๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

الكتل الكبار .. بقلم حنا لبيب خوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكتل الكبار .. بقلم حنا لبيب خوري

مُساهمة من طرف حنا خوري في 24/9/2013, 8:45 pm



أجمل ما في الأنسان ان يعود أحيانا وفي أوقات هو يرغبها وعن حماس ونشاط الى أصله وفصله .. وذلك بأِرادته ورغبتِه وبدون أن يظلمه أحد ليعود الى تاريخِه .
وقد يسخر مني البعض من القرّاء الأعزّاء عندما أقول وبكل فخر أنّي آزخيني الأصل وو هناك فروع من هذا النسيج وهو ــ البرصومكيّة ــ وانا من هذا الفرع .
ونحن البرصومكيّة هناك أكلة مشهورة لدينا وفينا وهي ــ الكتل ــ فهذه الأكلة لنا هي بمكانة ذاك صحن العدس الذي استغنى فيه عيسو عن بكوريته وما لها من قيمة ومزايا الى اخيه يعقوب في سبيل ان يطفح صحنا من العدس .
فهذه الأكلة عندنا لها ما لها من مكانة وقيمة واحترام واجلال وانا كغيري من هذه الجماعة نستغني عن الغالي والرخيص في سبيل أكلة معتبرة من الكتل .
واليوم ألحّت علي زوجتي أن نقوم بأحضار هذه الأكلة الراقية والعزيزة على قلبي

وقمنا لساعتها وبدأنا بتهيئة هذه الأكلة فهذا يبسط العجين وتلك تفرش الحشوة وتلك تغلي الحاضر وعند الأنتهاء ... أسرعتُ انا وقمتُ بترتيب صحون المقبّلات من بندورة وخيار وفجل و جرجير وبصل أخضر ومخلّلات وقبل هذه المقبّلات جميعا ... لم أنسى كاسي العرق الذي لا اشرب غيره مع الغداء فقط ... تيمما بالوصية الدينية قليل من الخمر ينعش النفس .
نعم جلسنا الى الغداء وكلُّنا بنهم لنهجم ونفترس هذه الكتل ولا ادري من اي محطّة تلفزيونية سمعت بناتي وسمع ابني الذين يسكنون في بيوت تبعد قليلا عن البيت الذي نسكنه فجاؤا جميعُهم

ومع الغداء لاحظتُ ان اغلب اولادي وبناتي ينظرون الي والى زوجتي كيف نتناول الفجل واوراق الخس والبندورة والمخلّل بالشوكة والسكين وبدأوا ينظرون الى بعضهم البعض ويبتسموا
تركتهم على حرّيتهم فأنا ديمقراطي في عيشتي وتربيتي لأولادي واترك لهم الحرية الكاملة في التصرّف او التعبير عمّا يرغبون فيه
وبعد ان أتينا على الغداء وملأنا بطوننا قلتُ لعائلتي هذه الحكاية البسيطة

احبابي لاحظتُ عليكم أنّكم انتقدّتم ابيكم وامَّكم في كيفية تعاملنا مع الخضروات الموجودة مع الغداء .. ولتكونوا على بيّنة وعلى معرفة في ان اباكم ليس بالتافه ولا بالمتخلّف ولا بالذي لا يتلائم مع الحضارة .. ســـــــــــــأسرد لكم هذه الحادثة التي قرأتها من عقود عن بعض الشخصيات المحترمة
على المرء ان يرتاح بالطريقة التي يأكل فيها دون الرجوع الى الحضارة وهذه العادة لا علاقة لها بالحضارة او التقدّم .
ساطع الحصري .. سوري ومناضل وسياسي محترم ضد الأستعمار الفرنسي على بلدنا سوريا غضبت عليه فرنسا ونفته الى مدغشقر ثمّ خفّفت عليه الخنّاق وتركته في باريس .. كان مداوما في مطعم ــ مكسيم ــ المشهور والذي كان ملتقى اغلب السياسيين السوريين امثال فارس الخوري وغيره .
نعم كان من المداوميين على هذا المطعم ... يوما من الأيام جاء للغداء وطلب فرّوجا فجاء النادل بالغداء وطبعا بالشوكة والسكين .. فما كان من سياسينا الرائع الاّ ان أبعد الشوكة والسكين وشمّر عن ساعديه وبدا يأكل بل يفترس الفرخة وعيون الموجودين تراقبه وحتى انّهم تركوا طعامهم وجعلوا يتفرّجون على هذا الفلم .
وعندما جاء عليه وهو ينظر الى حوله ويداه تلمع بالدهون والزفر والناس نظرتها تنم عن شبه التحقير لهذه العيّنة من الشعوب .
ذهب صاحبنا وغسل يديه وعاد وطلب صحن الحلو وبالتحديد عنب ...
جاء الكرسون بصحن العنب ووضعه امامه .. نظر الأستاذ ساطع وقال للكرسون .. اين الشوكة والسكين ؟؟؟
ردّ عليه الكرسون ... يا سيّد العنب لا يؤكل بالشوكة والسكين
قال له يقينا انتم متخلّفون اليّ بما طلبتُ
ولما جاء بما طلب ..... جعل يصطاد كل حبّة عنب بالشوكة ويقسمها بالسكين ويفصل بذورها ويتناولها بأريحية وسهولة وكأنّه آلة حديثة وكل هذا تحت أنظار الزبائن الذين ... خجلوا بأنفسهم وبتقييمهم لهذا الشخص وتأكّدوا .... انّهم .... هم المتخلّفوووووووون حقا

حق من حقووووووق الكتل .. بقلم حنا لبيب خوري



_________________

أبو لبيب

حنا خوري
يراع عامل
يراع عامل

ذكر
عدد الرسائل : 624
العمر : 71
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا/ ألمانيا
الشهادة/العمل : متقاعد
تاريخ التسجيل : 01/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكتل الكبار .. بقلم حنا لبيب خوري

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 26/9/2013, 6:04 pm

استاذ حنا
بالنسبة لطريقة الطعام صدقت..
كل انسان يرتاح بالطريقة التي يأكل فيها وهذا لا علاقة له بالحضارة والتقدّم .
فأنا مثلاً أستمتع بأكل البطيخ بالشوكة والسكين أكثر من اليد وأراه ألذ
وأيضا الفروج البروستد والمشوي اتناوله كما كان يفعل ساطع الحصري

لكن أخبرني من قال أن الكتل الكبار فقط للإيزخينية
هي أطيب وأرقى أكلة عند كل من قدم أيام السوقيات من ماردين المغتصبة وضواحيها
ما ألذ هذه الأكلة خصوصاً عندما تعطيها حقها من السلطة والمقبلات كاملة كما فعلت.. هنيئاً لك
للأسف صديقي حالياً الكتل غير متوفرة في موطنها الأصلي بسبب الأوضاع
شكراً لك على هذا الموضوع الذي أعادنا لذكرياتنا
اتمنى أن نلتقي يوماً على سفرة واحدة بحضور الكتل الكبار وتوابعها
محبتي
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكتل الكبار .. بقلم حنا لبيب خوري

مُساهمة من طرف حنا خوري في 26/9/2013, 8:34 pm

حبيبي وعزيزي الغالي ومدير موقعنا جـــــــــو

اشكرك من الأعماق على هذه الكلمات الجميلة والتي تقطر مودّة وحب وصداقة حقيقية وانا والبيت والعائلة في انتظار ان نجلس سوية هنا في بيتكم لنتناول هذه الأكلة الشهية مع مقبّلاتها وبالطريقة التي نحن نرغبها وتربّينا على كيفية تناولها

اشكر مرورك العسل وتقبّل تحياتي واتمنى لكم الأمن والسلام والطمأنينة

_________________

أبو لبيب

حنا خوري
يراع عامل
يراع عامل

ذكر
عدد الرسائل : 624
العمر : 71
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا/ ألمانيا
الشهادة/العمل : متقاعد
تاريخ التسجيل : 01/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى