๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

من وحي الميلاد / المهندس إلياس قومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من وحي الميلاد / المهندس إلياس قومي

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 28/12/2010, 7:19 am

من وحي الميلاد..
م. الياس قومي


رغم كل الغيوم السوداء التي تلوح في هذا الأفق. رغم المرارة التي تدمي القلوب في أكثرمن مكانٍ.
رغم كل مسافات الأسى والحزن التي تُطاردنا يوماً إثر يوم .
ومنذ بداية المسيحية وهي تقدم الشهداء قوافل ليكونوا - من دون ريب- القامات الأكثر مجداً وبهاء في تاريخها
لتُصبح الشهادة بحق التقويم الذي نستند نحن إليه مَنْ لمْ نزل نحث السير إليهم.
لكن ورغم كل هذا، لاشيء يسدل على مساحات الميلاد الذي ننتظره كل عام كي نحتفل به, بداية وعد الخلاص.

إنَّه المجد الذي حل بيننا، السرُّ الذي أخفيَّ عن الكثيرين،
ومنذ اللحظات الأولى رحتَ: تحيِّرُالعقولَ ، وترهب الملوك.
ردد صداه أنبياء قبل ذلك ، "هاهي العذراء تحبلُ ، وتلدُ ابناً وتدعو اسمه عمانوئيل" .

إنَّ شعوبَ الأرضِ قاطبةً، ومن مختلفِ الإتجاهاتِ والعقائدِ وعلى أثرِ سقوطْ أبوينا ،
كان في داخلها إحساسٌ أنها لن تتخبطُ وحدها في دياجير الظلام.
كانت تعي ذلك،" لأنَّ أمورَ الله غيرَ المنظورة كانت مُدركةً بالمصنوعات، كانت مُعلنةً في خليقته".
ومع مرور الزمن وبعد أنْ غلُظتْ قلوبهم، اتجهَ البعضُ لصنع تماثيل وأشكالٍ ليعبدوها
التي ماكانت سوى رموز للإله الذي ينتظرونه،
لكن لم يكن ليدركوه بعد، بل كانت اختلاجاتٍ في نفوسهم .
"ولما جاء ملءُ الزمانْ، جاءَ نسلُ المرأةِ، مولوداً تحت الناموس ، ومشهوداً له من قبل الناموس والأنبياء".
ولينتهي عهد الخراف، يوم افتديتنا على الصليب!! لاعن خطأٍ فعلتهُ،
بل عملاً أرتضيتَ به حُبّاً بنا، وطواعيةً من قَبْلَ تأسيس العالم!!
ذاك هو يوحنا المعمدان يعلنُها بالروح:
"هذا هو حملُ الله الذي يرفعُ خطايا العالم "!!
كيف لهذا العقل البشري المحدود، أن لايحتار!! كيف له أن يستوعب الله اللامحدود؟!
أمَّا عن المجوس فخروا وسجدوا ثمَ قدموا له:
ذهباً ولُبَاناً ومُرَّاً.
فما السجود إلاَّ للهِ وحده.
والذهب: إشارة إلى حكمكَ وملككَ الأبدي، ألستَ أنتَ الملكُ السماوي؟
أما اللبَان: فما كان إلاَّ إعترافاً من أجل إلوهيتكَ.
وأما المُرُّ: فكانَ إشارةً للموت والفداء المنتظر!!
من يحصي أفكارك يارب، وطرقك من يستعلنها؟!

يارب في هذا اليوم اجعل من قلوبنا مذوداً، فأنتَ قادرٌ أنْ تُدخلَ الراحةَ والأمان إلى نفوسنا.
إلى نفوس من يُعذبون ويُطاردون وُيهجّرون من بيوتهم وقراهم .
المتعبون ابناؤك المسهم قلوبهم يارب، وامنحهم الراحة التي يبحثون عنها .
وأما الجهلة امنحهم البصيرة كي يعرفوك؟!
أنّرْ أعماقنا وأعماقهم من ظلمة الخطيئة، كما أنرتَ العالمَ بحقِّ ميلادكَ المهيب العجيبْ.
ولنسبّح مع الجند السماوي:
"المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة"

ميلادٌ مجيدٌ، وعامٌ سعيدٌ، وكلُّ عامٍ وأنتمُ بخيرْ.

* * *
الصديق المهندس إلياس قومي
مونتريال / كندا
السبت, 25 ديسمبر 2010 15:11[b]

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى