๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

المعشوق والعاشق (أو محي الدين بن عربي - عبد الوهاب البياتي )

اذهب الى الأسفل

المعشوق والعاشق (أو محي الدين بن عربي - عبد الوهاب البياتي )

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 26/11/2008, 4:35 am



المعشوق والعاشق (أو محي الدين بن عربي - عبد الوهاب البياتي )

االكاتب فتحي العريبي 4/4/2008


قالت مريم : قبل وفاته بأيام قليلة أوصي الشاعر العراقي الكبير عبد الوهاب البياتي أن يدفن في ضريح مُحي الدين بن عربي (**) ذلك الضريح المهيب في مدينة دمشق .


ضريح ابن عربي - مزار الصوفيين من كل حدب وصوب


وفي قصيدته الرائعة ( عين الشمس ) التي أسماها تحولات محي الدين بن عربي في ترجمان الأشواق يتساءل البياتي في حيرة :

من يوقف النزيف

في ذاكرة المحكوم

بالإعلام قبل الشنق ؟

ويرتدي عباءة الولي والشهيد

ويصلي مثلي بنار الشوق

أيتها المدينة الصبية

أيتها النبيه .

ويسترسل البياتي قائلا :

أكُتب الفراق والموت علينا

كتب الترحال ؟

في هذه الأرض

التي لا ماء

لا عشب بها لا نار

غير لحوم الخيل والنساء

وجثث الأفكار !

وفي هذه القصيدة التي تنتمي إلي ديوانه : ( قصائد حب علي بوابات العالم السبع ) يقول البياتي (***) :

من يوقف النزيف

وكل ما نحبه

يرحل أو يموت

ثم يلوح البياتي للبحر ويعلن في مونولوج داخلي :

يا سفن الصمت

ويا دفاتر الماء

وقبض الريح

موعدنا ولادة أخري

وعصر قادم جديد

يسقط عن وجهي

وعن وجهك فيه الظل والقناع

وتسقط الأسرار



البياتي يغفو هنا قليلا ، كما كان يرغب إلي جوار محبوبه ابن عربي



وعلي نحو كنا نتوقعه بين لحظة وأخري يغمض البياتي عينيه الإغماض الأخير ، ظهيرة يوم 3 .8 .1999 بعد رحلة عطاء ثرية وترحال قلق ومنافي كثيرة في المدن النحاسية عبر أصقاع بعيدة في أرجاء هذه الدنيا التي باتت مرعوبة وغير مستقرة علي حال من قبل هيمنة القطب الواحد والرأي الواحد والإرهابي الأوحد والوحيد : أمريكا .

ويدفن عبد الوهاب البياتي إلي جوار محبوبه ومعشوقة طيب الذكر محيي الدين أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد الحاتمي ، سليل الأسرة العريقة في العلم والتقوى ، وكان جده الأعلى عبد الله الحاتمي ، أحد قادة الفتوحات والمهتم بالفقه الإسلامي كما كان جده الأدنى أحد قضاة الأندلس وعلمائها، وكان أبوه علي بن محمد من أئمة الفقه والحديث، ومن أعلام الزهد والتقوى والتصوف.

وفي هذا الوسط المحب للعلم والعلماء نشأ وترعرع·· ومن صباه كان مرهف الحس والذوق، قوي العاطفة، غلاب الوجدان، ورحب الآفاق في الهمة والتطلع·· انطلقت روحه تبغي أفقاً أعظم وأشمل من ألوان العلوم والمعارف التي ألفها.

وبالعودة ثانية للبياتي ( تقول مريم ) : كيف كان يكتب شعره ؟ وقبل أن أسالها تلت علي مسامعي مقطعا من قصيدة ( تأملات في الوجه الأخر للحب ) :

لا أكتب شعرا من ذاكرتي

أو ذاكرة الموروث المحبط

لكني في حرب عصابات

علي الأعراف المحشوة قشا

والموت وراء المتراس دما أنزف

ولغة البياتي ( يا فتحي ) تخرج عنده من معطف أبطال البشر الفانين ، تلك التي تسكنها صيحات سكارى ومجانين ، أولئك الذين ولدوا من أوجاع العصر الذري وطوفان حروب التحرير وأصيبوا بالجنون في أقبية التعذيب وماتوا في حرب الطبقات الشعبية مجهولين وحلت فيهم ( كما يقول البياتي ) روح الشهداء القديسين في بهو مرايا القرن العشرين .



صورة متخيلة لابن عربي في شبابه - للفنان التونسي : عبد العزيز قرجي



وعن ابن عربي ( تقول مريم ) : سوف أبوح لك بنزر قليل عن نشأته ومؤلفاته بحسب ما يسمح به الوقت ، فأنا سوف أغادرك بعد ساعة من الآن لارتباطي بعدة مواعيد هامة ، فقد ولد بن عربي في بلدة " مرسية " على الساحل الشرقي للأندلس سنة 1165 وعاش فيها حتى بلغ الثامنة، ثم انتقل إلى " اشبيلية " العاصمة الفكرية للإمبراطورية التي شملت شمال أفريقيا، وفيها قضى عشرين عاماً، حيث تلقى علوم الفقه والحديث والكلام، واطلع على المذاهب الفلسفية وسائر علوم عصره·· انتقل بعد ذلك إلى المغرب وأقام فيها حتى سنة 1201 - زار تونس ومصر والحجاز وبغداد والموصل والقدس والخليل·· ثم أقام في دمشق حتى وفاته سنة 1241 .

ألف ابن عربي في التصوف، وفي التفسير، ومال إلى الأدب، وكتب الرسائل إلى بعض الولاة والعلماء ومفكري عصره، وغير ذلك من تواليف لا يأخذها الحصر، وله سعة وتصرف في الفنون من العلم، وباع في الكلام والتصوف، وله في ذلك كتب ومصنفات على قدر من الأهمية والتفرد، وكان يشار إليه بالفضل والمعرفة، والغالب عليه طريق أهل الحقيقة، جمع بين مختلف العلوم المكتسبة، وغلب عليه التوحيد: علماً وخلقاً وحالاً، كان شيخاً جامعاً للعلوم، له معرفة تامة بعلم الأسماء والحروف وعلم الفراسة، وله في ذلك أشيـاء غـريبـة واستنبـاطـات مبدعـة .

وهو فيلسوف صوفي مسلم مؤمن بوحدة الوجود، فاضل في علوم الحقائق، هز مذهبه العالم الإسلامي، وسيطرت أعماله على القيم الأخلاقية الإسلامية من القرن السابع الهجري، ومن أصحاب المذهب القائل ( بأن الله والطبيعة شيء واحد وبأن الكون المادي والإنسان ليسا إلاّ مظاهر للذات الإلهية ) وكان ابن عربي محور الفكر الميتافيزيقي في الإسلام، وقد اعترف له رجال التصوف وأئمته بأنه الشيخ الأكبر، حيث وجد له من العلم والمعرفة ما يذهل العقل ويحيره·

قسم ابن عربي العلوم إلى ثلاثة : علم العقل ، علم الحال ، وعلم الأسرار ، وهذه هي مجموع المعارف، وما سواها من فروع فيندرج تحت لوائها، وعلم العقل، هو كل علم يحصل نتيجة نظر في دليل، وعلامته أنك كلما بسطت عبارته حَسُن واتضح معناه، بينما علم الأحوال فلا سبيل إليه إلا بالذوق أو المشاهدة، وهو علم يتلون بلون ذوقه أو بلون مشاهداته كالعلم بمرارة الصبر وحلاوة العسل، وشرطه سلامة الإدراك والبراءة من الآفات فمن يغلب على طعم فمه المرارة يجد العسل مراً، وهذا العلم يُترك لأصحابه ، فلا يتحدث به إلا من ذاقه ولا يجوز إنكار الذوق على من ذاق·

في حين أن علم الأسرار فإنه فوق طور العقل وإدراكا ته، هو علم المتصوفة، والعالم به يعلم العلوم كلها، وأساسه الحكمة التي يؤتيها الله من يشاء وقد اختص الله بها ـ كما يقول ابن عربي ـ الأخيار، وهو علم المشاهدة والمكاشفة· ويضيف ابن عربي إلى تلك العلوم، علم التجلي، والتجلي يأتي للنفس البشرية وفق حالتها واستعدادها·

يعد ابن عربي المثل الأعلى للأرستقراطية العقلية، وأسلوبه البياني ـ كما يقول بعض المستشرقين ـ يشبه عمل الفنان المدقق الذي يتخير الدرر الغالية بعناية فائقة وبحساسية مرهفة لفنان قدير، فهو لا يشغلك ـ كما يقول النقاد ـ بالألفاظ مع روعتها عن المعاني، ولا بالمعاني على سموها عن الألفاظ، فلكل عنده نصيبه فهو العالم الأديب، والأديب العالم في كل جملة له صورة بيانية، والقوة لديه قوة الفكر والبيان لا قوة زخرف وتهويل·

ويظهر أسلوبه جلياً بلغة التصوف فقد نقلها من لغة القلوب إلى لغة العقول، ومزج بينهما فكان منهما أسلوبه الذي تميز به وعرف عنه·

ويشعر قارئ ابن عربي بأنه خلق خلقاً جديداً، وأنه اطلع على آفاق رحبة وعالم فكري لا عهد له به من قبل·· وتشده عاطفة قوية تجاهه إنه عالم امتلك أسلوباً متفرداً في الكتابة والحوار· لقد برئ قلم ابن عربي مما أصيبت به أقلام غيره، وتغلب بمواهبه العقلية والروحية وبإلهاماته الدينية وكشوفه القلبية على جيله وعلى الأجيال التي سبقته، بل لقد احتفظ بتفرده وتفوقه على الأجيال التي تعاقبت بعده، فعاش في التاريخ منارة لا تطاول، وصرحاً شامخاً متمرداً ترتد عنه العيون·

من أهم أعماله التي رصدتها من خلال تجوالي علي شبكة الإنترنت العالمية ، الفتوحات المكية : بدأ ابن عربي بتأليف نسخة منه في مكة عام 1203 بعد أن جمع المواد ووضع المخطط، كرّس ثلاثين عاماً لإتمام المشروع، يتألف العمل من 560 مقطع مقسمة إلى ستة أقسام كبيرة· يطرح في بداية عمله الأسس الدينية وبشكل خاص الخفية، التي تعد أشياء مهمة بالنسبة للصوفية· بدأ من علم الآداب وانتهى بعرض أسرار الطقوس الدينية·



صفحة من كتاب : الفتوحات المكية


ألــفّ ابـن عـربي كتاب : ( التجليات الإلهية ) في الموصل في نهايــة عام 1204 وطوّر من خلال هذا العمل فكرته الأساسية بخصوص التوحـيد· واختار لطـرح فكـرتـه أسلوب المحادثة الخياليــة مـع كـبار العلماء الروحـانيـين فـي الشــرق الـذيـن سـبقــوه·

ففي دمشق وقبل وفاته بـ 11 عاماً ألف كتاب : ( فصوص الحكمة ) وفيه قصد ابن عربي من خلال هذا العمل عرض حياة وتاريخ الأنبياء المذكورين في القرآن الكريم على ضوء عقيدته في التوحيد· وقد جاء عمله مطابقاً للكتاب المقدس·

وعندما أزف موعد مغادرتها قدمت لي ( مريم ) ورقة تحتوي مجمل مؤلفات الشيخ الأكبر ابن عربي جاء فيها :

(1)- الـوصايــا·

(2)- المـوعظـة الحـســنة·

(3)- مشكاة الأنوار فيما روي عن الله سبحــانــه من الأخــبار

(4)- ترجـمان الأشــواق

(5)- تهـذيب الأخــلاق

(6)- الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم

(7)- الحـب والمحبــة الإلهــية

(8)- الحكــم الإلهيـة

(9)- الخيـال عـالم البـرزخ والمثـال

(10)- الديــوان الأكـبر

(11)- ذخائر الأعلاق

(12)- فـلسـفــة الأخــلاق

(13)- مـكــارم الأخـــلاق

(14)- محاسبة النفس الإنسانية

(15)- الحـكــم الصـوفيــة

(16)- الـفتـوحـات المكـيـة

(17)- إيمـان فـرعــون

(18)- تفسير الـقرآن الكـريم

(19)- الخـلــوة المطـلقـة

(20)- شجــرة الكــون

(21)- رســالة في حـل الغـريب·

(22)- فصوص الحكــمة

(23)- تفسير ألفــاظ الصوفيــة

(24)- لــوازم الحــب الإلــهي

(25)- اصطــلاحات الصــوفية

(25)- روح القــرآن الــكريم

(26)- التدابيرات الإلهية في إصلاح المملكة الإنسانية

ذهبت مريم وتركتني وحيدا مع نسائم عطرها الذي شد من أزري ليؤنسني ولو إلي حين ، وهنا تذكرت قول البياتي في قصيدة ( سأبوح بحبك للريح والأشجار ) من ديوانه مملكة السنبلة :

يا امرأة ستكون

سأبوح بحبك

للريح والأشجار

وأعيد كتابة تاريخك

فوق الخارطة البيضاء

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*)- فنان تشكيلي وكاتب ليبي مستقل – رئيس تحرير مجلة كراسي www.kraassi.com

(**)- للمزيد مما باحت به مريم حول (مُحي الدين بن عربي ) في هذا الرابط :
http://www.ibnalarabi.com/home/default.asp

(***)- أسرار من حياة عبد الوهاب البياتي ( سيرة ينابيع الشمس والثورة ) - في الرابط التالي :
http://www.iraqihome.com/october/albayaty.htm


_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة
avatar
العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4072
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى