๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

غضب الطبيعة ولحظة دفء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف رزان غانم في 13/10/2011, 6:05 pm



تجهم النهار أعلنت الشمس انسحابها الغير مشروط وابتعدت تضعف حرارتها كعاشقة في إجازة
والريح الراعي يقود قطعان الغيم ويحلبها مطرا , يعزف بنايه الشجي لحنا شتائيا يتسابق إلى المسامع المغلقة النوافذ بسبب برد في الرغبة ... آه هو ذا الشتاء الرابع و الكل يتحضر للبرد ويتفكر في مقاومة له مسلحة ...خلف السواتر الصوفية والدروع المصنوعة من الفرو ...
اتخذت من قلبي مدفأة تعمل على وقود العاطفة وأخشاب حلم متوسطة الطول عل هذه الإجراءات البسيطة تفي بغرض الحصول على حصتي من الدفء لهذا العام بعيدا عن أنامل الحب .
ترى كيف تحضرت أنت ؟
ما الذي فعلته لتحظى بشتاء تأمن المبيت في لياليه ؟
ههه, هل ستحاربه بفنجان الشاي الغالي على قلبك ؟
إذا ما رأيك في أن تقبل دعوتي لحضور حفل منتصف الصيف في قلب ليالي كانون ...؟ لا أنا لا أدعوك إلى غرفة تحوي مكيفا كما أني لا أقصد أن نحزم حقائبنا ونرحل إلى نصف الكرة الجنوبي حيث احتفالات الميلاد على الشواطئ البحرية لأني بصراحة لم أقم حتى الآن بإصدار جواز سفر !! وما حاجتي إليه وأنا راسخة في أرض حبي لك كشجرة عدد حلقات جذعها ثلاثمائة قصيدة أنت ملهمها !!!
أنا لا أمزح صدقني ولم ينل مني الجنون بعد ...
أدعوك لأن تسمح لقلبك فقط بالخروج من زنزانة الذكريات الانفرادية فحاجته لعفو عام يشمله ماسة حبيبي وحاجتك لأن تعيش بقلبك الطليق أمسّ . لا تزج نفسك في شكل النتائج الحاصلة من تجارب كثيرة وسنوات ليست بكثيرة في نظري . أخرجه يقفز كسمكة طائرة من الماء ,يلعب و يحطم بقبضته الدافئة تماثيل نساء الثلج .فلا وجود لرجال ونساء ثلج لأن الكل مسافر إن لم يكن بالذوبان فبالخيانة . لذا أطلق ليديه العنان في البحث واستكشاف جزر أخرى تقع ما وراء الشعور وما وراء تلك التماثيل ...حتى ولو كانت الرحلة في الشتاء .
انظر للبشر من حولك كل التحف عشيقة وأشعل الشفتين بنبيذ القبل على أسرّة متهالكة ظنا منهم أنهم يطردون البرد من أجسادهم المتصحّرة . حبيبي تعال وانزع عنك قسوة اشتهرت بها وحطم كل المشاجب حتى لا تعود وتتذكر ارتداء هذا الثوب البالي والذي لا يناسبك أبدا .وخبئ لي واحة عينيك خلف نخيل النظرات الفارعة والممتدة إلى ما بعد سحاب الرغبة.
هي أربع سنوات وتعرف "فيروز" أكثر منا عدد الفصول وتعرف كيف نحب في الشتاء وكيف نرغب في الصيف وكيف أنك تحولت إلى الصيف والشتاء إنما خارج فندق الفصول الأربعة والتي تديره فيروز صباحا .... تعال هنا نصعد وننزل درج سطور رواية مع عينين شغوفتين لقارئ بسيط لم يعرف متعة حقيقية غير هذه المتعة تعال نفرح عند النهايات السعيدة ونتحول معه إلى حلم ببطولة ما – ولتكن بطولة غير شكسبيرية - .
أغلق شباكنا على نفسه قبل أن أقوم بإغلاقه وسبقني ليستقبل أول حبة برد صفعت خده الأملس الشفاف فبكى حتى أني رأيت دموعه من الداخل مساء أمس تسيل بهدوء . مسحتها له فكان أن شكرني فاغرا لي عيناه الزجاجيتان أرى من خلالهما غضب الطبيعة في الخارج , وأرى لوحات زرقاء وبيضاء ولأول مرة بالدخان . فمدفأة جارنا رسمت راقصة بارعة وأخرى أناس تحلقوا حولها وكأن المدفأتين قد اتفقتا على معرض مشترك للفن التكميلي. خطر في بالي أن اصعد سطح بيتنا كي أرى رسومات مدفأتنا فأنساني خوفي تلك الفكرة وأعادني عن الشباك وعن عوالمه الواسعة والتي لا نذكر الغوص في ما ورائها إلا شتاء ...
أحزن لهذا الشباك الذي نقوم بإغلاقه والاختباء ورائه شتاء كأي فكر !!
أما من مغامر أو مخاطر يحاول أن يطل برأسه خارجا غير آبه بمقصلة المطر !!!
لا أجمل منها مقصلة !!
آه لنشوة الموت تحت مقصلة المطر الشافية!!
يشبه سقوط المطر سقوط قصيدة من فم شاعر رمادي الأحزان لتغسلنا من الداخل في أمسية ما قبل الرجوع إلى حبيب كنا قد تخلينا عنه لسبب غير وجيه فقط لأننا نحب التخلي ونتقن فن الإدارة - إدارة الظهور عمن أحبنا وقدم لنا ثقة بأنفسنا حاكها بمشاعر صادقة شفافة فارتديناها كثوب في حفلات آخر لازلنا نقتفي أثره ولا نهمل دعوة منه رغم علمنا بأن حفلاته هذه هي فقط للبحث عن سندريللته وليس للبحث عنا !!!
يا لروعة المطر في أوله, وللذة وقعه, كوقع أول لقاء في طبعته الأولى. لقاؤنا كان الديوان الأول الذي أصدرناه معا . يحمل في كل ثانية قصيدة شاقولية التطلعات تماما كخط سير هذه القطرات . تذكر وسترى مدى الدفء الناتج من توهج تلك الذكريات.
تعال إليّ سفرا له رأي خاص في الحب , أو عنده مداخلة صغيرة في موضوع أنني أحبك رغم كل شيء...
استميحك عذرا أيها الشباك فحقيبة سفري تناديني كابنتي تريد مني أن أحملها وآخذها في رحلتي النصف شهرية .
ابنتي طفلة مدللة كثيرا لديها ملابس كثيرة جدا وعمرها ثلاث سنوات أنجبتها بصراحة قبل أن أتزوج من سفري . كانت "حقيبة" في أشهرها الأولى أجمل حقيبة سفر. كنت أحملها في السابق. أما الآن وقد كبرت وصار لديها عجلات أكتفي بإمساكها من يدها فتجري ورائي مصدرة أصواتا أشبه بأصوات دبابة صغيرة ....
يفتش شرطي المحطة وهذا واجبه أكيد وأنا أحترم تنفيذه لعمله.وماذا ستضع أم في ابنتها سوى رواية لأمها وخريطة لكنز مفقود في جزيرة الزوج ؟!
أجل أيها الشرطي لا يوجد مهربات سوى قصة حبي له في كلمات أرأيتها ؟
لا تنظر بعين الشفقة إلي أبدا أرجوك فالعاشقة تثير أي شيء إلا الشفقة .

يتبع


_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف غسان نبهان في 14/10/2011, 10:04 am

الطبيعة تتكلم وتكتب رسالة رائعة
لكل القلوب النائمة
التي نسيت كيف تحب
ومن تحب
ومتى وأين تحب
عاشت كالأموات
وهي دائما مدفونة
لم ترى الشمس
لدا لم تشعر بالدفء
في يوم من الأيام

قرأت ماكتبت
كأن قلبي يردد هدا الكلام
من زمن بعيد
ولكنني سمعته الان فقط

دمت بكل الود

_________________

غسان نبهان

غسان نبهان
أديب, مهندس
أديب, مهندس

ذكر
عدد الرسائل : 332
العمر : 67
البلد الأم/الإقامة الحالية : حلب-سوريا- مقييم حاليا في كندا
الشهادة/العمل : مهندس معماري
الهوايات : المطالعه والكتابه
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف رزان غانم في 14/10/2011, 7:59 pm

لا أجمل من ان تقدّم لأحد لحظة دفء في البرد الذي يغزو الأفئدة ويعمر بيننا نحن البشر جبلا من الجليد تصطدم فيه سفن الآخر وتتحطّم ...
شكرا استاذ غسان... فأنت تملك دفئا جميلا وهذا ما دلت عليه حروفك في كل مرة ألتقي بها هنا ....

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 23/10/2011, 2:53 am


رزان غانم كتب:اتخذت من قلبي مدفأة تعمل على وقود العاطفة وأخشاب حلم ..........
........ تفي بغرض الحصول على حصتي من الدفء لهذا العام بعيدا عن أنامل الحب .
ترى كيف تحضرت أنت ؟
ما الذي فعلته لتحظى بشتاء تأمن المبيت في لياليه ؟
ههه, هل ستحاربه بفنجان الشاي الغالي على قلبك ؟
إذا ما رأيك في أن تقبل دعوتي.....................
. . . . . . . . . .
............ بصراحة لم أقم حتى الآن بإصدار جواز سفر !!
وما حاجتي إليه وأنا راسخة في أرض حبي لك كشجرة عدد حلقات جذعها ثلاثمائة قصيدة أنت ملهمها !!!
. . . . . . . . . .
..............أجل أيها الشرطي لا يوجد مهربات سوى قصة حبي له في كلمات أرأيتها ؟
لا تنظر بعين الشفقة إلي أبدا أرجوك فالعاشقة تثير أي شيء إلا الشفقة .
الطبيعة هي إرادة الخالق.. وجوهر الخالق المحبة
فالطبيعة هي الحب بكل معانيه
والحب هو الحياة و الاستمرار والوجود
و لولا الحب لما عرفت الطبيعة الدفئ
فبالمحبة خُلق العالم, وعُرِّفَ المحسوس والموجود
فلا خوف من غضب الطبيعة..
لا خوف من المطر فهو عَطاء المحبة..
وغضب الطبيعة غطاء للمحبة,
وجزء من إرادة الخالق التي توجت بالمحبة.

* * *
الكبيرة رزان
ها هي دعوتك اليوم وفي اسلوب جزل وحبكة متينة
دعوة لهذا النائم ليخرج بقلبه طليقاً كسمكة طائرة تقفز من الماء
- لتحطيم تماثيل الثلج وجبال الجليد
- للوصول الى لحظات الدفء المنشودة
- لنفض غبار الصحراء والتصحر

سحرني أسلوبكِ المغلف بالذوق
الذي يعتصر حباً
ويخبئ بين أضلعه
الشوق والتوق...

نصّ يحمل توقيع فريد, هو أنتِ.....
وإحساس رائع, هو أنتِ......
لذا لا بدّ أن نتوقف عنده الوقت الكثير
في إعجاب منقطع النظير

رزان:
بفارغ الصبر ننتظر القادم

مع المحبة
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف حسناء العمري في 3/11/2011, 1:35 am




الصديقة الرائعة رزان



أشكرك جزيل الشكر

على هذا النص الفخم والرائع

الذي شدني ورحت غارقة بين السطور..

كلي شوق لجديدك صديقتي


مع خالص الود والإعجاب
حسناء








_________________



حسناء العمري
المشرفـة العامـة
المشرفـة العامـة

انثى
عدد الرسائل : 2439
العمر : 42
البلد الأم/الإقامة الحالية : مملكة الابداع المملكة الأدبية
الشهادة/العمل : موظفة
الهوايات : كتابة الخواطر و الرسم وقراءة الشعر العربي والعالمي
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف رزان غانم في 20/11/2011, 12:25 am

:
العبيدي جو كتب:
رزان غانم كتب:اتخذت من قلبي مدفأة تعمل على وقود العاطفة وأخشاب حلم ..........
........ تفي بغرض الحصول على حصتي من الدفء لهذا العام بعيدا عن أنامل الحب .
ترى كيف تحضرت أنت ؟
ما الذي فعلته لتحظى بشتاء تأمن المبيت في لياليه ؟
ههه, هل ستحاربه بفنجان الشاي الغالي على قلبك ؟
إذا ما رأيك في أن تقبل دعوتي.....................
. . . . . . . . . .
............ بصراحة لم أقم حتى الآن بإصدار جواز سفر !!
وما حاجتي إليه وأنا راسخة في أرض حبي لك كشجرة عدد حلقات جذعها ثلاثمائة قصيدة أنت ملهمها !!!
. . . . . . . . . .
..............أجل أيها الشرطي لا يوجد مهربات سوى قصة حبي له في كلمات أرأيتها ؟
لا تنظر بعين الشفقة إلي أبدا أرجوك فالعاشقة تثير أي شيء إلا الشفقة .
الطبيعة هي إرادة الخالق.. وجوهر الخالق المحبة
فالطبيعة هي الحب بكل معانيه
والحب هو الحياة و الاستمرار والوجود
و لولا الحب لما عرفت الطبيعة الدفئ
فبالمحبة خُلق العالم, وعُرِّفَ المحسوس والموجود
فلا خوف من غضب الطبيعة..
لا خوف من المطر فهو عَطاء المحبة..
وغضب الطبيعة غطاء للمحبة,
وجزء من إرادة الخالق التي توجت بالمحبة.

* * *
الكبيرة رزان
ها هي دعوتك اليوم وفي اسلوب جزل وحبكة متينة
دعوة لهذا النائم ليخرج بقلبه طليقاً كسمكة طائرة تقفز من الماء
- لتحطيم تماثيل الثلج وجبال الجليد
- للوصول الى لحظات الدفء المنشودة
- لنفض غبار الصحراء والتصحر

سحرني أسلوبكِ المغلف بالذوق
الذي يعتصر حباً
ويخبئ بين أضلعه
الشوق والتوق...

نصّ يحمل توقيع فريد, هو أنتِ.....
وإحساس رائع, هو أنتِ......
لذا لا بدّ أن نتوقف عنده الوقت الكثير
في إعجاب منقطع النظير

رزان:
بفارغ الصبر ننتظر القادم

مع المحبة
جو


كبير يا أستاذ جورج بكل مافيك من رقي وذوق لكل جديد جميل وهذا عهدي بك دائما وفي كل المناخات الباردة منها والمعتدل وأيضا الدافئ ...
وهذه محاولات لإيقاظ الكل من أسرتهم والخروج لملاقاة الدفء القادم على طرقات المحبة ...
الحب عطاء متبادل
فلا نبخل به
ولا نحرمه الغير
الحب هو الوجود / الهوية / الزاد / اكسير الحياة
فلنحب ولنحب
لو لم يكن الحب هو الأهم بين البشر لما كان له رسل من الله ...
أنت بالحب القوي ولست الضعيف ...
أنت المغير لرزنامة العالم ولخريطة الكون ...
....
أشكر لك هذ المرور أمام سطوري المتواضعة وكلماتي التي تحاول أن تسير في قافلة الحب ...


_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف رزان غانم في 20/11/2011, 12:39 am

حسناء العمري كتب:



الصديقة الرائعة رزان

أشكرك جزيل الشكر

على هذا النص الفخم والرائع

الذي شدني ورحت غارقة بين السطور..

كلي شوق لجديدك صديقتي


مع خالص الود والإعجاب
حسناء


أنا من يشكر وجودك حسناء
أرجو أنا تكوني بكل الدفء في كل الشتاءات صديقتي الرائعة
:QBLT:

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف ريما حريري في 20/11/2011, 10:09 pm

الكلمات غاية في الروعة والتعبير عن مكنونات النفس
التراكيب تتناغم بأروع المعاني, تسلسلت في انسياب له طرب خاص
دقة في استخدام اللفظ, رقة في المضمون
بمجمل القول معاني رائعة ومميزة

سلمت يداكِ عزيزتي رزان

_________________


ريما حريري
الصَديقة الصدوقة/مشرفة
الصَديقة الصدوقة/مشرفة

انثى
عدد الرسائل : 884
العمر : 52
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا
الشهادة/العمل : فنون نسوية معهد
تاريخ التسجيل : 16/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غضب الطبيعة ولحظة دفء

مُساهمة من طرف رزان غانم في 22/1/2012, 2:35 am

مجددا ريما ألتقي بك وأنا في غاية السرور
...

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى