๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

مجنون ليلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مجنون ليلى

مُساهمة من طرف سعاد طبشي في 23/10/2013, 11:47 pm

مجنون ليلى ..

لاح لها من بعيد بدى لها كأنه شيئ ملفوف .. إقتربت منه وعلى جيدها دلاء ، وضعتها على الأرض ،ثم تأملته على وجل محدثة نفسها اليس هو ؟
همهمت ..عسى أن ينتبه لها ، لكنه لم يفعل ، إقتربت منه بخطوات مترددة و و يقينها بأنه هو يزداد نادته : يا أنت !!
ألست قيسا ؟ ، رفع رأسه و نظر إليها ، لعلها هي !! أجل أنا هو
قالت له ماذا فعل بك عشق ليلى يا قيس ؟ ، أطرق كأنه استعصى الإجابة و سهم قليلا ثم و قف بقامته البدوية المرتفعة و مد ذراعيه كأنه يحتضن هذا المدى الذي تتنفسه ليلى و غصة تلوج في صوته و قهقهة مخنوقة بين قلبه و رئتيه ، راح يلتف حول نفسه كما لو كان يلعب لعبة التخبئة و هي تنظر اليه تتعجب في عشق حول أعقل و أوسم الرجال الى أشباه ذلك .
تنهد الصعداء و تمتم بكلمات بالكاد سمعتها يقول لها فيها : _
عشق ليلى ..
جعلني سنبلة خضراء
أبت أن تنضج و تصفر
و كمان حزين يرتعش
لفقدانه وتر
صورة فقدت ملامحها
من بين الصور
عشق ليلى ..
جعلني صغيرا في
أعين من كبر
قلب مكسور
و جفاء أجذب العمر
حبها جعلني ..
مجنون سيرته
عبرة لمن اعتبر
عشق ليلى
قدر سقت إليه
من قبل سطرته
أيادي القدر
حبها شعلة أوقدت
في قلبي
أطفأت لب عقلي
و ثنيات العمر
سكت قيس و أطرق مرة أخرى ثم انتفض مسرعا يصرخ أنا آت ياليلى و كأني بهذه المرأة تقول في نفسها أيعقل أن يسمع العشاق المجانين هتاف حبيباتهم و إن فصلت بينهم الدروب و المضارب ؟؟.

بقلمي _ سعاد _ 22 _ 10 _ 2013

_________________

بنت الأزور - سعاد طبشي

سعاد طبشي
عاشقة الحرف
عاشقة الحرف

انثى
عدد الرسائل : 81
العمر : 47
البلد الأم/الإقامة الحالية : الجزائر/ المسيلة
الشهادة/العمل : باكالوريا / لا عمل
تاريخ التسجيل : 03/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى