๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

حكمة و نجاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكمة و نجاة

مُساهمة من طرف يوسف قبلان سلامة في 4/8/2011, 1:01 am

حكمة و نجاة
كان ماجد صبيًّا فقيرًا، تمتلك عائلتهُ قطعة صغيرة من الأرض بجوار منزلها في قرية الشويفات اللبنانيَّة. كان ماجد يُساعد والده في حراثة الأرض، وريّ الأشجار والأزهار، وتقطيع الأخشاب لبيعها. وكثيرًا ما كان يُرافق والده على ظهر البغل إلى القُرى والمدن المجاورة. كان ماجد يحبّ التّعرُّف إلى النّاس، وقد اكتسب خبرة لا بأس بها في التّعامل معهم. وقد جاراهُم في رياضات فكريّة وبدنيّة كثيرة، وقد كان له قصب السّبق في العَدْو ولُعبة الشطرنج. وقد فاز برهانات كثيرة. كان والده مصدر تشجيع عظيم له. وكثيرًا ما كافأه بالذّهاب معه في رحلات عبر ممرّات سريّة يُقال: إن قدمًا لم تطأها منذُ أيّام الرّومان.
وحدث في أحد الأيّام أن قرّر الذّهاب بمفرده إلى الغابة، وذلك بعد أن استأذن والده؛ إذ أحبّ أن يفاجئه بباقة أزهار نادرة هذا إن تمكّن من ذلك. وبينما كان يسير في طريقه لاحظ صبيًّا صغيرًا يبلُغ من العمر عشر سنوات يقطف باقة من الأزهار لا يوجد نظير لها على الإطلاق، إذ كانت وحدها المتبقيّة. وبسرعة، عدا ماجد نحو الصّبيّ علّه يتمكّن من سرقة هذه الأزهار الغريبة منه، أو يتحايل على ذويّ الصبيّ فيسرق الباقة منهم إمّا بالتّسلّل إلى منزلهم، أو بمُغافلتهم بطريقة ما. وفيما كان يعدو، انزلقت قدمه إذ داس على قشرة موز كان شخص ما قد رماها على الأرض. فارتطم رأسه بصخرة إثر سقوط عنيف، فسال الدم من رأسه بغزارة مُلطِّخًا ثيابهُ، وفي الحال دخل في غيبوبة، وشاهد حلمًا عجيبًا؛ لقد شاهد بقرة سمينة هولنديّة تَرعى في أحد الحقول بجانب طاحونة هواء، وفيما كانت تَرعى في ذلك الحقل فوجئت بمجيئ قرد راح يتشقلب أمامها، ويقفز على ظهرها ساخرًا منها، وفجأة قال لها متباهيًا: نحن معشر القردة نفضُل عليكُم بمراحل كثيرة، فباستطاعتنا السّير لمسافات طويلة مختصرين الوقت، وحدّثي ولا حرج عن القوّة البدنيّة الهائلة التي يمتلكها ملك الأدغال "الغوريلّا"، ولنا من الذّكاء حصّة وافرة قلّ نظيرها، فقالت البقرة: ليس للذّكاء ولا للقوّة أي فضل على أي مخلوق على وجه الأرض، بل الإيمان والأعمال القلبيّة الصّالحة والسّعي في إثرِها. وما الذّكاء والقوّة سوى أدوات نُسخّرها لمجد الله عزّ وجلّ، فقال لها القرد: إذَن أثبتي لي ذلك، ولأسهّل عليك الأمر، أترَين تلك الثّمرة العالقة في أحد أغصان تلك الشجرة اليابسة الضخمة التي تعلو عن الأرض سبعة أمتار؟ فأجابت البقرة أراها بكل وضوح.
قال القرد: لنرى من سيسبق الآخر للحصول عليها، ولنرى ماذا سيفعل إيمانك وأعمالك في الموضوع.
أجابت البقرة: مهلًا يا صاح، لنحدّد موعدًا لذلك، وليكن غدًا عند السّاعة الخامسة فجرًا. فقال القرد: حسنًا، ليكُن ساعة تشائين.
قالت البقرة: تأكّد بأنّك ستخسر مُقدّمًا لي الثّمرة بيدك، مُعترفًا بفَشلِك التّام أمامي. فضحك القرد قائلًا: وكيف ذلك؟ فأجابت سأحصُل عليها مُنتصرة بإذن الله تعالى. وحدث عند السّاعة الرّابعة والربع أن أقبلت البقرة إلى الميدان. وإذ كانت الشّجرة الضّخمة ذات القُطر الواسع يابِسة ومُجوّفة، قامت تلك البقرة بحشر نفسها في داخلها سادّة الفتحة بواسطة الأخشاب وأوراق الشّجر اليابسة التي كانت هناك، وقد أغلقتها مستعينة بفمها وقرونها، وحدث عند السّاعة الخامسة إلّا الربع أن جاء القرد، لكنّه لاحظ بدهائه أن فتحة الشّجرة كانت مسدودة، فاستنتج أن البقرة نائمة بداخلها، فقام في الحال بإحراق الحطب والأوراق اليابسة الموجودة حول الشّجرة؛ ليُثبت أنّه المُنتصر. وفي الحال جعل يتسلّق الشجرة، وعندها بدأت البقرة بتنفيذ خطّتها. فراحت تهز الشّجر وبكل ما أوتيت من قوّة، وقد ساعد الاحتراق على إضعاف الجذور الواهية للشجرة. وفي الحال نجحت في غُضون رُبع دقيقة بإسقاط الشجرة؛ لكي تسقط الثّمرة،لكن القرد كان قد سقط في مياه النّر الجارفة. وجعلت تنظُر إلى القرد الذي غمرته المياه.كان يُجاهد في سبيل البقاء على قيد الحياة مُتَمَسّكًا بساق الشّجرة. لكن السّيل الجارف كان أقوى منه. فدَنَت البقرة قدر استطاعتها من الضّفة مادّة إحدى قوائمها الأماميّة مُعرضة حياتها للخطر. وبعد جهاد مُستميت ضدّ التيّار استطاع القرد الإمساك بكلتا يديه بساق البقرة، وبعد ذلك قام بإلقاء الثّمرة من فمه إلى الضّفة، فنجا. لقد شكّلت البقرة جسرًا بين النّهر والضّفة. وهكذا، تمدّد القرد على الشّاطئ، مُثنيًا على عمل البقرة البطوليّ الجبّار مُعترفًا بانتصارها، مقدّمًا الثّمرة إليها رغمًا عنهُ. فتحقّق قول البقرة الحكيم بحذافيره. فأهدته الثّمرة قائلة: إنها يمكن أن تعود على جسده بالصّحة لما فيها من فوائد غذائيّة شافية. فجعل يبكي نادمًا ومتضرّعًا إلى الله عزّ وجلّ؛ لكي يغفر له ذَنْبَه، وكان مُنذ ذلك الوقت يأتي إلى تلك البقرة بأفضل الطّعام.
استيقظ ماجد من نومه ليجد نفسه في سرير ذلك الصبيّ، وفي منزل والديه القائم فوق تلّة عالية في تلك الغابة. فحمد الله عز وجل على نجاته من الموت. كان والد الصبيّ يُضمّد لماجد جراحه، وقد دُهش ماجد لدى رؤيته لثوبٍ فاخر كان والد الصّبيّ قد ألبَسَهُ إيّاه عندما كان غائبًا عن الوعي. أمّا الأعظم من ذلك فهو أن تلك الثياب كانت لذلك الرّجل، وقد أهداها لماجد. وحدث في اليوم الثّالث أن شفي ماجد. وفيما كان يتأمل الغرفة التي كان مستلقيًا فيها على السرير، استرعى انتباهه زهريّة كانت الزهور النّادرة قد وضعت فيها. وفكّر إذ ذاك بالتمارُض؛ لكي لا يُلقي والد الصبيّ اللوم على ماجد إن سُرِقَت. لكنّه تذكّر ذلك الحُلم الذي يحكي عن الإيمان والإخلاص والمحبّة، فقرّر العُدول عن فكرتِه. وشكر ماجد ذلك الرّجل، وزوجته، وابنهما الذي قام بنفسه عند سقوط ماجد بتضميد جروحه بواسطة قميصه إذ خلعه على الفور، ولفّ رأس ماجد به.
وعاد ماجد إلى منزله مُنتصرًا على ميوله السّفليّة مُفاجِئًا أهله بتلك الثياب الفاخرة المُهداة له، والتي لولاها لعاد عاريًا، إذ كانت مُلطّخة بالدّماء. وقد اعترف لأهله بكل صراحة عن زلّاته طالبًا الغفران من الله وحده علّه يمنحه القوّة للانتصار على التّجارب الشرّيرة، والعدول عن كُلّ شِبه شرّ بعون الله تعالى وبإذنه. آمين.
تأليف: يوسف قبلان سلامة
في: 22-6-2011
نابَيْه المتن الشّمالي، لبنان
*مُلاحظة هامّة: إن كل الأحداث الواردة في القصّة هي من محض الخيال ولا تمُتّ للحقيقة بِصِلة.


يوسف قبلان سلامة
يراع جديد
يراع جديد

ذكر
عدد الرسائل : 4
العمر : 38
البلد الأم/الإقامة الحالية : لبنان/لبنان
الشهادة/العمل : محاسبة عامّة/تلميذ
الهوايات : القراءة،الكتابة،العزف على آلة البيانو،و الغيتار
تاريخ التسجيل : 03/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حكمة و نجاة

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 4/8/2011, 3:48 am


الاستاذ يوسف قبلان سلامة

قصتك حكمة ونجاة.. فكرتها , لغتها وحبكتها لم تأتي عن عبث
فهذا الفكر وهذا النضوج وذاك الاسلوب.. ساحر عذوب

نتمنى أن تقضي معنا وقتاً ممتعاً في رحاب مملكتنا التي أصبحتْ مملكتك..
تُقدم فيه عطاءك الخيّر, المطعّم بالحب والفِكر الناضج عِبر يراعك البارع..

تشرفنا بك
وأهلا وسهلا بك في مملكتك

الإدارة
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حكمة و نجاة

مُساهمة من طرف يوسف قبلان سلامة في 4/8/2011, 6:42 pm

أستاذي الكريم،السيّد جو عبيدي المُحتَرَم، أشكركم من أعماق قلبي لإتاحتكم فرصة المُشاركة لنا.حقّاً إني عاجزٌ عن أداء الشّكر لمن غمرني باهتمامه الخاص .إن كلماتي هذه و إن لم آت فيها بقليل ممّا تستحقّه همّتكم السّامية،و أياديكُم البيضاء ،فإنّها رمز لإعترافي بحسن متابعتكُم لنا بمحبّة.أدامكُم الله لنا نوراً وهّاجاً مُستمدّاً من نوره العظيم و السّلام.

يوسف قبلان سلامة
يراع جديد
يراع جديد

ذكر
عدد الرسائل : 4
العمر : 38
البلد الأم/الإقامة الحالية : لبنان/لبنان
الشهادة/العمل : محاسبة عامّة/تلميذ
الهوايات : القراءة،الكتابة،العزف على آلة البيانو،و الغيتار
تاريخ التسجيل : 03/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى