๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

أرامل في سن العشرين..

اذهب الى الأسفل

أرامل في سن العشرين..

مُساهمة من طرف سناء طباني في 6/3/2009, 8:36 pm

أرامل في سن العشرين..

تحقيق وإعداد:

سناء طبّاني
Thursday, 05 March 2009



* أطفالي هم النور الوحيد الذي يضيء حياتي!

* أتألم من منظر زوج يحمل طفله، وأطفالي بلا أب!

* ليس هناك من يستطيع منعي إن قررتُ الزواج ثانية..!



حياة سعيدة، أسرة صغيرة، أطفال يتربون على الحب ألأسري، زوج له أحلام وآمال وطموح، زوجة لها عالمها الخاص: زوجها، أطفالها، عائلتها، وبلحظة لم تكن في الحسبان، تتوقف الحياة في هذا البيت، ويخيّم شبح الحزن على هذه العائلة السعيدة بفقدانهم للأب نتيجة مسميات كان يسمعون عنها ولم يتصورا يوما أنهم سيصبحون جزء من ضحاياها، كالحرب والإرهاب وأعمال العنف الطائفي.


يقال.. لقد أصبحت أرملة..!!


هل إن الأرملة هي (امرأة قدُر لها أن تفقد زوجها)؟ وهل هذا فقط تعريف الأرملة ؟! لا انه تعريف ناقص.. لأنها إنسانة فقدت زوجها وفقدت حريتها وازدادت مسؤوليتها، لأنها أصبحت مسئولة على المحافظة على ذكرى زوجها وكذلك المحافظة على بيتها وتوفير لقمة العيش الصعبة لها ولأطفالها، ناهيك عن المحافظة على نفسها، إذا كانت صغيرة السن، ونحن مجتمع شرقي لا يرحم، ولكن كيف كل هذه المسئولية إذا كانت أرملة لم تتجاوز العشرين إلا بقليل؟!


لقد أصبحت هذه الإنسانة ضحية الحروب وضحية التقاليد الاجتماعية أيضا، ويترتب عليها مواجهة حياة كفاح قاسية، وإضافة لخسارة حياتها الزوجية، عليها أن تعيش وتتآلف مع وحدتها، وتتحمل أعباء عائلتها، وأيضا يجب ا ن تقلع عن المتع الدنيوية وأن لا تتبهرج ولا تتجمل ولا تفكر بإعادة تأسيس حياة جديدة، وإلاّ ستتهم بنكران الجميل للزوج ألأول وبعدم مراعاة مشاعر أهله. وعندما تخرج ألأرملة عن القواعد التي يفرضها المجتمع ستفقد احترام محيطها لها.


كشفت نوال السامرائي وزيرة الدولة لشؤون المرأة بالعراق إن عدد ألأرامل بسبب الحروب التي خاضها البلد بلغت حوالي مليوني أرملة وتشير التقارير التي تحدثت بالموضوع إن ما بين 90ـ100 امرأة عراقية تترمل يوميا نتيجة أعمال القتل والعنف الطائفي والجريمة المنظمة وخاصة في الفترة التي اشتدت فيها أعمال العنف في العراق، ولا غرابة أن يطلق على العراق قريبا (بلد ألأرامل) وأن ترشح منظمات دولية بلاد الذهب ألأسود والخيرات لتتصدر المركز الأول في نسبة ألأرامل والأيتام في العالم..!


ولا يخفى على احد أن الترمل يمتد إلى جميع نواحي الحياة الاجتماعية من فقر وعوز وتدهور اسري واجتماعي وأحيانا فساد أخلاقي، مما يعرض ألأسرة والأطفال للضياع، وليس هذا فقط بل انه بوجود هذا العدد الهائل من ألأرامل تظهر مشكلة جديدة تواجه العراق، ألا وهي قطع نسل وإبادة جماعية نتيجة توقف هذا العدد الكبير من ألأرامل عن لإنجاب، لذلك ينبغي على الدولة إيجاد حلول لهذه المشكلة، وعلى المجتمع تقبل فكرة زواج ألأرملة مرة أخرى إذا كانت في مقتبل العمر، إن وافقت هي على ذلك.


وعن سير الحياة اليومية والصعوبات التي يواجهن أجريتُ حوارا مع ثلاث من النساء الأرامل اللواتي فقدن أزواجهن
وهنّ في العشرينات من العمر، وضيفاتي هنّ:

- (م.س) عمرها 22 سنة، مترملة منذ عام بعد خمس سنوات زواج لديها 3 أطفال، استشهد زوجها بعبوة ناسفة.

- والثانية هي (أ.ح) عمرها 24 سنة، ترملت منذ عامين عقب زواج لمدة ثلاث سنوات، ليس لديها أطفال، استشهد زواجها في تفجير انتحاري.

- أما الثالثة فهي (ن.خ) عمرها 23 سنة، مترملة منذ عام ونصف بعد زواج لسنتين فقط، لديها طفلة، استشهد زوجها
(على الهوية)..!



أعود للذكريات كلما اشتاق إليه..!


* حول اللحظات الأولى لسماع خبر وفاة أزواجهن، قلنّ:

ـ (م.س.): في اللحظات ألأولى التي جاءنا نبأ استشهاد زوجي لم أكن متواجدة في البيت، وعند عودتي سمعت صوت صراخ وعويل من دارنا، أسرعت فإذا بعمتي تصرخ بأعلى صوتها وتبكي تقول لي "لقد انهار بيتك.. لقد فقدتِ زوجكِ" لم استطيع استيعاب الموقف بلحظتها، كنت فقط ألاحظ ألأقارب وما يفعلون في مثل هذه المواقف، كما أدركت بأنني لست فقط فقدت أعز إنسان على قلبي لان تفكيري لم ينقطع عن أطفالي أيضا، فما ذنبهم هم أيضا؟ إنهم صغار.. وكيف سيكملون حياتهم وهم بلا سند وبلا أب وبلا رفيق؟! بعدها فقدت الوعي لعدة أيام، ولم أكن اعلم ما يدور حولي وبمرور ألأيام استقرت حالتي، ولكن أدركت إني أصبحت وحيدة أنا وأطفالي فقط.

ـ (أ.ح): لم يأتي خبر استشهاده يقينا، فقد تم إخبارنا بأنه مصاب وحزنت على إصابته في البداية، ولكن بمرور الوقت أحسست بأنه يوجد شيء آخر مخفي علينا، هل قد يكون استشهد؟ لا أنها مصيبة لو استشهد، ترجيت من الله أن لا يكون إحساسي صادقا، نذرتُ نفسي بدلاً عنه، ولكن ما هي إلاّ ساعات وانتهى الحلم الذي كنت أتمناه.. بينما الحقيقة هي إني كنتُ قد فقدتُ زوجي، وانهارت أحلامي وتحطمت، وأدركت إنني فقدت من كان حبيبي وزوجي ورفيقي وكل ما أملك.. لماذا اختارنا القدر نحن لهذه التجربة الصعبة؟ كان لنا أحلام وأمنيات خاصة بنا، أما ألان فقد أصبحت في حكم الذكريات، أعود لها فقط كلما اشتاق إليه.

ـ (ن.خ): لقد كانت لحظات انتظار قاسية وصعبة قبل أن اعلم مصير زوجي وأخي أيضا. كان زوجي عائدا من السفر لإكمال معاملته للهجرة من العراق وفي طريق عودتهم تعرضا للاختطاف من قبل جماعة مسلحة، وتم طلب فدية مقابل إطلاق سراحهم وعودتهم إلينا سالمين، وكان المبلغ ألمطلوب كبير جدا ونحن عائلة متوسطة الحال، فقام ألأهل والأصدقاء وأبناء المنطقة بمساعدتنا وفعلا تم تسليم المبلغ على أن يطلق سراحهم ويعودوا إلينا، وطال الانتظار ولم يعد أحد منهما، فذهب ألأهل وألأصدقاء للبحث عنهم، وأثناء ذلك كنت أتساءل عن نتيجة البحث كل دقيقة وأدعو الله أن يبعد عنهم كل مكروه، وكنت أحاول أن استبعد ألأفكار السوداء لينتهي هذا الكابوس بسلام، وما هي إلاّ فترة قصيرة حتى امتنع الجميع عن ألإجابة على هاتفي وأحسست إنهم يتجنبون مواجهتي بموقف صعب، فاتصلت بوالدي ليخبرني حقيقة استشهادهما، جن جنوني، فقدت أعصابي كسرت وحطمت أي شيء وصلته يدي، من ممتلكات وأثاث المنزل، ومع ذلك قاومت الانهيار لعدة أيام، لكي أبكي حبيبي وأخي، ومن يستطيع تحمّل هذا الحزن؟ فقدت الوعي والقدرة على التركيز لأيام طويلة، وبعد تحسن حالتي الصحية جمعت أفكاري على حقيقة واحدة وهي إننا فقدناهم والى ألأبد.



حياتي صعبة جدا فأنا أعيش بلا هدف بلا حبيب بلا طفل يملأ وحدتي وبلا مستقبل


* قلت لهنّ: عندما كنتن فتيات كنتن بلا شريك وألان انتن أرامل أيضا وبلا شريك.. أين يكمن الاختلاف للحالتين؟

ـ ( م.س): إن الاختلاف كبير جدا بين الحالتين، فمثلا ما زاد على وضعي وأفرحني الآن هم أطفالي لأنهم النور الوحيد الذي يضيء حياتي، ولكن ألأطفال بحاجة إلى رعاية ومتابعة واهتمام، وهذا مطلوب مني أنا فقط، وكذلك مراعاة العادات والتقاليد، وأيضا الوضع المالي وتدبيره شيء أساسي من معاناتي، وفوق كل ذلك خسارة حياتي الزوجية، ببساطة لقد أصبحت حياتي باردة بلا تغيير وبلا فرح، أما عندما كنت فتاة فلم يكن لي شيء أفكر فيه غير المأكل والملبس والبحث عن الاستقرار العاطفي.

ـ (ا.ح): بصراحة لم أحس بفرق كبير من الناحية الاجتماعية، فحياتي كانت محددة وأهلي كانوا متزمتين في معاملتي، كنت لا اخرج كثيرا من البيت، ونفس الحال أعيشه الآن، ولا أقوم بزيارة ألأقارب أو الجيران ولم اعد ارغب بذلك بعد فقدان زوجي، عندما كنت فتاة، كنت بلا حزن أما الآن فحياتي صعبة جدا فأنا أعيش بلا هدف بلا حبيب بلا طفل يملأ وحدتي وبلا مستقبل.. هذا هو وضعي وأنا أرملة.

ـ (ن.خ): عندما كنت فتاة كنت أفكر بسعادة بتكوين عائلة وكانت تربطني قصة حب جميلة مع زوجي، وزادت سعادتي عندما تكلل حبنا بالزواج وإنجاب طفلة، أما ألان فقد تغيّر كل شيء، وأصبحت أعيش بلا أمل بالمستقبل، فقط تفكيري وإحساسي لطفلتي حبيبتي، وأصبح لدي من الحزن ما يكفي على فقدان زوجي وأخي.



التقاليد والمجتمع قيود علينا


* وعن اعتقادهن من إن ألأهل والتقاليد والمجتمع يقيدان أم يعينان في هذه الظروف، كانت إجاباتهنّ:

ـ (م.س): بصراحة ليس دائما ألأهل يكونوا عوناً لنا، قد يكونوا قيداً وقد يجرحونا بكلمات ويعتقدون إن ذلك من باب الحرص علينا، ولكن نحن أيضا بشر ولدينا إحساس، ولا يجوز أن تكون خسارة زوجي تعني أن استغني عن إنسانيتي وأن افقد أي طعم للحياة، أتمنى أن يعلم الأهل ذلك. أما بالنسبة للمجتمع فقد أصبحنا مقيدين بالعادات والتقاليد، وليس من السهل التعايش والعودة للحياة الطبيعة، ففي وضعي الجديد يجب أن لا أنسى إني أصبحت أرملة، لكي أحافظ على احترام المحيطين لي، وبالمقابل توجد أشياء ايجابية وهي المساعدة المالية التي تقدم لنا من الخيرين ومن الغرباء والأهل أيضا.

ـ (أ.ح): ألأهل في أحيانٍ كثيرة يساعدوننا وأحيانٍ أخرى قد يتصرفوا ضد رغباتنا، أنا مثلا أهلي يطلبون مني الالتحاق بهم وترك أهل زوجي وذلك كوني صغيرة السن وليس لي أطفال، ولكن هذا يكون عكس ما أفكر فيه، فليس من السهولة أن اترك حياتي الماضية وذكرياتي وأشياء حبيبي واجرح أهل زوجي واذهب للبدء بحياة جديدة، إن هذا صعب عليّ ولا استطيع عمل ذلك، أحيانا ألأهل لا يتفهموا مواقفنا وبصراحة لا اعلم من الذي تفكيره اصح؟ ـ (ن.خ): إن المرأة في مثل ظروفنا تكون بأمس الحاجة لأي سند لها ولا يوجد اقرب من أهلها وأهل زوجها للوقوف معها ومساندتها، فأنا مثلا أمي تحثني دائما على القبول بالواقع والمحافظة على ابنتي وحسن معاملة أهل زوجي، وأهل زوجي أيضا هم من يحافظ علينا ويدعموننا ماديا ومعنويا، أما بالنسبة للتقاليد والمجتمع اعتقد إنها قيود علينا، فهي تجعلنا نحاسب أنفسنا على ابسط ألأشياء وابسط التصرفات..



طفلي فقد أباه، فهل سيفقد أمه أيضا؟!


* قلت لهنّ: نحن نعرف جميعاً ان الطفل هو اعز ما في الوجود، ولكن للأرملة هل هو سعادة أم قيد لبدء حياة جديدة؟

ـ (م.س): الطفل سعادة عندما أضمه إلى صدري عند شعوري بالحزن أو بالوحدة أو ألإحساس بالغربة، ويكون قيداً لا أنكر ذلك عندما أريد أن أفكر بنفسي وبمستقبلي، فأول شيء أفكر فيه هو طفلي، وأسال نفسي: لمن سأتركه؟ مَن سيعتني بيه ويساعده بغيابي؟ أعود وأفكر فيه وأنسى نفسي فانا لست أحسن منه، لقد فقد أباه فهل سيفقد أمه أيضا؟!

ـ (أ.ح) أجابت بحسرة (لأنها بدون أطفال): أنا ليس لي أطفال، وكنت أتمنى بظروفي هذه أن يكون لي طفل ليكون بمثابة قطعة من زوجي الراحل، وكنت سأعطيه كل حياتي وعمري، ولكن لم نرزق بطفل الذي قد يكون أجمل شيء بالوجود، وفي ظروفي هذه فان وجود طفل بجانبي سيسليني في وحدتي، ولكن هذه أمنية أخرى بعيدة المنال.

ـ (ن.خ) قالت بسعادة: احمد الله ألف مرة على وجود طفلتي بجانبي في هذه الظروف، إنها نعمة كبيرة من الله الجأ أليها عندما تضيق الدنيا بوجهي وعندما أتذكر حجم خسارتي بفقدان زوجي، فمسألة أن أنساه مستحيلة، لو أطبقت السماء على ألأرض، قد أنسى لحظة حزن عشتها لأجله ولكن لن أنسى لحظة حب أو فرح عشتها معه، ولكن ويبقى الطفل سعادة كبيرة في هذا الحزن العميق، إنها رحمة من السماء وليست قيد أبداً.



قد يكبر طفلي وينسى تعبي وصبري؟


* هناك من يقول إ ن ألأرملة إن كانت صغيرة السن وفكرت بالزواج أفضل، ولكن القسم الآخر يقول إن العيش مع ذكرى الزوج من أصالة المرأة..! ما هو تعليقكنّ على ذلك؟

ـ (م.س): إنها مسالة أخرى، ليست ذكرى فقط، بل إنها مسالة وجود أطفال، أحيانا أفكر بوضعي وأقول قد يكون أهل زوجي بعد فترة سيتخلوا عنا، أو قد يكبر طفلي وينسى تعبي وصبري أو لا سامح الله افقده أيضا مثل والده، ولكن عند تفكيري بهم أنسى أي شيء وأضمهم إلى صدري وأقول هذه قسمتنا.

ـ (أ.ح .): هذا يكون حسب رغبتهن، قسم منهن يفضلن الزواج والقسم ألآخر لا، أما أنا فا فضل العيش مع ذكرى زوجي على أن ابدأ حياة جديدة.

ـ (ن.خ): ذكرى الزوج أفضل إن كانت ألأرملة مخلصة لزوجها، هل تتوقعين أن ارتاح وأنا أم؟ كيف اترك طفلتي؟ كيف أواجه المجتمع بذلك؟ أكيد إنني أفضل أن اربي ابنتي واجعلها تحصل على شهادة جامعية مثل والدها، وهذا أفضل بكثير من أن أفكر بنفسي فقط.



أفضل العيش مع ذكرى زوج أحبني، ولا أريد تجربة ثانية


* وعن ألأسباب التي قد تمنع ألأرملة من الزواج مرة أخرى إذا كانت في مقتبل العمر فقد أجبنّ:

ـ (م.س): ألأطفال ولا شيء غيرهم، إن رغبتُ أنا بذلك لا ألأهل ولا المجتمع يستطيعا منعي إن قررت الزواج ثانية، المجتمع لا يرحمنا أبدا، قد تتزوج ألأرمل في أماكن أخرى، أما نحن فيتم تكبيلنا بألف قيد وألف صورة.

ـ (أ.ح): أنا لا أتقبل هذه الفكرة، ولا استطيع أن أفكر بذلك، واشعر بالانزعاج من سماع خبر زواج أرملة بعد زوجها، لأنني أفضل أن أعيش مع ذكرى زوج أحبني، ولا أريد أن أجرب حظي ثانية، لقد كانت حياتي معه أجمل شيء ولا استطيع أن أغيّرها.

ـ (ن.خ): الذكريات وطفلتي أهم شيء في حياتي الآن، فقد تكون غرفة زوجي أو أي صورة شخصية له والتي لا أرضى أن أستبدلها بأي شيء في العالم، صحيح انه رحل، وأنا أيضا أريد أن ارحل إليه متى ما حانت ساعتي ومعي إحساسي ومشاعري له، أما طفلتي فقد كانت عزيزة عليه، فكيف اتركها؟ ولمن اتركها؟ إنها ما تبقى لي من ذكرى زوجي.



الأرملة تتجرد من كل شيء إذا فكرت بالزواج


* قلتُ لهنّ: الزوج أذا فقد زوجته، على ألأغلب يتزوج، أما الزوجة أذا ما فقدت زوجها في الغالب لا تتزوج، برأيكن من منهما ألأصح؟

ـ (م.س): الرجل ليس مثل المرأة، فهو لا يستطيع تربية ألأطفال، أما هي باستطاعتها أن تبقى وتربي أطفالها، وهي ألأصح لأنها لا تفكر بنفسها، ولا ترضى أن يربي أطفالها شخصاً آخر.

ـ (أ.ح): ليست مسألة من ألأصح، حيث الرجل لا يستغني عن بيته وأشياءه وأطفاله إذا ما تزوج، أما المرأة فتتجرد من كل شيء إذا فكرت بالزواج، إن المجتمع يفرّق بين الرجل والمرأة في هذا الجانب، المرأة دائما هي التي تضحي والمجتمع لا يرحمها أبدا.

ـ (ن.خ): يبقى الرجل يحتاج للمساعدة، أما المرأة فهي من تخدم نفسها بنفسها، وقلب المرأة اكبر من قلب الرجل الذي قد لا ينسى هو أيضا، ولكن يحتاج إلى زوجة ترعاه، وعليه قد يكون الرجل اصح.. لست متأكدة تماماً.



أتألم من منظر زوج يحمل طفله وأطفالي بلا أب


* وعن مشاهدتهن لعائلة مكونة من زوج وزوجة وأطفال وكيف يكون شعورهن، قلنّ:

ـ (م.س): أحس بنقص لأطفالي وليس لي، كونهم حُرموا من والدهم، وأتألم من منظر زوج يحمل طفله وأطفالي بلا أب.

ـ (أ.ح): كنت أتمنى أن أكون أنا أيضا مثلهم، وأن استمتع بزواجي وأنجب أطفال وأكوّن أسرة صغيرة، وليس أن تنتهي حياتنا بهذا الشكل.

ـ (ن.خ): مر أكثر من عام على وفاته، وأنا أحس انه سيعود، ولا أتقبل فكرة أن تكون نهايتنا بهذه الطريقة، كنت أتمنى أن أعيش كل عمري بلا أطفال على أن افقد زوجي.



جرحي يكمن في إحساسي وفي نفسيتي


* وعن معاناتهن كأرامل شابات في هذه الظروف، قلنّ:

ـ (م.س): الكل يعلم حجم المعانات التي تعاني منها من فقدت زوجها بهذه الظروف الصعبة، لقد أصبحنا بحاجة إلى الحنان والكلمة الطبية والعاطفة الصادقة، وأيضا لنا معاناة اقتصادية نتيجة عدم استلام الراتب التقاعدي لأشهر عدة، ولا يوجد لي مصدر رزق آخر، ما عدا الالتزام بالعادات والتقاليد لان المحافظة عليها شيء ضروري وأشياء أخرى كثيرة.

ـ (أ.ح): أنا مرتاحة من تعامل أهل زوجي معي، وأيضا ليس لي مشكلة من الناحية ألاجتماعية، ولكن جرحي داخلي فهو يكمن في إحساسي وفي نفسيتي التي هي (تعبانة) جدا، ومعاناتي جسدية أيضا من ضغط أعصابي وحزني ألدائمي، خاصة عندما أعود للماضي وأفكر بالذي حدث ابكي كثيرا.

ـ (ن.خ): أصعب شيء حاليا وضعنا المادي، فأنا استلم راتبا شهريا قدره 90 ألف دينار، الذي يتلاشى بين ان يكون للعلاج أو للمعيشة أو لتربية ابنتي أو لإعادة جزء من أفضال ألأقارب والأصدقاء علينا الذين ساعدونا ماديا في محنتنا، وصحيح إن أهل زوجي يوفرون ما احتاج، ولكنهم أيضا لهم نفس ظروفي. ويا ليتني احصل على فرصة عمل لان العمل سيملأ جزء من وقت فراغي ويشغلني عن أحزاني من جهة، ومن جهة أخرى سأوفر بعض المتطلبات لي ولابنتي، فليس هناك ما يعيب عمل ألأرملة إذا كان لها ثقة بنفسها. ولي أيضا متاعب جسدية فقد أجريت لي عمليتان جراحيتان بعد الحادثة أما نفسيتي فهي (تعبانة) جدا وأحيانا افقد أعصابي لأبسط شيء.



حياتي الشخصية وأحلامي، مشاعري، أحاسيسي، انتهت كلها


* كان السؤال ألأخير لهنّ: هل الوضع الحالي يجعلهنّ أمام مسئولية اكبر.. أم إن حياتهن قد انتهت؟

ـ (م.س): حياتي الشخصية انتهت ومعها أحلامي، مشاعري، أحاسيسي، انتهت كلها، ويجب أن تبقى مكتومة ومحبوسة في داخلي، ولكن بدأت مسئوليتي مع أطفالي والتفكير بمستقبلهم وتوفير ما يحتاجونه.

ـ ( أ.ح): من المؤكد إن حياتي انتهت، هذا أولاً، وثانيا بدأتُ بالعيش والتأقلم مع وضعي الجديد، وأهل زوجي الذين أعزهم بمقدار معزتي لزوجي.

ـ ( ن.خ): من ناحيتي حياتي انتهت بشكل أكيد، ولكن ذكريات زوجي معي دائما، وأصبحت مسئولية تربية ابنتي وشرفي وسمعة زوجي اكبر من أي مسئولية أخرى.



الخاتمة


قد نشعر بالأسى لقراءة الموضوع ولكن أن نقرأ شيء، وان نعيش ألأحداث والتفاصيل اليومية لهذه الظروف شيء آخر، إنها معاناة واحتياجات وحزن ليس لهم نهاية، ولكن كيف السبيل لتخفيف جزء من المعاناة وتوفير شيء من الاحتياج لهن؟


فحملة التضامن مع ألأرامل في العراق ترى (إن التخصيصات ألمالية المقدمة من شبكة الرعاية الاجتماعية لهن لا تسد حاجتها الفعلية ولهذا تطالب بزيادة ألتخصيصات المالية الشهرية وتحسين أوضاعها المعيشية والوقوف إلى جانبها في حل المشاكل التي يعانون منها)، كما اقترح أن يكون للأرملة الحق في ألإعادة للوظيفة وأفضلية في التقديم للوظيفة أكثر من غيرها لظروفها الخاصة.


لكن المؤسف والظاهر للعيان، انه لا يوجد في العراق قوانين دستورية أو عشائرية لحماية المرأة ألأرملة أو التفكير بتحسين وضعها أو توفير خدمات اجتماعية لها ولأطفالها.


و لكن رغم هذه الظروف الصعبة، فقد توجد نساء يمتلكن أرادة حديدية استطعن في ظل هذه الظروف أن يسطرّن قصص رائعة، رغم قسوة الحياة، وان تعيش بظلها هي، لا أن تحتاج أن تعيش بظل رجل، ولم تجلس فريسة للاكتئاب، بل صممت على إكمال ألمشوار وتحمّل المسئولية، ومنهنّ من هي الآن قدوة في المجتمع.


* * *
سناء طبّاني
avatar
سناء طباني
كاتبـة
كاتبـة

انثى
عدد الرسائل : 11
العمر : 44
البلد الأم/الإقامة الحالية : الموصل - أربيل- بعشيقة
الهوايات : الكتابة والصحافة
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرامل في سن العشرين..

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 8/3/2009, 3:43 am

العزيزة سناء
تزامن تقريركم القيم مع اقتراب يوم المرأة العالمي

كم مؤلم شقاء المرأة
كم مؤلم.....

اشكركِ و أقدر جهودكِ المبذولة..

تحية حب و وقار لكِ

تحية حب وإجلال لكل امراة تكافح
وبالأخص التي غدت تكافح وحيدة

أتمى لكن كل الخير

جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة
avatar
العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4072
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى