๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

يوميات من ذاكرة محمد (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يوميات من ذاكرة محمد (1)

مُساهمة من طرف سعاد طبشي في 20/7/2013, 6:14 am

يا محمد .... نداء إعتاد محمد الإستيقاظ عليه ، صوت والده المدوي كالرعد يزلزل الكيان و يربكه ، ملوحا له باالإتجاه نحو زريبة الإبل والغنم ، ألف محمد ان لا يرد رغبة أبيه ، و أنه يكفي مناداة واحدة حتى يكون بين يديه .
عاش محمد حالما بمشاعر لا تنتمي لأهل البيداء مرهفا تدغدغ انفاسه امانيه واحلامه التي تسكنه ،
يداعب بأصابعه نايه الصغير يتناغم مع ألحانه .. تأسره لحظات تذكر الحبيبة التي لا يعلم بأمرها أحد ربما يخشى ان يكشف سره فيبلغ أبيه .. فيمعن فيه ضربا ... فا لأعراب متحفظون يعاب عندهم الحب .
أحيانا كثيرة تخطر في باله أفكار جريئة ، يستلهمها من أقرانه ، ماذا لو ترك حياة البدو و ترك أباه و يرحل صوب المدينة ، انها فعلا خطوة جريئة ، لكن هل يستطيع هذا البدوي الصغير فعلها ؟ .
أن يترك محمد أباه يعني له الشئ الكثير ، فكم يروق له ان يبدأ حياتا ليس فيها خوف او رعب . و ليس فيها أبيه الصارم الجاد
و الذهاب صوب المدينة في حد ذاثه خوف آخر ، ما عرف محمد في حياته غير ابيه و عيناه الغاضبة دوما و صحراء قاحلة كل شئ جاف فيها مثل جفاف قلب أبيه .
محمد تألمه كثيرا ذكرى تعريه و هو بين جموع من الناس تبتاع من أبيه المواشي و غلات الأرض و كان مضطرا لمقابلتهم و هو لا يملك يومها ما يستر به عورته فا ضطر للإختباء بين جملين إثنين ليتفادى نظراتهم و قلبه مكسورا جدا ، بينما ابوه رجل ثري لا ينقصه درهم و لا دينار.
عندما انصرف التجار ، جال في خاطره ان يأخد شيئا من تجارة أبيه و يحتفظ بها الى أن يغفل عنها ، ثم يتصرف بشأنها ، فهو في حاجة ماسة للنقود و والده شحيح معه في هذا الأمر .
فأخذ كيسا مملوء من القمح و ظن ان اباه لن ينتبه له بسبب العدد الكبير من الأكياس .
و لكن خاب ظن محمد و انتبه ابوه فعاتبه و ضربه ضربا لم ينسه محمد أبدا .
و أصبحت ذكراه مع أبيه قصصا ظل يرويها و هو يتوجع منها لأبنائه فيما بعد .
و لم يواسيه حينها سوى دندنات نايه الرقيقة فيسبح بها بعيدا عن التجهم الذي ظغى على حياته.
ترك محمد والده و ترك عصبية أهل الصحراء و جفاف طباعهم و رحل بعيدا ينشد أحلامه و يغزل امانيه و يركض وراء طموحه بعيدا عن مادية والده و خشونة طبعه هاربا من بيئة لم يشعر ان قلبه ولا مشاعره تنتمي اليها .
فهنيئا لمحمد تمرده على قسوة و أنانية و جلافة الأعراب .

بقلمي _سعاد _ 17 _07 _ 2013

_________________

بنت الأزور - سعاد طبشي

سعاد طبشي
عاشقة الحرف
عاشقة الحرف

انثى
عدد الرسائل : 81
العمر : 47
البلد الأم/الإقامة الحالية : الجزائر/ المسيلة
الشهادة/العمل : باكالوريا / لا عمل
تاريخ التسجيل : 03/07/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

يوميات مع محمد

مُساهمة من طرف نعيم كمو في 20/7/2013, 1:24 pm

قصة ممتعة صيغت بابداع الكلمات
وعبرت عن مرحلة معينة عن حياة
صبي خجول
شكراً لكِ سعاد 

_________________

نعيم كمو- ابو نضال

نعيم كمو
الـمـثـقـف
الـمـثـقـف

ذكر
عدد الرسائل : 1143
البلد الأم/الإقامة الحالية : syria_ sweden
الشهادة/العمل : متقاعد _كاتب
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يوميات من ذاكرة محمد (1)

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 21/7/2013, 12:59 am

قصة جميلة
في نهايتها تخلص محمد -الشاب الطيب- من العبودية
حين قرر ترك ظلم والده وبيئته القاسية وجلافة الاعراب
إعجابي لكِ ولهذا القلم السلس المطواع
مع خالص المودة
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى