๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

الرِّهـــــــــــــــان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرِّهـــــــــــــــان

مُساهمة من طرف حسناء العمري في 21/10/2009, 7:25 pm


تأليف: أنطون تشيخوف ( Chekhov )
ترجمها عن الإنجليزية -- يوسف بوسعيد

في إحدى ليالي الخريف المظلمة، كان مصرفيّ يتمشّى في مكتبه جيئة و ذهابا، مُسترجعا ذكرى الحفل الذي أقامه في إحدى أمسيّات الخريف قبل خمس عشرة سنة.لقد حظر الحفل عددٌ كبير من الشّخصيات المرموقة، حيث دارت بينها نقاشات هامّة .من بين المواضيع التي تحدّثوا عنها برزت قضيّة عقوبة الإعدام. استنكر معظم الضّيوف بما فيهم الصّحفيّون و رجال الفكر هذه العقوبة، معتبرين إيّاها من مساوئ الماضي، لا أخلاقيّة وغير ملائمة للدول المسيحيّة. رأى بعض المتحاورين أن عقوبة الإعدام يجب أن تُعوَّض بعقوبة السّجن المؤبّد.


قال المصرفيّ و صاحب الدّعوة:'' أنا لا أتّفق معكم، في الحقيقة، أنا لم أجرّب عقوبة الإعدام أو السّجن المُؤبّد، لكن إن حقّ للمرء الحُكم في الأمر، فإنّه لمن البديهي أنّ عقوبة الإعدام أكثر أخلاقيّة و إنسانيّة من السّجن مدى الحياة. الإعدام يقتل المرء دفعة واحدة، بينما السّجن مدى الحياة هو ذاته الموت البطيء. فبالله عليكم، أيّ الجلاّدين يستحقّ أن يُوصف بالإنسانيّة، أهو ذاك الذي يقتلكم في بضع دقائق، أم الذي يسلبكم الحياة خلال سنوات عدّة ؟''

ردّ أحد الضّيوف:'' هما يشكلان على حدّ سواء عملا لا أخلاقيا، فالغاية التي تجمعهما هي ذاتها، فصل الرّوح عن الجسد. الحكومة ليست إلهً يحقّ له ذلك ،فإن هي سلبت المرء الحياة، فإنّها لن تستطيع استعادتها متى شاءت.''

من بين الضّيوف كان هنالك محام شاب في الخامسة و العشرين من عمره.

لمّا سُئل عن رأيه في الموضوع أفصح قائلا:

'' إن الحُكم بالإعدام و الحُكم بالسّجن المؤبّد كلاهما عمل لا أخلاقي، لكن لو خُيِّرتُ بين الأمرين لاخترتُ بالتّأكيد السّجن المؤبّد،فأنْ تعيش، بأيّة حال، أحسن من أن تفارق الحياة.''

نشأت عن ذلك إثارة في النّقاش، فالمصرفيّ الأصغر سنا و الأكثر عصبيّة في تلك الأيام صرخ فجأة بحماس، وهو يضرب بقبضة يده على الطّاولة، قائلا للشّاب:

''هذا غير صحيح! سأراهن بمليونين على أن تمكثَ في حبس انفرادي لمدّة خمس سنوات.''
ردّ الشّاب: ا إن كُنت جادا في هذا، فسأقبل التّحدّي، و لكن لن أمكث خمس سنوات و إنّما خمس عشرة سنة.''
''خمس عشرة سنة ؟ حسنا! ا.'' أيّها السّادة، أنا أراهن بمليونين! ''
''موافق ! راهن أنت بمليونين و أراهن أنا بحرّيتي.''

وهكذا نُفّذ هذا الرِّهان المتهوّر الذي لا معنى له. المصرفيّ الطّائش بالملايين ضمن حسابه البنكي كان مسرورا جدا بهذا الرّهان. عند العشاء أخذ يسخر من الشاب قائلا له :''فكّر ثانية في الأمر مادام هنالك وقت، فبالنسبة لي مليونين مبلغ تافه، أمّا أنت فستخسر ثلاث أو أربع سنوات من أزهى فترات حياتك. أقول ثلاث أو أربع سنوات لأنّك لن تقدر على أكثر من ذلك. لا تنس كذلك، أيّها الرجل التّعيس، أن السّجن الاختياري أكثر مشقّة وصرامة من الإجباري.فأن تُفكّر في تخطّي عتبة السّجن نحو الخارج في أي لحظة، سيُفسد الغاية من وجودك في السّجن. أنا متأسّف على هذا الإجراء.''

أمّا الآن فالمصرفيّ يتمشى جيئة و ذهابا، متذكّرا كل تلك الأحداث، مخاطبا نفسه:بما الغاية من هذا الرّهان؟ما الذي سيجنيه هذا الشّاب من إضاعة خمس عشرة سنة من حياته، و ماذا سأستفيد أنا من هدر مليونين عبثا؟. هل هذا سيُثبت أنّ عقوبة الإعدام أحسن من السّجن المؤبّد؟. لا ، لا يمكن. إنّ كلّ هذا عمل تافه و غير معقول.من جهتي، هي الرّغبة في إشباع نزوات شخصيّة، أمّا من جهته فإنّه الطمع في المال.''

بعد ذلك تذكّر المصرفيّ ما أعقب تلك الأمسيّة.لقد تقرّر أن يمضي الشّاب سنوات الأسر تحت الرّقابة الصّارمة في حُجرة داخل حديقة المصرفيّ.تم الاتّفاق على ألاّ يتعدّى الشاب عتبة باب الحُجرة لرؤية النّاس أو سماع أصواتهم، كما لا يحقّ له استلام الرّسائل و الصّحف.

لقد سُمِح له بالحصول على آلةٍ موسيقية وكتب . كما حقّ له كتابة الرّسائل،شرب الخمر و كذا التّدخين. بمقتضى الاتفاقيّة فإن المنفذ الوحيد للشّاب نحو العالم الخارجي يتمثّل في نافذة صغيرة أُعدّت لهذا الغرض. يمكن للشّاب الحصول على كل ما يريد:كتب، موسيقى، خمر،...و بأيّة كميّة يشاء بعد أن يكتب طلبا خطيّا ،على أن يستلم كل هذه الأشياء عبر النّافذة.نصّت الاتفاقية على كلّ التّفاصيل، حتّى و إن بدت تافهة أحيانا، فقط لضمان عزل الشاب بشكل صارم، و إلزامه بالمكوث في السّجن خمس عشرة سنة بالضبط : بداية من الرابع عشر من نوفمبر من عام 1870 على السّاعة الحادية عشر و انتهاء في الرّابع عشر من نوفمبر من عام 1885 على السّاعة الحادية عشر.إنّ أيّ محاولة من قبل الشّاب لخرق شروط الاتفاقية ،و لو قُبيل دقيقتين من نهايتها، ستعفي المصرفيّ من التزامه بدفع المليونين.

بقدر ما يُمكن للمرء الحُكم على السّجين من خلال مذكراته المختصرة، فقد عان بشدّة في السّنة الأولى من الأسر من الوحدة و الكآبة.نغمات جهاز البيانو المنبعثة من الحُجرة كانت تُسمع بشكل مستمر ليل نهار. رفض الشّاب الخمر و التّبغ،فالخمر ،حسبما كتب، يثير الشّهوات و الشّهوات هي أخطر عدو للسّجين، فضلا عن هذا، فليس هنالك شيء أفضع من شرب الخمر و عدم رؤية النّاس، أمّا عن التدخين،فإنّه يُلوّث هواء الحُجرة. الكتب التي طلبها الشّاب في السّنة الأولى تعلّقت بشخصيّات لامعة، روايات حُبّ ذات حبكة معقّدة، قصص مثيرة و خياليّة...

في السّنة الثّانيّة من الأسر كان البيانو ساكنا في الغرفة . ما طلبه الشّاب اقتصر فقط على الدّراسات القديمة.في السّنة الخامسة لم تكن الموسيقى مسموعة كذلك، غير أنّ السّجين طلب الخمر. قال الأشخاص الذين شاهدوه عبر النّافذة أنّه لم يمض تلك السّنة إلا في الأكل و الشرب و الاستلقاء على سريره، التثاؤب على نحو مستمرّ و الحديث مع نفسه بغضب. ببساطة، لم يقرأ الشّاب الكتب.أحيانا في اللّيل كان يجلس للكتابة لكنّه في الصباح يمزّق كل ما كتبه، لقد سُمع يصرخ لأكثر من مرّة.

في النّصف الثاني من السّنة السّادسة لأسره، بدأ الشّاب بشغف في دراسة اللّغات،الفلسفة و التّاريخ. انصبّ بشغفٍ على هذه الدّراسات لدرجة أن المصرفيّ أضحى مطالبا بعمل ما فيه الكفاية لجلب الكُتب التي طلبها الشّاب.في غضون أربع سنوات تمّ جلب حوالي ستّة مائة مجلّد كانت تحت طلبه. خلال تلك الفترة استلم المصرفيّ الرسالة التالية من الأسير:

''عزيزي السَّجَّان، أنا أكتب لك هذه السّطور بستّ لغات.اعرضها على الأشخاص الذين يتقنون هذه اللّغات ، دعهم يقرؤونها ، فإن لم يجدوا أيّ خطأ ،أرجو منك أن تطلق طلقة ناريّة في الحديقة، فتلك الطلقة ستُثبت لي أنّ جهودي لم تذهب سدى.إنّ العباقرة على مَرِّ العصور و في كلّ البقاع يتحدّثون بلغات مختلفة،غير أنّ نفس اللّهب يلفحهم جميع.آهٍ ! لو عرفتَ السّعادة الغير دنيوية التي أشعرُ بها الآن من القدرة على فهمهم جميعا !''
تم تنفيذ رغبة السّجين، فقد أمر المصرفيّ بإطلاق طلقتين ناريّتين في الحديقة.

بعد العام العاشر جلس الشّاب بثبات أمام الطّاولة لا ليقرأ شيئا عدا الإنجيل.بدا من الغريب بالنّسبة للمصرفيّ أنّ هذا الرجل الذي تضلّع في فهم ستة مائة مجلد في غُضون أربع سنوات، يُضيّع قرابة السّنة في قراءة كتاب سهل الفهم كهذ.أعقب دراسة الإنجيل التّفرغ لعلم اللاهوت وتاريخ الأديان.

في السّنتين الأخيرتين من الأسر، قرأ الشاب كميّة معتبرة من الكتب في شتّى الميادين. في إحدى الفترات كان منشغلا بالعلوم الطبيعية .بعد ذلك طلب أعمال ''بايرون'' و ''شكسبير''. في نفس الوقت كانت هنالك مذكّرات طلب فيها كتبا في الكيمياء و الطّبّ و الرّواية، فضلا عن بعض الأطروحات في الفلسفة و علم اللاهوت. لقد أوحتْ قراءاته بأنّه كمثل رجل يسبح بين حطام سفينته الغارقة، محاولا أن ينقذ نفسه من خلال التشبّث تارة بساريّة و تارة بأخرى.

تذكّر المصرفيّ العجوز كلّ هذا و فكّر قليلا:

''غدا على السّاعة الحادية عشر سيستعيد حريّته.بمقتضى اتفاقيّتنا، يجب عليّ أن أدفع له مليونين. لو دفعتُ سينتهي كل شيء بالنّسبة لي. سأغدو مفلسا بالكامل.''

قبل خمس عشرة سنة كانت الملايين تحت حسابه البنكي ، أمّا الآن فهو خائف من أن يُسأل عن الشيء الأنبل، أهو التّعهد أم المال؟. المضاربات الخاسرة في البورصة و القمار المفرط فضلا عن الإثارة المعهودة التي لم يعد قادرا على التّغلّب عليها مع تقدّم السّنوات، كلّها أدّت تدريجيا إلى أفُول نجم المليونير الثّري، الجسور،الفخور و الواثق من نفسه. لقد أصبح الآن مصرفيّ من الدّرجة الوسطى يرتعد لكل ارتفاع أو سقوط في الأسهم.تمتم الرجل العجوز و هو يمسك رأسه بيأس: ''رهانٌ ملعون!''، '' لماذا لا يموت الرجل ؟ إنّه فقط في الأربعين من عمره.سيأخذ مني آخر فلس أملكه، سيتزوّج و يستمتع بالحياة، سيضارب في البورصة، بينما أنا أنظر إليه بعين الحسد مثل المتسوّل، لأسمع منه يوميا نفس العبارة:ص دعني أساعدك، فأنا مدين لك بالسّعادة في الحياة!ص، الطريقة الوحيدة التي تنجيني من الإفلاس و الخزي هي وفاة الرجل! ''

دقّت السّاعة الثالثة، أنصت المصرفيّ، الجميع في المنزل نائمون.لا شيء يُسمع في الخارج عدا حفيف الأشجار المتمايلة. دون إحداث جلبة، تناول من الخزانة المضادة للحرائق مفتاح الحجرة التي لم تُفتح منذ خمس عشرة سنة.وضعه في معطفه و خرج من المنزل.

كانت الحديقة مظلمة و باردة، فقد كانت الأمطار تتساقط و الريّاح العاصفة تهب عبر الحديقة محدثة صفيرا و مؤدية إلى تمايل الأشجار تارة نحو اليمين وتارة أخرى نحو اليسار.أجهد المصرفيّ بصره لكنه لم ير شيئا، لا الأرضية، لا النُّصُب البيضاء، لا الحُجرة و لا حتّى الأشجار. مندفعا نحو المكان الذي توجد فيه الحُجرة، نادى المصرفيّ على الحارس مرّتين، لكنّه لم يتلقّ أي استجابة.من الواضح أنّ الحارس لجأ إلى مكان يقيه من الجوّ العاصف، فلا بد أن يكون الآن نائما في مكان ما في المطبخ أو الدّفيئة.

فكّر الرجل العجوز قليلا: ا إذا كانت لديّ الشّجاعة على تنفيذ ما عزمت عليه، فإنّ الشُّبهة ستقع مباشرة على الحارس.ب

تحسّس الرجل العجوز الدّرج و الباب وسط الظلام و توجّه نحو مدخل الحُجرة.التمس طريقه عبر ممرٍّ صغير و أوقد عود ثقاب.لم يكن هنالك أحد، ما كان هنالك إلا هيكل سرير دون أفرشة، و في الزّاوية الأخرى موقد مصنوع من الحديد. سِداد الباب المؤدّي إلى غرفة السّجين كان سليم.

عند أفول عود الثّقاب، ارتجف الرّجُل العجوز كليّا، و هو يحاول أن يختلس النّظر عبر النّافذة.كانت الشّمعة تشتعل بشكل خافت في حُجرة الأسير.لقد كان جالسا على الطّاولة، لا شيء يمكن أن يُرى عدا ظهره، شعر رأسه و يديه. كانت بعض الكُتب المفتوحة ملقاة على الطّاولة،على كرسيي الاستراحة و على البساط.

مضت خمسُ دقائق و السّجين لم يُحرّك ساكن.

خمس عشرة سنة علّمته كيف يجلس في سكون. قرع المصرفيّ بأصابعه على النّافذة، لكنّ السجين لم يحدث أيّ حركة بالمقابل.بحذر قام المصرفيّ بكسر سِداد الباب ليضع المفتاح في فتحة المفاتيح.أحدث القُفل الصّدِئ صريرا ،ليفتح الباب بصرير آخر. توقّع المصرفيّ أن يسمع وقع أقدام و صراخا من الدّهشة، لكن مضت ثلاث دقائق و الهدوء يُخيّم على المكان. عندئذٍ قرّر المصرفيّ الدّخول.

عند الطّاولة كان رجلٌ ليس كباقي النّاس يجلس في سكون.إنّه مجرّد هيكلٌ عظميّ بطبقةٍ من الجِّلد تكسو عظامه بإحكام، و بخصلة شعر طويلة كأنما هي خصلة شعر امرأة أو لحية شعثاء.كان وجهه مُصفرّا تغشاه بعض بقع التّراب، أمّا وُجنتيه فقد كانتا متداخلتين. كان ظهره طويلا و ضيّق. يده التي كانت تدعم لحيته الكثيفة بدت نحيلة و رقيقة لدرجة أنّها تفزع المُطّلِع عليه.كان شعره قد صُبغ بمسحةٍ فضّية، غير أن رؤية وجهه الهزيل الذي يُحاكي وجه شيخ هرم يجعل الجميع لا يصدقون بأنّه لا يزال في الأربعين من عمره.....لقد كان نائما و أمام رأسه المنحني كانت هنالك ورقة ملقاة على الطّاولة، حيث كُتِب عليها شيء ما بخط رفيع.

فكّر المصرفيّ:برجلٌ مسكين!''لعلّه الآن نائم و أحلام الملايين تُراوده، و ما عليّ الآن إلاّ أن ألقي به على السّرير و أقومُ بخنقه قليلا باستخدام الوسادة، و لا أحسب أن خبيرا يقضا سيجد دليلا على أنه قُتل، لكن عليّ أولا أن أقرأ ما كتبه هن....''

أخذ المصرفيّ الورقة من الطّاولة و قرأ ما يلي:

''غدا على السّاعة الحادية عشر سأستعيد حرّيتي و الحقّ في الاجتماع مع أناس آخرين، لكن قبل أن أغادر هذا المكان لرؤية أشعّة الشّمس، أعتقد أنّه من الضّروري أن أوجّه لك بعض الكلام.بضمير طاهر، و في حضرة الإله الذي يشاهدني، أخبرك أنّني أحتقرُ الحرّية ، الحياة ، الرّخاء، و كل ما يعتبر في كُتبك هذه على أنّه أحسن شيء في الدّني.

''لقد انكببتُ طيلة خمس عشرة سنة على دراسة الحياة الدّنيوية.صحيح أنّني لم أشاهد العالم و النّاس، لكن في كُتبك شربتُ الخمر الأرج، أنشدتُ الأغاني، اصطدتُ الأيل و الخنزير البرّي في الغابات، عشقتُ النساء.......الحسناوات اللائي اختُلقن من قبل الشُّعراء و العباقرة، لقد زرنني جميعا في المساء و روين لي أحلى الحكايات، التي جعلتني أفكّر بانتظام. في كُتُبك تسلّقتُ قمم البُرْز 1 و مون بلان2 و من هنالك شاهدتُ شروق الشّمس، كما شاهدتُها في المساء تغشى السّماء و البحر و قمم الجبال بلونها القرمزي.من هنالك شاهدتُ عن قرب لمعان البرق الذي يشقّ الغيوم العاصفة.رأيتُ الغابات الخضراء،الحقول،الأنهار، البحيرات و المُدن. سمعتُ غناء جنيّات البحر3 و عزف الرعاة.لمست أجنحة الشياطين التي حلّقت نحوي لتحدثني عن الإله. في كتبك ألقيت بنفسي في الهاوية، أحدثتُ المعجزات، قتلتُ،أحرقتُ المدن،بشّرتُ بأديانٍ جديدة، غزوتُ مملكات بأكمله...

''منحتني كُتبك الحكمة، إنّ جميع الأفكار التي شغلت الإنسان على مر العصور مضغوطة في مساحة صغيرة من دماغي.أنا أعلم أنّني أعقل منكم جميع.

''أنا أحتقرُ كُتبك و أحتقر الحكمة و كلّ نِعَم هذه الدّني.كلّها تافهة، زائلة، وهمية و خادعة مثل الزّواج.يمكن لك أن تكون فخورا، حكيما، بارعا،لكنّ الموت سيزيلك من على وجه الأرض كما لو كنت مجرد فأر يختبئ في القعر .و ذريتك، تاريخك، عبقريتك الخالدة ستحترق معا أو تزول مع زوال الحياة الدّنيوية.

''لقد فقدتَ صوابك و اتّخذتَ الطريق المنحرف،لقد آثرتَ الكذب على الصدق والبشاعة على الجمال.ستتعجّب لو ، بداعي أحداث غريبة لبعض الأنواع، فجأة تستسيغ الضّفادع و العضّاءات أشجار التّفّاح والبرتقال بدلا من الفاكهة، أو أن تفوح الورود برائحة حصانٍ مُتعرِّق . لهذا أنا أتعجّب منك كيف تستبدل الجنّة بالدّني.أنا لا أريد أن أفهمك.

''لأثبتَ لك احتقاري لكلّ ما تنعم به أنت الآن، فإنّني أتخلّى عن المليونين التي كنتُ أعتقد كذا مرّة أنّها الجنّة، و التي أنا الآن أحتقره. لأجرّد نفسي من حقّي في المال، فإنّني سأخرج من هنا قبل خمس ساعات من الوقت المحدّد.و هكذا أكون قد خرقت الاتّفاق.....''

عندما قرأ المصرفيّ هذا ألقى الورقة على الطّاولة، قبّل رأس الرجل الغريب و خرج من الحُجرة باكي. في عدا ذلك الوقت، حتّى عندما كان يخسر خسارة كبيرة في البورصة، كان لابد له و أن يشعر بالعار. عندما وصل إلى المنزل تمدّد على سريره، لكن دموعه و عواطفه حالت دون نومه على الفور.

في الصّباح الموالي سارع الحرّاس بوجوه شاحبة ليخبروه بأنّهم رأوا الرجل الذي يقيم في الحُجرة قد تسلّق عبر النّافذة إلى الحديقة، ثم توجه إلى البوّابة حتى توارى عن الأنظار.على الفور توجّه المصرفيّ مع الخدم إلى الحُجرة للتّأكد من فرار الأسير. لتجنّب إثارة الحديث الذي لا طائل منه، فقد أخذ المصرفيّ الورقة التي تخلّى بموجبها الأسير عن المليونين، و عندما وصل للبيت أقفل عليها في الخزانة المضادة للنيران.

_________________



حسناء العمري
المشرفـة العامـة
المشرفـة العامـة

انثى
عدد الرسائل : 2439
العمر : 42
البلد الأم/الإقامة الحالية : مملكة الابداع المملكة الأدبية
الشهادة/العمل : موظفة
الهوايات : كتابة الخواطر و الرسم وقراءة الشعر العربي والعالمي
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى