๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

بوادر من الزهايمر .. بقلم حنا خوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بوادر من الزهايمر .. بقلم حنا خوري

مُساهمة من طرف حنا خوري في 10/1/2013, 11:18 pm



استنفرت العائلة كلُها .. أولادي وأحفادي وجلسنا جلسة استشارية برلمانية لنُخَطّط ماذا علينا ان نقوم به بمناسبة بلوغ زوجتي الستين من العمر ...واتّفق الجميع على اقامة حفلة واسعة نوعا ما تشمل العائلة كلها مع الأقرباء المقرّبين المتواجدين بالقرب من مدينتنا ... وحدّدنا الأشخاص ...
ونحن في هذا التخطيط في من ندعو نزلتُ لأتفقّد صندوق البريد ... وأذ أتفاجأ وللمرّة الأولى بأنّه يحوي ضعف ما يتّسعه من أوراق . حملتُها وهي عبارة عن ظروف رسائل ... وأنا أصعد المصعد .. وبدون أن أُلقي نظرة على الأوراق ... تشاءمتُ من كَثرتهم وقلت أحادث نفسي لم أتَخلّف عن تسديد أية فاتورة مالية ... ولكن لِما هذه الأوراق العديدة ؟؟
دخلتُ البيت وانا ألعن سنسبيل الوزارات والمديريات كافّة لأنّها .. لا عمل لها البتّة الاّ ان تُلاحق المواطن ساعة بعد ساعة ويوم بعد يوم لتُحَصّل ما يخصّها من ضرائب ومدفوعات .
رميتُ ما حملتُه على طاولة الصالون .. ومرّ في هذه اللحظة أصغر أولادي .. لودفيغ .. كوني من يومي من عشّاق المبدع بيتهوفن ولذلك أسميته باسمه .. نعم مرّ عليها بنظرة عامة وكونه يُتقن الألمانية بشكل ممتاز ... حملهم بكل تأنّي وتقدير وجلس جلسة المُهَنّىء ... وشرع يقرأ رسالة تلو الأخرى .
جميعها تُبارك لزوجتي بمناسبة بلوغها الستين من العمر .. بين كروت معايدة ... ورسائل من مكاتب تأمين على الحياة .. وعلى الراتب ... كونها تعمل الى الآن .
والأجمل هدية من مصلحة المواصلات أهدوها كرت تستطيع به ولمدّة ثلاثة أشهر أن تستعمل كافة وسائل النقل بدون ان تدفع قيمة اية سفرة . ..عدّة قناني من المشروب الراقي عدّة شهادات تقدير من عدة محلات للألبسة تهديها ما تريد بأسعار مخفّضة بحدود 50 بالمئة .. ورحلة في نهر الراين لمدة ثلاثة أيام مع الأكل والمنامة وشخص مقرّب .
وهنا ثارت ثائرتي وظهر ت علي بوادر الزهايمر وصرختُ وبصوت عال .

تحيا بلادنا العربية التي تُقّدّر المواطن الذي عمل الى هذه السن وتُقّدّس تعبه وأتعابه .. ونحمد المولى على أن لدينا مكاتب وادارات عملها الأساسي الأنتظار والتفتيش على من وصل الى هذه السن من العمر لتقوم هكذا بتقديره واهدائه هذه الهدايا العديدة . وبدأتُ أشكر القائمين على أدارة الحياة المدنية وخصوصا السياسية في بلادنا ... لأنّها لا يفوتها مثل هذه المناسبات وتقوم بانعامها على من هم تحت لوائها هذه العطايا والهدايا .
ورفعتُ صوتي عاليا داعيا وشاكرا المولى وطالبا أن يديم كل مسؤول في بلدنا على هذا التقدّم الأجتماعي الفز والألتفات الى المواطن .

وهنا خيّم الصمت على كل أفراد الأسرة وبدأوا ينظرون الي بعيون وبنظرات تعجّب واستغراب .. وما لبثوا أن صرخوا بوجهي وبصوت واحد .

بابا ... على مهلك يا بابا ..هذا من علامات الزهايمر .... نحن لسنا في بلدنا ... نحن في اوروبا وفي المانيا

وبما أني لم أقتنع بكلامهم عرفتُ أننا في مجتمع غلط ونعيش انا واسرتي في بلد يلزمه مئات السنين ليصل الى سفح جبال حضارتنا ةتقدّمنا


بوادر من الزهايمر بقلم حنا لبيب خوري

_________________

أبو لبيب

حنا خوري
يراع عامل
يراع عامل

ذكر
عدد الرسائل : 624
العمر : 71
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا/ ألمانيا
الشهادة/العمل : متقاعد
تاريخ التسجيل : 01/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى