๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

كتابة الليل /جان-فيليب كازييه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كتابة الليل /جان-فيليب كازييه

مُساهمة من طرف ضحى بوترعة في 17/2/2009, 2:21 pm


كتابة الليل
جان-فيليب كازييه
ترجمة: ناريمان صالح

ما يسمى شعرا يجيب على صمت الحلم, على تجربة الليل, ليل آخر غامض وأعمى. هذه التجربة التي تذهب لعمق الموت وتسأل أن تنزلق الكلمات لداخل الامتدادات الصحراوية, أماكن الضباب الذي يرتفع على امتداد أفاق حشود عديمة العيون والشفاه.
هناك عوالم تهرب من هذا.
كل شيء بعيد يرتبط بهذه الأماكن, كل صفحة مكتوبة تفتح عنف الأقوال التي ينطقها الصمت...
وهذه الحشود الأخرى من الظلال العمياء تتضخم في قلب القصيدة, نحو حركة شعرية, نحو الغرابة. البعيد هو مجال الشاعر , هو ذلك المكان في العالم حيث تصبح أقواله أكثر رهافة , وتمحى في الموت والريح.
الآخر الشعري, البعيد, وهذه الحشود الغريبة, تحمل الكلمات بالمظاهر و بالموت, بتدامير حية ومظلمة كأطلال مملكة.
في كل عمل أدبي تهرب الحركات, الحياة ,و الموت , التي هي مكان الكتاب, وتكتب انزلا قات غريبة , حركات ومظاهر غريبة للريح...
التحول هو نتيجة الليل, نتيجة الانزلاق بين الأماكن.
تجربة الليل هي رحلة لداخل ما يدمر العلائم, من خلال ما هو أعمى, من خلال أحلام أخرى , ومن خلال استمراريات أخرى...
هذا التحول والاختفاء من خلال الأماكن , الإظلام على انحدارات مكان فارغ, تتوارى الأرض عنده, وهذا هو تخطي الغابات والتوقف.
أتكلم عن حركات العالم التي تتدمر, تتمزق, بعيدا عما يدمرها ويمحيها.
تجربة الليل هي المجيء دون توقف لهذه الأماكن الفارغة,السقوط دون توقف ومن كل الجهات, بيد الصدفة, بتوازن خلال الليل, أكثر وأكثر غربة , تدمرا, لا انتهاء, وضياعا في حركات العالم.
بنفس وقت تفتت حياة ذاك الذي يتكلم (نحو الموت متمددا على نعشه وجسده الأبيض مغطى بملاءة)
جسده تائه, مكسر,يتجزأ ويضاف لجسد نهري لانهائي الاتساع.
كل شاعر يريد هذا الموت, أي ألا يكون إلا وحدا من هذا الأجساد التي تتبعثر .
كل متكلم يبحث عن الموت , بعيدا ,مبتلعا, منحلا- ووحدة في كل أماكن العالم....
لماذا كل شاعر أعمى , صامت وغير موجود؟؟؟
ربما لأنه يتحدث , محمولا بعيدا, مجزأ في جسد ضوئي في عالم آخر, بلاد أخرى مقروءة من خلال ضوء آخر... من الضروري أن تتوه الكلمات , أن تعاشر الإشارات الصدفة, الدمار, ضرورة حركات الأطلال هذه تعيد القصيدة, التي تتوه خلال الأموات , لحدة حياة مظلمة.
اللغة تخرج من اللغة لكي تتحطم في وجه الصدفة , في تمزق الموت

ضحى بوترعة
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 30
العمر : 47
البلد الأم/الإقامة الحالية : تونس / سبيطلة
الشهادة/العمل : معلمة وشاعرة
الهوايات : الشعر - الرياضة - السفر
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

http://dhouhabouteraa.maktoobblog.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتابة الليل /جان-فيليب كازييه

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 17/2/2009, 9:26 pm

اشكرك ضحى على نقلك هذه الترجمة التي نفخر بها للصديقة الغالية ناريمان الصالح
لست أدري أين هي مختفية ! لا اراها على الماسنجر!
هي اكيد غائصة وغاطسة في الدراسة
أتمنى لو تعرفي خبرا عنها

مع المودة
العبيدي جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى