๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

أمي تبكي دماً / قصة قصيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أمي تبكي دماً / قصة قصيرة

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 31/1/2013, 8:57 pm


أمي تبكي دماً* / قصة قصيرة


ذات مساء سمعتُ أمي تبكي في إحدى زوايا البيت
لكن صوتها الحزين وصلني فمزق قلبي, هرعتُ لها وجلست بقربها أسألها عن السبب
شاهدتني فمسحتْ دموعها بمنديلها الأبيض ليتلون المنديل بالأحمر ..
استغربتُ لذلك وزاد قلقي على حالتها ..
قلت لها يا أمي قبل أن أعرف سبب بكائكِ أحب أن أعرف ما هذا الأحمر الذي يخرج مع دموعكِ ؟

لفتني بذراعيها وضمتني لصدرها بحب وحنان كالعادة وقالت بصوت مخنوق:
لو علمتَ سبب بكائي لعلمتَ لِما دموعي ممزوجة بالدم .
قلت لها: أمي الحبيبة خبّريني إذاً.. فأنا أتمزق لما أنتِ فيه
فأجابت:
- ألم تسمع بأن أخاك أصبح من المسلحين وهو يعيش في البراري كالوحوش
معتقداً بأنه يدافع عن الله ويريد أن يصلح البشر ويحاسبهم
متناسياً بأن الله قادر بطرفة عين أن يمحي الكون كله وحده - لو أراد - ليس فقط يستطيع أن يصلحه .
ومتناسياً ان الله ليس بحاجة لمساعدة البشر في تدبيره...

- وأخوك الآخر أصبح معارضاً يثير الشغب في الطرقات.. يشتم, يدمّر, يحرق ويخرب
ويعادي كل من يخالفه الرأي, ويظن بأنه بهذا سوف يجبر الناس على التغيير والسير خلفه
ولكن الحقيقة من كان يحبه بدأ ينفر منه .

- وأما أخوك الثالث المهاجر منذ عقود ولم نسمع أخباره, أصبحنا نسمعه كل يوم على القنوات المغرضة
يحرّض الناس على تدمير بيتكَ وبيته كأنه الوصي اليوم علينا..
وهو من تركنا في أشد الأيام إحتياجاً له حيث فرّ ليتنعم بملذات الغربة ويعيش فجورها,
وها هو اليوم أصبح وصياً عليّ وعليكم يشارك بعض جيران السوء ويشجّع المسلحين على تجويعنا
و يضع يده بيد أعدائنا للنيل منا .

وأما أخوك الجندي المسكين فوقع بين ناريين:
- حبه لوطنه وبيته والدفاع عنه بحق الواجب
- محبته لأخوته
ولكن عند عدم سماع إخوته لصوته في الرجوع لحضن الأهل والبيت
فما كان منه غير حمل السلاح بوجههم لمنعهم من الإستمرار في تدمير البيت وقتل الحب فيه.
وأعادة الأمن والأمان للبيت.
وهكذا نشب صراع بينهم وبينه, وأنا الآن أحترق بنارهم .

فقلت لها: وأنا يا أمي ماذا عني؟
فقالت: يا ولدي المسكين أنت ضائع بين الجميع لكن الحق سوف يظهر وتعلو كلمته
وكما تعلم قلب الأم فهو يعذبني ويحرق جوفي كالبركان .
قلت لها:
- أمي لما لا تنسين المسيئ منهم وتتعاطفين مع الصالح فكما ترين أخي الجندي هو من يدافع عنّا
هنا مررت يدها على رأسي وقالت أعطيني يدك وأفتحها, ففعلتُ
ثم أمسكت أحدى الأصابع وقالت لو قطعنا هذه الأصبع ألا تشعر بألم ؟
فقلت لها أجل سوف أموت من الألم.. ثم قالت هل تستطيع بعدها استعمال يدك بشكل كامل
قلت لها لا... ثم أمسكت بإصبع أخرى.. وهكذا سألتني عن الخمسة..
وقالت: أنا مثلكَ.. فلو أصيب أي واحد منكم بسوء سوف يحترق قلبي وأموت من الألم لأجله ..

ثم قالت: كلكم أبنائي ولا يمكن أن أتخلى عن أي واحد منكم وإن كان مخطئاً, هل تعلم لماذا ؟
فقلت لها: لا أعرف يا أمي أخبريني أنتِ
فقالت: لأنني أشعر بأن هناك أمل بأن يستجيب الله لصلاتي
بأن يهدي الضال بعودته لطريق الحق ولحب أهله ووطنه وبيته ..
ومن أخطئ فباب التوبة والعودة مفتوح كما قال الرب,
وأملي بالله كبير.....

هل عرفتَ الآن لما دموعي بالأحمر؟ لأنني أبكي دماً على أخوتك...
فقبلتها ومسحتُ دموعها وقلت لها:
- سوف أبقى بقربكِ وأكون مثل أخي مقاتل لأجل الحق والدفاع عن الوطن..
- وسأكون معارضاً, لكن أحب الآخرين ..
- ومهاجر أعود لأبني وطني, لا أسعى لخرابه..
- وأكون متعصباً لحب بيتي وأهلي وأخوتي وأنشر محبة وسلام الله بكل مكان .

هنا عادت البسمة والإشراق لوجهها فلفتني وقبلتني بحرارة وحب وحنان
ثم قالت: هذا هو أملي بكم جميعاً وأرجو أن يعود إخوتك لرشدهم لأنهم من رحم واحد
ومن صدر واحد شربوا الحنان والحب,
مهما حاول الآخرون تفريقهم سوف يعودون لحضن أمهم ولبيتهم,
ويبنون ما خرّب ودمّر .
هيّا يا ولدي لقد أصبح منتصف الليل هيا لنرقد على أمل أن يكون الغد أفضل..
فخلدنا للنوم على أمل أن يكون الغد بعون الله أفضل وأجمل ويعم الأمن والسلام بلادنا
وتعود الفرحة لبيوتنا وقلوبنا.

جو
28-1-2013

______________________________
*عن: (لماذا تبكي الأمهات أحياناً دماً؟) لابن السريان بتصرف

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمي تبكي دماً / قصة قصيرة

مُساهمة من طرف ابن السريان في 1/2/2013, 5:12 pm

سلام الرب معك
أخي جو الحبيب
كم هو رائع أبداعك ورتشوك على قصتي
لقد أخرجتها بروعة وأبداع
بركة الرب معك

ابن السريان
السوري
السوري

ذكر
عدد الرسائل : 167
العمر : 53
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا / ألمانيا
الشهادة/العمل : مهندس معماري
تاريخ التسجيل : 17/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمي تبكي دماً / قصة قصيرة

مُساهمة من طرف ملك الزياد في 21/2/2013, 6:30 pm

كما مست كلماتك قلبي دمت بكل المودة والحب صديقي

_________________


彡 ملك الزياد 彡

ملك الزياد
كاتبة
كاتبة

انثى
عدد الرسائل : 72
العمر : 31
البلد الأم/الإقامة الحالية : مصر
الشهادة/العمل : جامعية / محاسبة
الهوايات : كاتبة خواطر شعرية
تاريخ التسجيل : 07/02/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمي تبكي دماً / قصة قصيرة

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 24/2/2013, 2:14 pm

أخي ابن السريان
فكرتكم الرائعة التي تصوّر واقع الحال بأوضح صورها
أخذت لبي وحركت وجداني
فعملتُ على إخراجها للقارئ بشكل يليق
محبتي
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمي تبكي دماً / قصة قصيرة

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 24/2/2013, 2:15 pm

دائماً أول مصافحة للنص من قبل الأحبة الأعضاء
يكون لها وقعها الخاص والمميز لدى صاحبه

ملك العزيزة:
الحب لا يأتي من قلوب لا تعرفه
ردكِ يا ملك مس الحنايا وحرك المشاعر
شكراً صديقتي
كل المحبة
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمي تبكي دماً / قصة قصيرة

مُساهمة من طرف ابن السريان في 9/4/2013, 3:34 am

الشكر الجزيل لكل من عقب عليها
والشكر لموقعنا الحبيب أدامه الرب
والشكر الخاص لك أخي الحبيب جو
بركة الرب مع الجميع

ابن السريان
السوري
السوري

ذكر
عدد الرسائل : 167
العمر : 53
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا / ألمانيا
الشهادة/العمل : مهندس معماري
تاريخ التسجيل : 17/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أمي تبكي دما

مُساهمة من طرف سعاد طبشي في 10/7/2013, 5:33 pm

قصة مؤثرة قصة أم جريحة ووطن جريح هكذا هو حال الأم دائما دموعها على فلذات أكبادها دم ،احسنت صديقي في السرد فقط ملحوظة صغيرة حبذا لو أوجزت قليلا في السرد واستعملت مفردات قصيرة وفي نفس الوقت تفي بالمعنى

_________________

بنت الأزور - سعاد طبشي

سعاد طبشي
عاشقة الحرف
عاشقة الحرف

انثى
عدد الرسائل : 81
العمر : 47
البلد الأم/الإقامة الحالية : الجزائر/ المسيلة
الشهادة/العمل : باكالوريا / لا عمل
تاريخ التسجيل : 03/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أمي تبكي دماً / قصة قصيرة

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 11/7/2013, 1:48 am

عزيزتي سعاد
بداية شكراً لمروركِ, و شكراً لدقة ملاحظتكِ
أنا أدركُ تماما ما تقولين..
علما اني اختصرتُ كثيراً من النص الأصلي للقصة
لكن فعلا ما ذكرتيه صحيح...
بالتأكيد هذا ليس بسرد أدبي أكثر مما هو قصة محكية بسيطة
تقصدتُ حشرها في بعض الأدمغة ممن غرر بهم
وممن سدّوا آذانهم عن الحق والحقيقة
و من كثرة قهري على ما حصل وما يحصل في وطني
تقصّدتُ عدم الإيجاز لتوضيح دقائق الامور
وعلى قول المثل التكرار يعلّم الحمار

تحياتي ومودتي
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى