๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

أحزان في الأندلس/ نزار قباني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أحزان في الأندلس/ نزار قباني

مُساهمة من طرف انوار العمري في 31/10/2009, 8:47 pm

كتبتِ لي يا غاليه..
كتبتِ تسألينَ عن إسبانيه
عن طارقٍ، يفتحُ باسم الله دنيا ثانيه..
عن عقبة بن نافعٍ
يزرع شتلَ نخلةٍ..
في قلبِ كلِّ رابيه..
سألتِ عن أميةٍ..
سألتِ عن أميرها معاويه..
عن السرايا الزاهيه
تحملُ من دمشقَ.. في ركابِها
حضارةً وعافيه..
لم يبقَ في إسبانيه
منّا، ومن عصورنا الثمانيه
غيرُ الذي يبقى من الخمرِ،
بجوف الآنيه..
وأعينٍ كبيرةٍ.. كبيرةٍ
ما زال في سوادها ينامُ ليلُ الباديه..
لم يبقَ من قرطبةٍ
سوى دموعُ المئذناتِ الباكيه
سوى عبيرِ الورود، والنارنج والأضاليه..
لم يبق من ولاّدةٍ ومن حكايا حُبها..
قافيةٌ ولا بقايا قافيه..
لم يبقَ من غرناطةٍ
ومن بني الأحمر.. إلا ما يقول الراويه
وغيرُ "لا غالبَ إلا الله"
تلقاك في كلِّ زاويه..
لم يبقَ إلا قصرُهم
كامرأةٍ من الرخام عاريه..
تعيشُ –لا زالت- على
قصَّةِ حُبٍّ ماضيه..
مضت قرونٌ خمسةٌ
مذ رحلَ "الخليفةُ الصغيرُ" عن إسبانيه
ولم تزل أحقادنا الصغيره..
كما هي..
ولم تزل عقليةُ العشيره
في دمنا كما هي
حوارُنا اليوميُّ بالخناجرِ..
أفكارُنا أشبهُ بالأظافرِ
مَضت قرونٌ خمسةٌ
ولا تزال لفظةُ العروبه..
كزهرةٍ حزينةٍ في آنيه..
كطفلةٍ جائعةٍ وعاريه
نصلبُها على جدارِ الحقدِ والكراهيه..
مَضت قرونٌ خمسةُ.. يا غاليه
كأننا.. نخرجُ هذا اليومَ من إسبانيه..

انوار العمري
يراع عامل
يراع عامل

ذكر
عدد الرسائل : 161
العمر : 22
البلد الأم/الإقامة الحالية : المغرب
الشهادة/العمل : طالب
الهوايات : الرسم والمطالعة
تاريخ التسجيل : 24/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أحزان في الأندلس- نزار قباني

مُساهمة من طرف غسان نبهان في 5/12/2009, 8:40 am

هناك ألف صوت...ومليون غاليه
تسأل عن اسبانيه...عن فلسطين
عن العراق...عن الخريطة الكبرى الضائعه
وطارق مازال في قلب ملايين البذور
ستنبت في أرض ثانيه
وعقبة حلم في كل العيون الغافيه
مابقي لنا من نزيف الجراح؟!
ثروة هائله
ذاكرة
وارادة
وحلم
وشمس ستشرق ثانية
دموع الماّذن تخط على صفحات الكون
قصيدة
الله أكبر
تعيد روح الأبطال الجاثيه
في قبور البراكين الغافيه
تعزف قصة مجد اّتيه
بالحب الكبير ستعزفين
أغنية الخلود
أغنية المجد ياغاليه

_________________

غسان نبهان

غسان نبهان
أديب, مهندس
أديب, مهندس

ذكر
عدد الرسائل : 332
العمر : 67
البلد الأم/الإقامة الحالية : حلب-سوريا- مقييم حاليا في كندا
الشهادة/العمل : مهندس معماري
الهوايات : المطالعه والكتابه
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى