๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

لطفا دعوني ارسم -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لطفا دعوني ارسم -

مُساهمة من طرف رائدة جرجيس في 12/1/2011, 1:10 pm



لطفا دعوني ارسم


قصة قصيرة

حمودي الكناني


كانت أمي يرحمها الله قد تركت لي منديلا أهداه إليها جداي يوم تليت سورة الفاتحة بعد أن دون الشيخ في سجل الزيجات { زوجتكِ ونكحتكَ من فلان بن فلانه على سنة الله ورسوله} لأخرج إلى الدنيا احمل هذا الإرث , ولم يتبق لي من ذكراها غير هذا البساط , هدية عرسها الميمون.....!!!!!! . فرشته وحاولت جاهدا رفع تجاعيد الزمن عن وجهه البهيج . طويته من جديد ووضعته بكل رفق على الطاولة الوحيدة في غرفتي ذات البعدين أما البعد الثالث فلم يكتمل مما مكنني من روية زرقة السماء . بقيت كل اليوم أفكر وافكر وأعيد التفكير علني أجد مكانا يليق به أضعه فيه. أين اذهب ؟............. ما ذا افعل ؟.......... لا ادري!!!!!!!!!!!!! خرجت من باب الدار , قصدت الأسواق , هذا سوق الصفارين .... لا , لم ينفعني في شيء , سوق الصاغة ........... لا , لا..... هذا لا ينفع مادامت وحدة عيار الذهب هي القيراط . إذاً ما ذا افعل ووصية أمي أن يعرض بساطها في حفل خاص يحضره كل المعنيين من تجار الجملة حتى آخر بائعة خضارٍ في حي شعبي مغمور يلعب أطفالُهُ عراة حفاة في ساحات الفقر لإعداد الجيل الناشيء لرفع الأثقال .......... لففت في كل الأسواق , ومن بعيد عند نهاية الدرب العتيق لمحت محلات الخشب ...... برقت عيناي من توهج الفرحة الغامرة ودفعني شوقي بيديه دفعا حتى أوصلني إلى البائع . وقبل أن أبادره بالتحية خرج من محله ......عانقني وضمني إليه مما زاد في حيرتي . أشار علي بالجلوس وأمر غلامه أن يجلب لي شايا . ما زلتُ في حيرة لكن استحيائي منعني أن اسأل من أنت . ما زحني : ألم تنجح في الدور الثاني في موضوع الرسم ؟؟؟؟ تذاكرنا ما مضى لمدة وجيزة وتابعت البحث عن لوح يناسب غرضي فــــــــــــي الأسواق ........ لففت ابحث عن لوح مناسب صقيل ليس فيه اعوجاج , سالت أول الباعة في راس السوق فاعتذر
سالت الثاني أشار على بائع آخر , ورحت أدور على الأبواب بابا بابا إلى أن وجدت شيئا ما يشبه اللوح عند احدهم
تراكم عليه غبار السنين وخربشت عليه يد الإهمال حتى حولته إلى تجاعيد تخفي وراءها أسرار الماضين .
من ورائي بائع الأصباغ يعرض كلّ ألوان الطيف الشمسي فابتعت منه علبة وناولني الفرشاة :
عدت مسرعا أسابق ساقيَّ .............. أسندتُ اللوح على جدار الغرفة وثبّتُ البساط عليها حتى شكل أرضيةً جميلة للوحتي التي سأرسمها حتما ..........................................

مسكتُ الفرشاة .......غمستها في الصبغ ....... ضربت طرف اللوحة حتى بانت أول ضربة . انتظرتها لكي تجف لكنها استمرت تذرف الدموع بلا انقطاع , رجعت إلى الوراء وبدأتُ أحادثُ نفسي :
ها أنا ارسم لوحة لكنها لوحة من لا يعرف يرسم........................
لطفا دعوني اشخبط حتى أتعلم فن الرسم , معلمنا يرحمه الله كان يرسم لنا كل شيء مقلوبا وحين نستفزه بالسؤال يضحك ويردد مع نفسه : كم أغبطكم أيها الصغار !!!! عالمكم خال من كل ما يعكر صفو البال............ أحلامكم ما زالت زقزقات أفراخ العصافير حينما تستقبل الوالدين يحملان رزق الله . يا ليت العالم , كل العالم تستوطنه صغار المخلوقات يلعبون ويمرحون به كيفما يشاءون .

هيا بدأت رسم العين ..... فكانت عيني لا تشبهها كل العيون .......حباها الله السحر والنضارة ومغازلة كل الأشياء.
نجلاء ......لا ليس كذلك ............ دعجاء ....ولا حتى دعجاء....... حوراء ...كلا..................... أم شهلاء ......... لتكن كيفما تكون فلا عين تشبهها وفيها يغفو الكون من تعب الدوران على قطبه المائل ... تلمستُ عيني فمسحتُ على هامتها حتى نعست وأطبقتْ جفنيها على صورتي التي حفظتها في خزين الذاكرة ............................
تناولت الفرشاة من جديد ضربت بها طرف العين حتى فاقت ورأتني ارسم . مدت جفنها و التصقت برائي الذي تقنطر كالعرجون بهيا في أمسية منتظرة . مددت يدي على هذا الوليد لملمته احتضنت إطرافه و ركبتها على جفن عيني فاكتمل الحرفان :


ع......................
ر .................................
على الطاولة القريبة جرة ماء سو مرية عليها أختام وطلاسم الأولين وبجانبها قدح بابلي , أصباغ مائية من أشور أهداها لي من حارة باب الطوب موصلي يلف يشماغه بالمقلبوب مزجتها مع الواني الأخرى , ورججت الخليط حتى ذابت كل الألوان في لون واحد تراه العين حينما تبصر السماء ... .......... تذكرت كيف كان فينيقي يحفر على صخرة تداعبها أمواج البحر حرفا هو الأول من كل حروف العالم ... أجهدت نفسي على رسمه حتى خلته أن لا حرف في هذا الكون يشبه حرفي ........ركزته جنب الراء , وهل يوجد أجمل من رائي راْء , راء تعطر جبينها بماء الورد وتخضب أناملها بحناء الفاو ......تحتضن حرفي الأول .........يتم العناق ...........أه !!!!! هل تكتمل اللوحة من دون عناء , ويتباهى كل من لا يعرف يرسم مثلي أمام الرسامين ......... يتمايل طربا , يتفاخر !!!!!!
جلستُ أتأمل فيها :
الحرف الأول ع ....................
الحرف الثاني ر .......................... الحرف الثالث
أول أبجد هوّز
ماذا أصبح لدي الآن ...........................؟
ع .........
ر ...........................
ا .......................................

دعني أتراجع خطوة ........ تراجعت و تأملت الصورة ..ما ذا ينقصها.........ينقصها حرفٌ رابع ........ من يا ترى هذا الحرف الرابع .................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مسكت الفرشاة بقوة , يدفعني من خلفي شوقي فتقدمني خطوة , استدار نحوي و خط لي مكانا في الجهة العليا اليسرى وامرني أن ارسم فيها آخر حرف............
التفتُ ورائي , رأيتُ حشود الرسامين يتأملون اللوحة . بدأت ساقيّ ترتجفان ويدي اليمنى تهتز لكن الإصرار مكنني وضربت الفرشاة آخر ضربة فدوى من خلفي التصفيق , الكل بدون استثناء يصفق ويهتف بأعلى الأصوات , تقدم أربعةٌ منهم حملوا لوحتي عالياً وسارت خلفهم الجموع تهتف :
ستنهض أبيا بإذن الله يا بيرق المجد يا ...................
ع.....................
ر........................
ا...............................
ق.......................... !!!!!!!!!!!!
------------------------------------
حمودي الكناني


رائدة جرجيس
كاتبة وصحفية
كاتبة وصحفية

ذكر
عدد الرسائل : 8
العمر : 56
البلد الأم/الإقامة الحالية : امريكا
الشهادة/العمل : صحفية ومترجمة
تاريخ التسجيل : 04/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى