๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

في بيت نزار قباني " محمود درويش " من ديوانه الأخير " لا أٌريد لهذي القصيدة أن تنتهي "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في بيت نزار قباني " محمود درويش " من ديوانه الأخير " لا أٌريد لهذي القصيدة أن تنتهي "

مُساهمة من طرف دانية بقسماطي في 17/5/2009, 2:26 am




بيتٌ من الشعر - بيتُ الدمشقيِّ
من جرسِ الباب حتىّ غطاء السرير
كأنَّ القصيدةً سُكنى و هندسةٌ للغمام

بلا مكتب كان يكتب ... يكتب فوق الوسادة
ليلاً , و تُكملُ أحلامهُ ذكريات اليمام

و يصحو على نفَس امرأة من نخيل العراق ,
تعدّ له الفُلًّ في المزهرية

كان أنيقاً كريش طاووس , لكنه
لم يكن " دون جوان " . تحطُّ النساءُ
على قلبه خَدما للمعاني , و يذهبن في كلمات الأغاني
و يمشي وحيداً
إذا انتصف الليلُ قاطعهُ الحلمُ :
في داخلي غرفٌ لا يمرّ بها أحدٌ للتحية

منذ تركتُ دمشقَ تدفّق في لغتي
بردى , و اتسَعتُ . أنا شاعر الضوء
و الفُلّ ... لا الظلَّ ... لا ظلَّ في لغتي .
كلّ شيء يدلُّ على ما هو الياسمين .
أنا العفويّ , البهيُّ , أرقِّصُ خيل الحماسة
فوق سطوح الغناء , و تكسرني غيمة .
صورتي كتبت سيرتي , و نفتني إلى الغرف الساحلية

بيتُ الدمشقيّ بيتٌ من الشعر
أرض العبارة زرقاء , شفافة .
ليلُه أزرقٌ مثل عينيه . آنيةُ الزهر زرقاء
و الستائر زرقاء
سجَّاد غرفته أزرق . دمعُهُ حين يبكي
رحيل ابنه في الممرات أزرق
آثار زوجته في الخزانة زرقاء
لم تَعُدِ الأرض في حاجة لسماء
فإن قليلاً من البحر في الشعر يكفي لينتشر الأزرقُ
الأبديُّ على الأبجدية

قلتُ لهُ حين مُتْنا معاً , و على حدة :
أنت في حاجةٍ لهواء دمشق !
فقال : سأقفز , بعد قليل , لأرقد في حفرة من سماء دمشق .
فقلتُ : انتظر ريثما أتعافى , لأحمل عنكَ الكلام الأخير
انتظرني و لا تذهب الآن , لا تمتحنّي و لا تَشْكُل الآس وحدك !
قال : انتظر أنت , عش أنت بعدي
فلا بدّ من شاعر ينتظر
فانتظرتُ ! و أرجأتُ موتي

" محمود درويش "



_________________

اطلب كتابي " عبرَ ... من هُنا "


دانية بقسماطي
شــاعـرة المملكــة
شــاعـرة المملكــة

انثى
عدد الرسائل : 371
العمر : 47
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرابلس - لبنان
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في بيت نزار قباني " محمود درويش " من ديوانه الأخير " لا أٌريد لهذي القصيدة أن تنتهي "

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 22/5/2009, 1:40 am

الخلود الحقيقي يا دانيه موجود في تلك الأعمال الخالدة لدرويش
و ليس في الجسد الغائب الذي قال صاحبه:
"أنا القوي وموتي لا أكرره
إلا مجازاً، كأن الموت تسليتي".

في هذه القصيدة، نستعيد اللعب، المجازي والحقيقي، مع الموت،
في هذه القصيدة، مدَّ درويش الشعر العربي المعاصر باحتياطيٍّ لا يُنسى
من الكتابة التي خلطت الخلود الشخصي مع الخلود الشعري.


كل الشكر للشاعرتنا التي نفخر بها
ويفخر كل من قرأها
كل الشكر لها على هذا النقل

جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى