المصلوب فوق صُباّر الصحاري
    يُتم
    للجسد السابح في الفراغ , المُكبّل الأيدي
    لا زاوية آمنة ينطوي فيها
    و لا يد صلبة ترُّد عنهُ الضربات
    تسحبهُ من الشتات :
    يُتم لثقوب هذه الروح
    للصوت الضائع...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 6 - عدد المشاهدات: 419
  • 31102008

    ( وحدة إثنين أوْحَشُ من وحدة واحد )
    " نيتشه "


    - هل نُسيىء إلى إخوتنا
    إن إبتكرنا فصلاً خامساً
    إنْ مزَجْنا تعب فصلين , تعب كائنين
    كما تُمزج الخمور
    فالخُمور إذا مُزِجت ببعضها بعضاً تُصبح أشد فعالية
    و الخريف شبه صامت
    يقول و لا يقول
    حدّثَهُ الشتاء , أومأ برأسِهِ
    و كلمات بشار بن بُرْد تُرفرف في البال :
    " إن في بردي جسماً ناحلاً
    لو توكأتَ عليه لانهدم "
    الشتاء لا يكترث , يُتابع كابوسه المُتوتر :
    - لنْ يُصيب إخوتنا إيُ أذى

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 7 - عدد المشاهدات: 515
  • 08102008
    البوم الحكيم يهمُس :
    " إياكِ و الأسئلة الكُبرى
    لن تلتقطي الحقائق بل فُتاتها
    لن تبلغي الوضوح
    فلا تُعكري سحر الضباب "

    - يا صاحب الحكمة
    كيف تتملّص الروح من جروح الأجوبة ؟
    ... تعلمت خلال أجوبته الهاربة الإنصات إلى عينيه
    كاد يتوغل في صمت عتمة داكنة ،
    عينان فقدتا بريقهما تتفرّسان في أزمنة مهجورة تجوبها أطياف
    قال لها بصوت يائس :
    - عُذرا ً أعيدي صياغة السؤال
    أجابت بحزن :
    - أكره تِكرار سؤالٍ جوابه إحترق !

    يُطلق ضحكة ضبابية تشُع غُموضاً مُضيئاً...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 8 - عدد المشاهدات: 714
  • 25012009

    ذاكرة تهوى التسكّع ...
    في حدائق الهذيان


    - كيف أنت ؟
    - عمرٌ أجهضهُ الصمت !
    - أنت ؟
    - بل كتاب أدفن رأسي بين دفتيه
    - حتماً , أنت
    - أنا , عمرٌ أجهضَهُ القهر !
    - القهر , أم روحك القاهرة ؟!
    - دعني أهذي بسلام , و لا تحاول زعزعة طقوسي
    - طقوسك , أم سقوطك ؟!
    - طقوسي
    سقوطي إلى قمة هذياني
    دعني أهذي على طريقتي !

    ... بينما كان العامل يغرس مسماراً في صدر الغرفة الضيقة , لِتعليق أولى اللوحات
    عبَرَهُ قول للأديبة " غادة السمان "...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 6 - عدد المشاهدات: 453
  • 26022009
    على الأرجح ... بسبب الإرباك



    من المُذهل حقاً أنْ يُولد كائن في شهرٍ ترتدي

    فيه الأرض ثوباً أخضر

    بينما ترتدي أغصان الروح زهراً قُطنياً شفافاً

    يُذيب عنها غطاء الجليد



    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 5 - عدد المشاهدات: 532
  • 22122008
    طفولةٌ تتقدم نحو طفولتها - 1 -




    حين تنهض من نومك

    تذكّر :

    هل أبصرت مهرجانات البيدر

    و تهادي السنابل تحت مناجل...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 11 - عدد المشاهدات: 399
  • 13022009



    سيدة ُ القناديل




    تِلك قناديلنا

    نقش وشّم في أرواحنا

    و أنتَ ... أنتً في حضرتها

    ألقٌ بهيٌّ , دمعٌ سخيٌّ


    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 15 - عدد المشاهدات: 543
  • 03102008

    ” إذا صحوت ... للعودة “


    لو عُدْت من المنفى وحيدا
    و استقبلك بريدك بخط واضح تائه
    يستوطن منفى

    لو عُدْت
    و لم تجد الغردينيا على سياج الشرفة , نفسها
    و الياسمينة التي تُظلّل الدار , نفسها
    و القطط الأليفة , نفسها
    و لا الهواء , نفسه
    و لا ياقوت القرميد , نفسه
    و لا الخوابي العتيقة , نفسها

    لو عُدْتَ بدراً ناقصاً
    و استقبلكَ الطريق بدروبٍ تفضي إلى منفى
    لو عُدْتَ
    و لم تجد طائرين على غصن السنديانة
    يتبادلان...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 18 - عدد المشاهدات: 851
  • 23012009
    طفولةٌ تتقدم نحو طفولتها
    -3-


    أيتها الخُطا المُوغلةُ في السيرِ نحو الطفولة

    أيُها الطفلُ المُمْعنُ في تسلقِ جبالِ أحلامِكَ العاليه :

    لعلّك نسيتَ ، أنك صحوّت

    ابتهجّت ، أزهرّت ، و زهوّت

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 10 - عدد المشاهدات: 337
  • 03102008
    شكرا

    إن أطلْت التأمل في زهرة صبّار
    جرَحتك
    و فاض الجرح في قلبك
    اٌهمس للشوك : شكراً !

    إن مشيتَ على جسريفضي إلى هاوية
    و لم تجدْ من يُحدق في سقوطك أو عبورك
    و لا من يأخذ بيدك
    اُهمس للمُشاة المسرعين : شكراً !

    إن نهضت صباحاً و لم يقتحم نور الشمس أهدابك
    اُفرك جفونك
    و اٌهمس للضباب : شكراً !

    إن جلست في مقهى و أطلّت عليك الجريدة ذاتها
    و الأخبار ذاتها
    و العالم الغارق في الحروب ذاته
    اُهمس لحفلات الرياء السياسي...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 12 - عدد المشاهدات: 419
  • 24102008
    قاموس المنفي , قاموس الغرباء

    روحٌ تُحدّق في نفسها آمنة مُطمئنة , قالت :
    - لغة ٌ بالية مُهترئة لا تليق بخيالي
    إنْ كان لا بُدّ مِنْ لُغة
    فلْتكُنْ
    من معجم مُنبثق من قاع الروح , من دوائرها
    مهاويها و أغوارها المُنوّرة
    إن ْ كان لا بُدّ من سُؤال
    فلِيكُنْ
    وشماً في الذاكرة
    سهْماً أُرجوانياً يخترق الخاصرة

    روحٌ تُحاصرني :
    - ما لون العيون التي إليها تتوقين , حين تُحلّقين ؟
    - ما هوية عطر يحتضن جسدك , بهِ تُشرقين ؟
    تجمعيه , تُطوقيهِ , تنثريه آيات حنين
    ما ملامح وطن يسْكُنك ِ , فيه تنتشين ؟
    ما عُمر قلمك , ما عمر عتمتك...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 10 - عدد المشاهدات: 656
  • 13012009
    طفولةٌ تتقدم نحو طفولتها

    -2-


    ما أبْهجَ تِلكَ اللّحظاتِ التي تَسْمحَ للحُلُم

    أن يتقدّمَ نحو الطُفولة

    تابعِ التقدمَ ، أيّها الحالِم


    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 6 - عدد المشاهدات: 388
  • 06012009
    جدارية عبثية



    في تِلْكَ السنة , كان صيفاً فوضوياَ
    يفتحُ النهار أجفانه مُصدّعاً , مصدوماً
    بِفضاءِ مُنْتشٍ بسخاءِ المطر
    مطرٌ شرسٌ
    ينهمرُ حاقداً
    حارقاً على شرفات الوطن

    مطرٌ شرسٌ وقحٌ
    لا يعنيه أنْ يستأذن
    أو يعتذر عن مزاجه العبثي
    عن تشويه موسم الصيف
    في الوطن

    مطرٌ تائقٌ للشجر

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 7 - عدد المشاهدات: 1805
  • 11102008
    إلى الأخضر :

    لن تُسيىءَ إلى أحد
    لو إخترت يوما ً غائماً
    و إستهدفتنا
    و لو مرّة بغارة فرح



    إلى الصيف :

    لن يُصيبك أذى
    لو أرسلتَ إلينا بالبريد مدفأة
    نُوقدها
    تُخفّف عنا لسعات البرد
    لو تلحق بغلافها بطاقة , إن إتسّع الوقت
    أو اُتركها ناصعة البياض شفافة
    عارية من رموز تُعكّرها
    ليس مُهماً أن تعلق عليها كلاماً
    كان بودّك أن تُعلنه
    و ليس مُهماً أن تخط حروفاً
    زرقاء , حمراء , بنفسجية

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 5 - عدد المشاهدات: 364
  • 07122008
    عندما ينفّضْ الفجرُ من عباءةِ الليل

    يحملكَ الضوء إلى الصحو

    و تشعرُ بنبضِ العافيةِ يسري في عروقِك

    امدحْ هذا الصباح

    أدعُ الروح إلى إحتفالٍ يليقُ بالحياة

    ... و اضحكْ






    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 8 - عدد المشاهدات: 370
  • 13112008


    وطني هو دُعاء أُمي , هو قهوة جدتي الذائبة بالسُكّر ذو اللون الداكن


    وطني هو تبغ جدي , عباءته البٌنيّة , سبحته العقيقية



    وطني هو نباتات الصباّر التي أهديتها ملحاً من دمي


    وطني هو الطفولة , الشقاوة , الضحك المُعافى المُصفىّ و نوم العوافي


    وطني هو البيت العتيق في الجبل ,

    هو شجرة التوت عند مدخل الوادي المُزنّر بأشجار البلوط...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 10 - عدد المشاهدات: 729
  • 09112008
    "حين تُصادف أُنثى بعينين غائمتين
    تحرق جسدك لِتسكُن أغوار عينيها "


    ... إلتفتَ الأبيض لِيجد نفسهُ في حضرة الأسود المُلتحّف بعباءة ليل قاتم , يُمْطّر نوراً في ردائهِ
    يُحدّق في أبجدية عينيها , يسأل :
    أُنثى لا تحوي خزائنها سوى أثواب داكنة
    أهو ليل يستريح على عرش يأبى العبور ؟
    أم تُرى هو عابر سقط َ عليها سهوا ً ؟
    حتماً , هي التي تستريح في حُضنه
    هي العابرة التي سقطت عليهِ عمْداً !
    كان مبهوراً بارتطام حواسه برذاذ عطرها , مُرتبكاً بشراسة وجع مُنهمّر من عينيها
    من النادر أن تتعثّر بعيون...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 14 - عدد المشاهدات: 782
  • 21102008
    أنحتُ حروفَ إسمي على خواصر ِ السّرو ِ
    أجرحُ جذوعَها
    أزرع ُ في تجاويفها
    دمعة ً , دهشة ً , إنبهاراً
    عسى الغصونُ تتمايلُ , تدنوَ , تتحرّشُ
    بلغتي الدانية ِ
    ... بغير ِ إستئذان ٍ
    لعلّها , تدلقُ في روحي زرقة ً فجرية ً
    علّها , تُطرّزُ وجهيَ بإبرةٍ من خيوطِ الشمس ِ
    عساها , تمنحني أن أرى وجهي مُرقشا ً
    زيتونا ً , تيناً , توتاً , رُماناً
    على جبينِها
    و ظليّ ينمو و يزهو
    مُتحداً و ظلالها
    مُتنزهاً في بلّور السماء
    عسى ظلالَها العاليه
    تقرأ ُ...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 9 - عدد المشاهدات: 508
  • 03122008



    مدنٌ تغتالُ أبناءها

    لِتشْهد كيف ينهض الفجر فيها

    شاحباً

    كفاّه على قلبه

    و كيف الفضاء يخلّع تبرّجَه

    لِيرتدي وجهاً عابساً مُتشحاً بالسواد

    كي يُجيد طقوس البكاء



    مدن تغتال أبناءها

    لِتشهد كيف يتقطّر الدم من خاصرة الحجارة

    و كيف يفيض الحلق دماً , و تفيض المحابر دماً



    مدن تغتال أبناءها

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 4 - عدد المشاهدات: 315
  • 27112008



    جناحان يرتديان ذاكرة طائر غريب
    مُتكىء
    على كتف ليل هارب



    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 321
  • 03122008
    اللوحة الثالثة :



    وطنٌ مُمزّق , مُقسّم , مُطوّق

    بالثقافة و الفراغ , بالهجرة و الهوية



    وطن مُمزّق , مُقسّم يزهو بفوضاه

    أبناؤه يتناحرون , يقتلعون الثمار

    يسطوّن على عربات الخضار

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 278
  • 03122008
    اللوحة الثانية :



    طفلٌ روى :

    رأيتُ جسداً يتمددْ في الفضاء

    و أشباحاً لها أجنحة بسيوفٍ مصقولة

    تدنو منهُ

    تشق صدره , تضرب عنقه , تنهشْ لحمه


    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 293
  • 03122008
    اللوحة الأُولى :



    قيلَ أنّ وزراء بلد يوماً رأوا صقراً دامعاً

    فأصدروا مرسوماً بإطلاق الصقور

    فالكواسر لا تُسْجن

    خلع العسكر أبواب الأقفاص

    لِتخرج الطيور الشرسة تُحلّق في الفضاء



    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 335
  • 03122008



    بومٌ بلون الكستناء جاثم فوق صخرة رمادية كئيبة

    أضناهُ نورٌ يتأرجّح بثقلهِ بين أهدابه

    تسلّلَ في دهليز ٍ مُعتمْ , فوجد باباً موارباً

    مشى على أطراف أصابعه , فإصطدم بعينين شفافيتّن

    ذهبيتيّن تنْصُب أهدابها أُرجوحة مُعلّقة على حافةِ جسرٍ

    يمْتدُّ بين قارتين

    لا سقوط و لا تحليق

    لا موت و لا حياة , عينان في إحتضار

    في الظلام الساطع...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 305
  • 03122008



    لا أفهم ماذا يقول هذا الفضاء

    فضاءٌ يرتدي قميص أهوائهِ

    يترنّح بين الأزرق و البرتقالي

    أهو كفنٌ ملفوفٌ بأجنحة طيور قزحية

    أهي طيورٌ تُخفي عُريها بدموع كرنفالية

    ها هو العقل يُوشوشنا :

    يبدو أنّ الحلم آخِذْ في الدخول إلى أُفق مُترهّل

    كوجه شرقنا البائس

    شرقنا نزيف أبدي

    ينتحب بالألوان , يُنافق بالألوان

    يُخفي...

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 382
  • 21112008

    - الأبيض ؟
    - نقاء مفقود

    - الأخضر ؟
    - أشجار هاربة
    بعدما تحولت الأرض صحراء قاحلة , شوكاً ... صباراً

    - البرتقالي ؟
    - مصابيح لوجوه مُتناثرة في الأرض

    - البنفسجي ؟
    - حنين , و ليل كئيب مُنْكسّر

    - الأزرق ؟
    - بحرٌ سجين مُطوّق بقضبان الموج
    و في نفوس البشر هدير غضبه الصاخب

    - الأصفر ؟
    - أجساد غزاها الرعب

    - الوردي ؟
    طائر بجناحين قرمزيّن
    كلّما غطّ في فضائي يبسط جناحيه

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 8 - عدد المشاهدات: 754
  • 29112008
    بنفسج



    وطنٌ يُعانق فجراً يُشرق من أجفانه

    بأذرعٍ مسائية

    فكُنْ لائقاً بزهور البنفسج

    كُنْ جديراً بإيحاءات سريالية

    فالحلم في بُرجه ينتظر

    دع الجرح , كما هو يتوجع في صمتِه

    و لا تدنُ لِتسأل :

    أنت , أنت ؟

    إنصرفْ , و افتح الباب

    لِتُطوّق خاصرة المساء بالتحيّة



    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 312
  • 27112008




    شفتان مُمْتلئتان تزهوان بحمله
    أينما حلّت
    تشتهي الشمسُ و هي تمضي لنومها
    أن تخطف مِنهُما حبتيّ كرز



    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 379
  • 29112008

    أزرق



    زجاجة نبيذ ثمين مُنتصبة القامة

    مدسوسة في جيب قميص أزرق

    غافِلة عن ناحية تقنية بالغة الأهمية , أنّ ركود الخمر يمنع عبور الهواء

    فبفعلِهِ تهترىء السدادة و يُصاب النبيذ بِداء التخليل

    نداء عميق :

    أيتها البائسة , إبقي مُنبطحة

    إبتسَم الصوت بغموض الدُهاة و غاب في الخلاء

    كررّت القول كأنها تُفتش عن تتمة

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 319
  • 29112008
    أسود



    رداء ساطع العتمة , بظلام تعشقه النفس

    بسواد ٍ تغار منهُ الألوان

    سيد الألوان

    بشرٌ يرتدون أجساداً أنيقة تليق بسيد الإغواء

    أجسادٌ ترتدي نفوساً مُكابرة تُتْقّن الإنطواء



    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 359
  • 29112008
    ذهبي



    قمرٌ يُضيىء , يُظْلم , يضطرب من ظلام يُحيطه

    الكلُّ رآهُ بدراً

    وحدها رأتْهُ دامعاً , شارداً عابراً الأسوار

    وحدها رأتهُ يتهاوى من عليائهِ , يتوسّد المقابر

    يسرُدُ على الموتى أخبار رجال مُتعبين

    و شجاعة نساء متروكات

    يُخبرهُم , ما يفعل الليل بأطفال الشهداء

    و ما تفعلُهُ مدن بعيدة بأبنائهم المُهاجرين

    و نسأل :

    ما ذلك النواح , ما هذا الهُتاف ؟

    لهذا الموتى تحت ثقل الحجارة يتوجعون

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 320
  • 29112008
    زهري



    شال مُطرّز بريشة قنديل ورديّ

    مُرصّع بأصابع قوس قزح

    شالٌ وُضِعَ على الكتف الأيمن , ثُمّ على الكتف الأيسر

    إنزلق

    لِيستقّر على الظهر بِعُقدة أوسع مِمّا ينبغي

    فبدا فضفاضاً على الجسد الهزيل

    و لا مشجب للأحلام

    كون الزمن لا يمنحُنا ترفاً إضافياً

    و لا عُمراً إفتراضياً

    بل نسياناً حتمياً لذاكرة المكان

    و إستراحات لِدفن أشلاء الكمان


    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 340
  • 29112008
    رمادي



    ضباب سكَنَ ضبابه

    إلْتحفَ أبناءه

    في حُضنه أسياد يغفون لزمن طويل



    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 336
  • 23112008
    أصفر





    شمس ٌ تختبىء في استحياء

    في تيه عينين غائمتين

    خجلى

    من التعثّر بضحكة

    ضحكةٌ لو أشرقت

    لأرتمى الغيم على الأرض

    و إنطفأ حياء ضوء القناديل


    " اللوحة لسلفادور داللي "

    من طرف دانية بقسماطي - تعاليق: 2 - عدد المشاهدات: 354
 

عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
المشرف

دانية بقسماطي

صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

المفتاح
  • مساهمات جديدة مساهمات جديدة
  • مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ] مساهمات جديدة [ موضوع شعبي ]
  • مساهمات جديدة [ موضوع مقفل] مساهمات جديدة [ موضوع مقفل]
  • لا مساهمات جديدة لا مساهمات جديدة
  • لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ] لا مساهمات جديدة [موضوع شعبي ]
  • لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل] لا مساهمات جديدة [موضوع مقفل]
  • إعلان إعلان
  • مثبت مثبت
  • إعلان عام إعلان عام