๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

المسيرة التاريخية الأولى للإنسان الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المسيرة التاريخية الأولى للإنسان الأول

مُساهمة من طرف نعيم كمو في 13/8/2012, 2:39 am

المسيرة التاريخية للإنسان الأول


سبق ان تحدثنا كيف توصل الانسان الى اكتشاف وسائل الدفاع عن النفس كالقوس والنشاب مما سهل له الامر ان يندفع لاكتشاف مساحات اوسع للعيش وكيف توصل الى اكتشف النار عن طريق الحك بين قطعتي خشب او احتكاك الحجر او سقوط شرارات من البرق .وبذلك تحولت حياته تدريجيا الى اشكال ارقى وتوسع ادراكه وبدأ دماغه يكبر كل ذلك بفعل تنوع الغذاء من خضروات جاهزه وثمار في الطبيعة ودخول عنصر اللحم المشوي .كانت العلاقات الجنسية بين الاناث والذكور ليس لها ضوابط حيث كان كل ذكر يتعامل مع عدة اناث وكذلك االانثى والعكس بالعكس مما ادى الى فوضى في العلاقه بين المجموعات وكان الذكر القوى يكون عائلة اقوى ولم يكن هناك مسالة حلال او حرام كان زواج الاخوة والاخوات ببعضهم شائعا في مجموعات معينه وتنوع الزواج في مجموعات اخرى المجموعة الاولى تعرضت الى امراض متنوعه مما كان يؤدي الى وفيات مبكره بينما الاخرى عكسها .استمرت هذه الطرق من الزواجات حتى قبل اربعة الاف عام حيث الفراعنه استمروا بزواج الاخوات .من كان مسؤؤلا عن الاهتمام بالمواليد,كانت الانثى هي التي تتولى العناعية بهم بينما كان دور الذكر فقط للإتصال الجنسي ,وبحكم الغريزه عند المرأه حيث تحمل الجنين وتعطيه من غذائها وتتحمل تعب الحمل مدة تسعة اشهر وبعد الولادة مضطرة لاستكمال دورها في الحياة كانت تعمل والاولاد يتبعونها حيث تذهب مما ادى الى تكون المرحله الاولى من تكون الاسرة وبرئاسة المرأه .وهكذا استمر هذا الشكل من الاسره الاف السنين .هنا نستطيع ان نستنتج ان البشريه في ذلك العهد الذي كانت توعز لوجود الحياة بوجود قوة عظيمه تدير هذا الكون وفي اطار القناعة من خلال دور الانثى في الحمل والولادة والعمل ومسؤؤلية التربيه تكونت عند تلك الحقبه من الزمن ان القوة العظيمة لابد ان تكون انثى حصرا من منطلق اخر يدعم قناعاتهم ان دورة القمر حول الارض توازي الدوره الشهرية عند الانثى اي ثمانية وعشرين يوما تزيد تنقص عند المراة احيانا هي حالات شاذه . والدليل على هذه الرؤيا والاجتهاد وجد الباحثون في التنقيب عن الاثار في منطقة اريحا في فلسطين وتل المريبط على نهر الفرات عثروا على تمثاثيل لنساء من حجر إمراة تضع كلتا يديها على ثدييها ضاغطة عليهما مما يعني ويترجم هذا المنظر ان الانثى هي التي تعطي الحياة من حليبها لاستمرار دورة الحياة استمرت هذه المعتقدات الى ان بدأ الذكر يدخل في مجال العمل وخاصة في فترة الولادة حيث الانثى لا تستطيع العمل ونتيجة لاستمرار التآلف بين الاثنين تطور شكل العلاقة بين الاسرة وتكونت بشكلها القديم لكن الذكر استمر باحتكار عدة نسوة وخاصة الاقوياء منهم مما ادى الى زيادة في الانتاح عند أسرٍ معينة ,هنا بدأ أول شكل من التمييز بين الاقوياء والضعفاء وتكون الفقر والغنى مما استوجب على الاسره المالكه للانتاج ضرورة حمايته ,وهنا بدأ اول شكل من التفكير لتكوين سلطة من اصحاب الاملاك .هنا ننهي اول شكل للاسرة .استمر تعدد الزوجات شمل مرحلة متقدمه حيث كان الكنعانيون ومن بعدهم العبرانيين ومن يقرا التوراة يلاحظ ذلك التعدد الهائل من الزوجات لدى رجل واحد,وبفعل دخول الرجل في مجال الانتاج والعمل اخذ دور المراة في قيادة الاسره والمجتمع .لابل حولها كاحدى مقتنياته ومن الضروري ان تخضع لسلطته وهنا بدا التفكير بوجود الإله الواحد موحد وهذا يعني انه ذكرا .وبدئأت تغزو فكرة الإله الواحد لدى اغلبية شعوب المنطقه وانتقلت منها الى مختلف الجهات .هنا انهي هذه المرحله لكي لا ادع القراء يشعرون بالملل لان الغالبية من المتعلمين يفضلون الاختصار ارجو من القراء ان كان لهم سؤال او اعتراض الدخول في جدل حضارى حول الموضوع حيث انه عرض اقتصادي تاريخي لتطور المجتمعات البشريه ومن خلال الجدل نصل الى رؤيا مشتركه ولا بأس من يرى ان يدخل معي بالالحوار
ابو نضال نعيم كمو

_________________

نعيم كمو- ابو نضال

نعيم كمو
الـمـثـقـف
الـمـثـقـف

ذكر
عدد الرسائل : 1139
البلد الأم/الإقامة الحالية : syria_ sweden
الشهادة/العمل : متقاعد _كاتب
تاريخ التسجيل : 30/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى