๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

نبذة عن حياة الشهيد الشاب جلال ملكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذة عن حياة الشهيد الشاب جلال ملكون

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 17/7/2012, 2:37 am

نبذة عن حياة الشهيد الشاب جلال ملكون


من جديد ينطلق نسر آخر نحو القمم,
يروي بدمه الطاهر تراب الوطن المقدس,
لتنبت عليه أزاهير الطمأنينة, مبشرة بالعيش الكريم الهني.
يسبقنا.. ليرحل باكراً عن دنيا الفناء, إلى دنيا الخلود والبقاء..
يرسم دمعة في كل عين, وحرقة في كل قلب...
لكنه يصنع فخراً لا يوازيه فخر.. ويقدم كرماً لا يساويه كرم..
إنه الشهيد الرقيب أول جلال رزوق ملكون

ولد الشاب في مدينة الحسكة في 8-8-1991 ,
عاش في كنف أسرة صغيرة متواضعة يحب أفرادها بعضهم بعضاً..
والده رجل هادئ وقور يعمل في مجال كهرباء السيارات
وأمه ربة منزل عظيمة كرست حياتها لأجل تربية أولادها وتعليمهم
أخته الكبرى متزوجة وتحمل إجازة في الرياضيات
أما أخوه الأكبر فيعمل مع والده
وتبقى الأخت الصغرى التي لا تزال على مقاعد الدراسة في المرحلة الثانوية..
إنها أسرة مكافحة تأكل من عرق الجبين, الوضع الإقتصادي فيها متواضع
يعمل الأب والابن الكبير فقط بدخل يميل إلى المتوسط والضعيف أحياناً.

درس الشهيد الشاب في مدرسة إدوار إيواس في المرحلة الإبتدائية
ثم انتقل إلى ثانوية أبي تمام ليدرس المرحلة الإعدادية والثانوية
وكان يعمل في عطلة الصيف ليساند أسرته مادّياً
ومن ماله الذي ادخره سجل دورات البكالوريا
وقد حصل على شهادة التعليم الثانوي بفرعها الأدبي لسنتين متتاليتين
لكن ظروف الأسرة المادية المتراجعة لم تتح له التسجيل في أي فرع خارج محافظة الحسكة
أما في محافظته فقد تقدم لعدة معاهد ولكنه لم ينجح في مسابقات القبول.

التحق بخدمة العلم في 22-5-2011 وقضى الدورة لمدة ستة شهور ضمن الوحدات الخاصة
وأمضى شهراً في دورة الصاعقة وجاء فرزه فيما بعد في دمشق (منطقة حرستا)
وأمام الظروف الصعبة التي يعاني منها القطر (من تكالب دول الجوار والسياسات الخارجية عليه)
أرسل الشهيد مع فرقته إلى منطقة بابا عمرو في حمص
ليقضي عدة شهور هناك يحمي تراب الوطن من الشرور و الفتنة القائمة
لأنه كان يحب وطنه وكان على استعداد لبذل دمه بكل شجاعة
وهذا ما كان يؤكده في كل اتصال مع أهله وأصحابه
تعرض للإصابة مرتين لكنه لم يتراجع ولم يدخل الخوف الى قلبه
وبعدها لم تهن عزيمته بل ازداد إصرارا على التصدي
وبعد إنهاء مهمته في بابا عمرو انتقل إلى كفر عايا
وهناك استطاعت يد الغدر أن تصله لينال شرف الشهادة صباح يوم الأحد في 24-6-2012
وفي 26-6-2012 استقبلته مدينة الحسكة ملفوفاً بعلم الوطن,
استقبلته بحفنات الأرز والسكر و زغاريد النساء
وشيع الى مثواه الأخير في موكب مهيب وعظيم شارك فيه أهالي الحسكة أجمعين
وبذلك أنضم حبيبنا جلال الى قافلة الشهداء الأبرار
ليصبح شمساً في سماء الوطن تنير درب الشعب نحو مستقبل أعظم.

كان شابا مليئاً بالطموح والجرأة وحب الحياة,
أحبه كل من عرفه وكان صديقاً للجميع,
متسامحاً, تعلو البسمة وجهه دائماً وصورته تحمل التفاؤل والأمل
وقد صنعت منه ظروف الحياة شاباً صلباً يتحمل كل ما يتعرض له.

الى جنان الخلد يا جلال,
لن ننساك .. ستبقى نوراً يضيئ حياتنا,
وستظل فخراً لأهلك وذويك وأصدقائك ومحافظتك ووطنك.

جورج عبيد

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى