๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

لعبة شد الحبل ام تبادل أسرى ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لعبة شد الحبل ام تبادل أسرى ؟

مُساهمة من طرف نبيل عودة في 18/3/2009, 11:28 am

لعبة شد الحبل ام تبادل أسرى ؟
بقلم : نبيل عودة


أكتب ساعتين قبل أن تعقد حكومة إسرائيل جلستها للنظر في آخر تفاصيل ما وصلت إليه "لعبة المباحثات" بين الوفد الإسرائيلي ووفد حماس في القاهرة حول موضوع تبادل الأسرى وليس إطلاق سراح شاليط فقط.

بالضبط ، كما نشعر بالأسى مع نوعم شاليط وعائلة شاليط وسائر المواطنين في إسرائيل ، عربا ويهودا..على استمرار غياب ابنهم في الأسر، كذلك نكون بلا منطق، وبلا حس إنساني إذا لم نشعر بالأسى مع ألاف الأسرى الفلسطينيين، الغائبين عن عائلاتهم في الأسر الإسرائيلي.. وأقول هذا ليس من منطلق انتمائي لشعب اسمه الشعب الفلسطيني إنما من منطلق إنساني مجرد.

لا أعرف حتى الآن كيف ستتضح الأمور والى أين يمكن إن يقود التشارط على الآخرين الذي تمارسه حكومة إسرائيل بالأساس.وهل نحن امام اتفاق " مخفي" بتعابير التشاؤم ، حتى لا يثور الفاشيون في إسرائيل .. ولا تمكنهم الحكومة من مساحة زمنية لتنظيم احتجاجاتهم وانتقاماتهم؟ ..أم هي الحقيقة المعروفة عن العناد الإسرائيلي بالسير على حافة الهاوية، حتى لو كلف الأمر مصير شاب يهودي لا يتمنى أحد إن يصيبه مكروه، بل إن يعود إلى أحضان أهله سليما معافى مقابل مجموعة لا تشمل حتى الآن كل الأسرى الفلسطينيين..؟


إن الحجة التي تتذرع بها هذه الحكومة والحكومات الإسرائيلية كلها منذ بدء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. : الأيدي الملوثة بالدم " .. حان الوقت لإسقاطه .

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي صراع دموي منذ مائة سنة ، وأيدي الطرفين ملوثة بالدماء.. لم يكن الصراع بيننا ولا للحظة واحدة صراعا عشقيا ، لنمارس الطبطبة والتنعيم والعناق والقبل . أيضا ممارسات إسرائيل ضد الأقلية العربية داخلها ، والمحكومة حسب القوانين التي أقرتها كنيست إسرائيل ومحكمتها العليا، لم تخل من دماء المواطنين الفلسطينيين الذين قتلوا بأيدي جنود ورجال شرطة على مختلف أنواعهم ..وكان قتلهم بدون وجه حق ، بدءا من شدمي منفذ مذبحة كفر قاسم مرورا بسفاحي يوم الأرض الأول وصولا إلى قتلة الشباب العرب أل 13 في أحداث أكتوبر 2000 .. وليت قتل المواطنين العرب في إسرائيل توقف هنا ..

هل دم الفلسطيني لا يبقي أثرا على أيدي القتلة إذا كانوا يهودا؟ وفقط الدم اليهودي يبقى ملتصقا بأيدي الفلسطينيين إلى أبد الآبدين؟

آسف لهذا الحديث عن القتل والدم ، ولكننا لم نكن البادئين به ، ولم نجعله مقياسا لمنطق أعوج .. كنت أتمنى إن أتحدث عن الهايتك والاقتصاد والرقي الحضاري والتنوير وزيادة المعرفة ورقي العلوم والتفاهم والتعاون على التطوير ، والخروج من كهف النزاع الاثني والديني .. والاعتراف المتبادل بحق الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، إن يقيم كل منهما دولته المستقلة وان يقوم التعاون للبناء والتقدم وليس للقتل والهدم.

يقولون إن حماس تراجعت عن اتفاقات أقرت سابقا.. لا أعرف ما هو موقف حماس .. أعرف من زملاء صحفيين يهود ذوي اطلاع جيد إن مطالب حماس لم تتغير خلال السنوات الثلاثة منذ أسر شاليط ، مع أنه بات معروفا لإسرائيل أيضا ، ولكل مواطن في هذا الشرق الممزق ، بأن كل أسير يظل في السجون الاسرائيلية سيجر في أعقابه حالات شبيهة لخطف شاليط او لما قام به حزب الله من أسر جنود ليحرر قنطار وغيره من الأسرى اللبنانيين .

لا أستطيع إن أقول إن حماس اتخذت موقفا متطرفا.. لأن المطالبة بتبادل أسرى حسب أي عرف دولي ، يعني كل ما عندك مقابل كل ما عندي..


ان الاعتبارات الاسرائيلية والقوانين الاسرائيلية التي يجري على اساسها محاكمة الفلسطينيين المتهمين بالقتال ضد اسرائيل هي مسخرة لا تهم دول العالم .

هناك نهج ، ولا أعرف اذا كان يوجد قانون دولي حول الأسر.. واتوقع انه يوجد .. واتوقع انه ينص على التبادل الكامل لكل الأسرى بغض النظر عن عدد القتلى الذي سقطوا برصاص الأسير ، ودوره في انزال الخسائر بالجانب المعادي.. الا في حالة مجرمي الحرب الذين توجد محاكم دولية خاصة للتعامل معهم.

من هنا ، كانت رؤيتي ان مسالة الأسرى الفلسطينيين باتت تشكل معضلة لأسرائيل نفسها ، خاصة بعد أن أضافت قيودا على مفاهيم الأسرى الفلسطينيين لا تمت بصلة لمفهوم أسير الحرب.. والحقت به مفهوم غريب عن "الملوثة أيديهم بالدم " ..

ربما حان الوقت ان يخترع الشعب الفلسطيني رصاصا ومتفجرات تقتل بدون ان تسيل دماء الصحايا.

أقوا هذا بألم وسخرية سوداء لأني أصلا ضد كل أشكال العنف ، واؤمن انه يمكن الوصول لاتفاق فلسطيني اسرائيلي على حل قضية فلسطين ، على اساس حدود الرابع من حزيران .. وحل عادل لقضية اللاجئين ، تماما كما جاء في مشروع السلام العربي .

الكرة في الملعب الاسرائيلي. أيضا مصير شاليط كرته في الملعب الاسرائيلي . اسرائيل ستعطي في النهاية لحماس كل ما طلبته . موقف حماس لم يتغير اطلاقا. هكذا يقول الصحفيون اليهود ذوي الاطلاع .. فلماذا يجب اضاعة سنة كاملة أخرى من حياة الأسرى .. شاليط والفلسطينيين؟


نبيل عودة – كاتب ، ناقد واعلامي – الناصرة
nabiloudeh@gmail.com

نبيل عودة
أديب، قاص، ناقد
أديب، قاص، ناقد

ذكر
عدد الرسائل : 116
العمر : 69
البلد الأم/الإقامة الحالية : الناصرة
تاريخ التسجيل : 27/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى