๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

قصة قصيرة : أسد يفترس صديقتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة قصيرة : أسد يفترس صديقتي

مُساهمة من طرف زكية خيرهم في 6/3/2010, 2:24 pm

أسد يفترس صديقتي
قصة قصيرة

كنت جالسة كعادتي في مكتبي أنهي تسجيل بعض الوثائق، فإذا بجرس الباب يرن. إنها "تانت كريمة". دخلت تزهو بمعطفها الأحمر "الاوروستقراطي الرث"، "الأنيق الممزق"، صحيح عمره ثلاثين سنة، لكنها اشترته من الشانزليزية في باريس وهذا يكفي عندها ، و لا أتذكر كم من أصفار وراء الدولار قالت لي أنها اشترته ، وكيف لي أن أتذكر وكل مرة ترفع الثمن أو تخفضه لضعف ذاكرته في تذكر عمليات التباهي المظهرية التي تعودتها ا. تقدّمت بخطواتها السريعة إلى داخل الشقة.
- كيفك! شو مشغولة ... الله يعطيك ألف عافية ....
كانت تقول كلامها في حين تزيل المعطف والقبعة عن رأسها. كنت أرى بريق فرح في عينيها، هي التي كانت دائما متشائمة، مستاءة وحزينة من البطالة والوقت الكثير الذي لا تعرف كيف تمضيه.
أراك مبتسمة، من المؤكد تحملين خبرا سعيدا. المؤسسة التي اتصلت بها لتوظيفك أجابت بالقبول. أليس كذلك؟
- لا، مازلت أنتظر الجواب منهم.
ودخلت مباشرة إلى المطبخ، تلتفت بتوتّر: أين القهوة؟
- هاهي القهوة تنتظرك وترحّب بك أيضا.
- لقد رأيتك في منامي....!!!
انشرحت تقاسيم وجهها وأضافت، العجيب الغريب أنني لم أفكر فيك بتاتا، ولم تكوني في بالي على الإطلاق.
عدّلت من جلستها واسترسلت ساردة حلمها عني. كنت واقفة أمام بيت كبير جدا، وكنت أسمع صراخك يدوي المكان، وزئير الأسد الذي كان يفترسك. كان يقف رجل بجانبي و ينظر إليك بغضب ،و كنت أتوسل إليه أن يذهب لينقذك لكنه لم يكن يستجيب لطلبي.
فجأة يخرج رجل من ذلك البيت الكبير وهو يحملك على كتفه، كنت ملطخة بالدم، لم أكن أرى سوى حذاءك الأسود هذا. وأشارت إلى حذائي الذي مع باقي الأحذية خارج المطبخ.
- آه ... وماذا جرى بعد ذلك؟
- وضعك ذلك الرجل بالقرب من بركة هناك، وكان يضع الماء على كتفيك فاختفت الجراح وأصبح لون كتفيك صافيا. بالمناسبة قبل أن آتي إليك أخبرت وائل ومراد وسميرة بالحلم.
بينما كانت تروي روايتها، ذهب فكري إلى المرة الأخيرة التي زراتني في البيت، كنت أهيء العشاء لعائلتي الصغيرة، وأتحدث إليها، حين التفت إليها لأشاركها الكلام، وجدت عيناها كرصاصتين ستخترق جسدي ، حتى أنني ارتبكت وشعور بالدهشة انتابني من تلك النظرة العدائية لجسمي. فتقترب بابتسامة يلونها النفاق والمكر: حين نكون سويا لا تلبسين الكعب العالي.
- يا إلهي يا "تانت كريمة" أنا لا ألبس الآن الكعب العالي، هل تريدينني أن أقطع شيئا من ساقي حتى ترتاحين. تذكرت حين كانت تحدّق طويلا إلي، وتذهب بفكرها خارج المكان، وعندما ترجع به تقول لي، تحدثت مع أم عبيد وأخبرتها متسائلة: كيف تتوفقين في عمل البيت ووظيفتك خارج البيت والرسم والنحت والسفر.
يا إلهي!!! أمعقول لا يشغلها شاغل إلا أنا... تراني في مناماتها وخيالاتها بالليل والنهار؟ وضعت يدها المتجعدة على كتفي، وابتسامة عريضة على محياها.
أما أنا فانتابتني دهشة مخلوطة بضحكة كالبكا، أمعقول يمكن لانسان أن يصل إلى هذه الدرجة من الحقد على الآخرين، لدرجة أنه يتمنى أن يراهم مقتولين أو ممزقين بمخالب أسد؟ ومن ترى ذلك الرجل يا ترى الذي كان واقفا بجانبها ينظر بغضب وهي تتوسل إليه لإنقاذي؟ ربما قد يكون ذلك الذي توسوس في أذنيه بالسوء عليّ وعلى الآخرين، لدرجة أنه أصبح يرانا بعين الغضب وفي الحلم يرفض انقاذنا من تحت براثن الأسد الذي يفترسنا في أحلامها.
- أين ذهبت بفكرك؟ لا تخافي، نهاية الحلم كانت جيدة.
- لست خائفة ، أعرف أن كل انسان يتخد لنفسه في أحلامه ما يوافق ما يتمناه ويريده لنفسه والآخرين ، فالعفيف عفيف، والطائش طائش، والحسود حسود وهكذا. كل ما هناك أن النوم يخلع عن المرء قناع التصنع والرّياء، فتبدو حقيقته الباطنة على ما هي عليه، فيصارح كلّ منّا نفسه بما لا يجسر على التصريح به وهو في حال اليقظة. الحلم كما قالوا قديما : نسخة عمّا تريده لنفسك والآخرين..الحلم ليس أعمى..الحلم يستنسخ بصيرة الحالم..الحلم في المنام استنساخ لأحلام اليقظة..فلنحذر أسود البشر لأنها هي التي تفترسك في الأحلام...أو بالعكس أسود الأحلام نسخة من أسود البشر الذين يتمنون افتراسك في الواقع والحلم..حلم المنام وحلم اليقظة...فالأسد مفترس أينما كان في الحلم أو الغابة...يا إلهي كم في غابات البشر من أسود ، أسود الغابات أرحم منهم.

زكية خيرهم
قاصة و كاتبة
قاصة و كاتبة

انثى
عدد الرسائل : 2
العمر : 44
البلد الأم/الإقامة الحالية : النرويج
الشهادة/العمل : مترجمة
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة : أسد يفترس صديقتي

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 6/3/2010, 8:14 pm

((يا إلهي كم في غابات البشر من أسود ، أسود الغابات أرحم منهم))
نعم سيدتي
اسود الغابة أرحم,
أرحم بكثير...

عزيزتي زكية
لطالما شدتني كتاباتكِ وكانت سبباً لدعوتكِ الى ظلال هذه المملكة
أرحب بك اولاً
وأشكرك ثانياً لروعة حروفك..

تقبلي مروري المتواضع والى مزيد من الإبداع ..
دمتِ رائعة

واهلا وسهلا بكِ معنا في مملكتكِ

جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة : أسد يفترس صديقتي

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 6/3/2010, 9:27 pm








الأستاذة زكية.. من بعد اذنكم

تم نقل القصة من منتدى الثقافة والتاريخ وحوار الحضارات

الى هنا في قسم القصة

الادارة






_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة : أسد يفترس صديقتي

مُساهمة من طرف زكية خيرهم في 6/3/2010, 11:25 pm

تحية لكم الأستاذ العبيدي جو، يسعدني التواجد معم وبينكم في هذا المنبر الثقافي، وعذرا عن وضع القصة في مكان غير محله، لأنني جديدة على برنامج المنتديات. لكم مودتي واحترامي.
أختكم وصديقتكم زكية

زكية خيرهم
قاصة و كاتبة
قاصة و كاتبة

انثى
عدد الرسائل : 2
العمر : 44
البلد الأم/الإقامة الحالية : النرويج
الشهادة/العمل : مترجمة
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة : أسد يفترس صديقتي

مُساهمة من طرف سلمى شومري في 7/3/2010, 8:04 am

زكية الجميلة,
استاذتي الرائعة
مررتُ من هنا أبحث عن شيئ جديد
دُهشتُ,
إذ وجدتُ وتر ٌ يعزفُ في اعماق النفس البشرية

غادرتُ بعد ان وضعتُ وردة
عليها قطرة ندى



أهلا بك معنا في المملكة

لكِ كل الود
سلمى

_________________

سلمى شومري
اعطي هبة لهذا المنتدى

سلمى شومري
مـشــرفـــــة
مـشــرفـــــة

انثى
عدد الرسائل : 255
البلد الأم/الإقامة الحالية : أترا د سورايه
الهوايات : معاقرة التاريخ والادب
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة : أسد يفترس صديقتي

مُساهمة من طرف حنين المدني في 7/3/2010, 8:26 pm


العزيزة زكية

ما ابدع وما اجمل ما نثره قلمك هنا
قصة جميلة
تحمل بين طياتها الكثير من العبر والمواعظ

سلمت اناملك الذهبية
واهلا ومرحبا بكِ في مملكتكِ
بانتظار الجديد من ابداعاتك
محبتي
حنين

_________________


حنين المدني
الملاك الحنون
الملاك الحنون

انثى
عدد الرسائل : 904
العمر : 39
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : حقوق/ بلا
الهوايات : أدب - ثقافة
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة : أسد يفترس صديقتي

مُساهمة من طرف حسناء العمري في 8/3/2010, 8:47 pm


الأستاذة العزيزة زكية



أهلا وسهلا ومرحبا بكِ
نحييك ونرحب بك أجمل ترحيب في مملكتنا الغالية
نتمنى لك طيب الإقامة معنا
كما ننتظر بشوق إبداعاتك ومشاركاتك



سلمت يداك عزيزتي
لقد أبدعت .. حروف من ذهب وجدتها هنا
تمنيت لو يطاوعني حرفي الصغير لأوافيك حقك من الشكر
فأخدت القلم لأرسم لك حروف الإعجاب والتقدير

محبتي واحترامي
حــسناء

_________________



حسناء العمري
المشرفـة العامـة
المشرفـة العامـة

انثى
عدد الرسائل : 2439
العمر : 42
البلد الأم/الإقامة الحالية : مملكة الابداع المملكة الأدبية
الشهادة/العمل : موظفة
الهوايات : كتابة الخواطر و الرسم وقراءة الشعر العربي والعالمي
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى