๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

طعم جبشة الوطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طعم جبشة الوطن

مُساهمة من طرف حنا خوري في 24/12/2012, 1:36 am



لا أُريد ان يأخذ عليّ احد مأخذا بأنّي أعنيه فيما سأقوله وأكتُبه الآن ... لا ... ولن ... وليست من طبيعتي أن أُفكّر في اهانة أحد او تقليل من قيمته الأجتماعية او الحضارية خصوصا . فأغلبنا وللأسف أصبحنا في عالم الغربة .. صحيح انّها بلاد غربة ... ولكن مَن منّا يقلّل من وزنها الحضاري والتقدّمي وأننا بالفعل كنّا في بلاد بدائية اذا ما قارنّاها في الدول والمدن التي نعيش أغلبنا فيها هنا في أوروبا وامريكا .
ومن خلال مشاركاتي المتواضعة في أغلب المواقع وقرائتي بفخر كافّة الردود والتعليقات الغالية على قلبي ... وقفتُ عند احداها حيث فيها ذكر .. للجبشة ... اي البطيخ بانواعه ... فعادت بي هذه الكلمة وهذا التعريف الى حياة وزمن وتاريخ ... قد يستخفّ احد الأصدقاء بما أقوله ولن ألومَه .. ولكنّي شخصيا أفتخر بهذه الشخصيات التي هي مقدّسة لدي وفي قلبي وفي ذاكرتي ... فمهما وقد رأيتُ العديد والعديد من عيّنات من المجتمع ... ولكن ليس الى هذا المصاف .
عم والدي .. وبين قوسين ... أخو جدّي .. دانيال الخوري ... سأدعوه كما كان يُصَنّف نفسه في عائلته الأزخينية القديمة في آزخ .. بأنّه كان من ابسط اخوته .
غادرت العائلة بأجمعها آزخ ايام الحكم العثماني وحين طُلِبَ الشباب الى الجهادية العثمانية عام 1885 .. نعم غادرت الى مصر والى الصعيد تحديدا كون والدهم كان الخوري حنا مليحة وبقيت العائلة في بلدة طهطا فترة عشر سنوات ... وحين تغيّر الحكم نوعا ما بألطف منه عادت العائلة الى آزخ بينما هو اي دانيال غادر من هناك الى العالم الجديد الى امريكا وبقي 3 اشهر في البحار والمحيطات راكبا السفن والبواخر الى ان وصل الى ولاية نيويورك وبنسلفانيا وبقي مدّة 40 سنة ليعود بعدها ... والحديث يطول عنه وعن حياته وقد سطّرتُ منها في مذكّراتي التي احتفظ بها في مكتبتي البسيطة .
نعم عاد الينا بعد 40 سنة من الغربة والهجرة ورفض الجنسية الأمريكية وقتها ومن حينها .. والتي يحلم ولا يزال يحلم ملايين الشباب من مجتمعاتنا الحصول عليها في هذا العصر ... لماذا ؟؟؟؟ لأنه لم يرغب التخلّي عن جنسيته الآرامية والشرق اوسطية .
عاد الى سوريا بعد ان هدأت الأمور بعد حربين عالميتين واتفاقيات سايكس بيكو عاد الى القامشلي وحصريا الى قرية تل شعير القريبة من قرية بياندور وتل جهان .
عندما عاد كنتُ انا الداعي الذي بلغتُ هذه الأيام السابعة والستين من عمري .. كنتُ في سنتي الخامسة او الرابعة وعايشته لمدة 25 سنة سرد لي حياته وحياة عائلته ما قبل الفرمان وكافة القصص التي اكتبها اغلبها هو المصدر عن مجتمع آزخ من العصر الجيولوجي الرابع .
ولن أتكلّم عن الحياة الغربية والأمريكية فأنا ملمّ بها وعلى المام تام بها .. أجل كان يحب الخير صادق الشخصية نقيّها متواضع ذو طبيعة مرحة واحيانا يأخذ بعض المواقف الأورستقراطية ... وواقعي الى أبعد الحدود .. ومن مراحل حياته انه ومثلّث الرحمات البطريرك افرام برصوم كانا طلاب لاهوت سوية وحتى في ما وصلوه من علوم . ولم يتزوّج ومات أعزبا .
أعزّائي لا اريد ان أطيل عليكم ما اريد ان اقوله .. فبعد أكثر من اربعين سنة في أمريكا وحضارتها وو ... ثقافتها وتقدّمها وعلمها .. ورقي الحياة الأجتماعية مقارنة بمجتمع تل شعير آنذاك .. كان يُمسك يدي وانا طفل لم أتخطّى الخامسة ونخرج سوية الى ( الورز ) اي الى البقعة المزروعة بالبطيخ وال (الترعوز )... وكم كانت سعادته وفرحته حين يقوم بفحص واختيار احدى البطيخات المستوية والتي يضمنها أل في المائة بأنّها حمرا وحلوة الطعم .
وحين كان يدعوني الى الجلوس في ظل احدى الشُجيرات الصغيرة وهو حامل احدى ( الجبشات )..يبدأ بكسرها بطريقة بدائية أزخينية قروية بعيدا عن كل ما يبت الى حضارة 40 سنة في امريكا ... قائل لي

خذ يا بابتي ( كوني باسم والده ) هِنك فادك فهالشلف من هالجبشة ... حق الله مو بدّلو ف نيويورك وكل بنسلفانيا
وكنّا ننتعش ونتلذّذ بطعم تلك الفاكهة .. فذلك ( الشلف من الجبشة ) لم يكن يستبدله بتلك الحضارة الأمريكية حينها.

فسؤالي لك عزيزي القارىء

هل بامكانك ان تشرح لي .. معنى الوطنية وو ... حب الوطن ... وتراب الوطن .....ووو طعم جبشة الوطن ؟؟؟

بقلم حنا لبيب خوري

_________________

أبو لبيب

حنا خوري
يراع عامل
يراع عامل

ذكر
عدد الرسائل : 624
العمر : 71
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا/ ألمانيا
الشهادة/العمل : متقاعد
تاريخ التسجيل : 01/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: طعم جبشة الوطن

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 13/1/2013, 8:22 pm

نعم نعم..
الوطنية تتجلى بأسمى أشكالها في شخصية عمكم دانيال الخوري ولا وطنية بعدها
وتلك التي دعوتها بالجبشة حسب اللهجة الإزخينية هي الجبسة عندنا (أي البطيخة الحمراء)
سلم فمكم
مودتي
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

طعم جبشة الوطن

مُساهمة من طرف حنا خوري في 7/2/2013, 10:37 pm


عزيزي وحبيبي الغالي ومدير موقعنا جــــــــــــــــــــو

أعتذر على تأخيري لأشكركَ على مروركَ الجميل على مشاركتي ... وكما قلتُ في بدايتها ... لم أقصد ان أستهين بوطنية أحد ... فلكل له حرية التعبير عن مقدار وطنيته .. والكل خير وبركة ... اما تعابيري فلا تتجاوز مدى طعم تلك الجبشة ـــ البطيخة الحمراء ــ لا يُقَدّر بثمن ولم يستغني عن تلك الطعمة عمي المرحوم بكل حضارة امريكا واللي خلّف ابو أمريكا .

اشكرك من القلب ووتحياتي

_________________

أبو لبيب

حنا خوري
يراع عامل
يراع عامل

ذكر
عدد الرسائل : 624
العمر : 71
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا/ ألمانيا
الشهادة/العمل : متقاعد
تاريخ التسجيل : 01/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى