๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

جـادَكَ الـغيْثُ - لسان الدين بن الخطيب

اذهب الى الأسفل

جـادَكَ الـغيْثُ - لسان الدين بن الخطيب

مُساهمة من طرف حسناء العمري في 23/10/2010, 8:13 am





جادك الغيـث إذا الغيـث همـى*** يـا زمـان الوصـل بالأنـدلـس
لـم يكـن وصـلـك إلا حلـمـا *** في الكرى أو خلسـة المختلـس
إذ يقـود الدهـر أشتـات المنـى *** ننقـل الخطـو علـى ما تـرسـم
زمـرا بـيـن فُــرادى وثـنـا *** مثلمـا يدعـو الحجيـج الموسـم
والحيا قد جلـل الـروض سنـا *** فثغـور الزهـر فـيـه تبـسـم
وروى النعمان عن مـاء السمـاء *** كيف يـروي مالـكٌ عـن أنـس
فكسـاه الحسـن ثوبـاً مُعلـمـاً *** يزدهـي منـه بأبهـى ملبـس



في ليـال ٍ كتمـتْ سـر الهـوى *** بالدجـى لـولا شمـوس الغُـرر
مال نجـم الكـأس فيهـا وهـوى *** مستقيـم السيـر سعـد الأثــر
وطرٌ ما فيه مـن عيـب ٍ سـوى *** أنـه مــرَّ كلـمـح البـصـر
حيـن لـذّ النـوم شيئـاً أو كمـا *** هجـم الصبـح هجـوم الحـرس
غـارت الشهـب بنـا أو ربمـا *** أثـرت فينـا عيـون النـرجـس



أيٌّ شـئ لامـرئ قـد خلـصـا *** فيكون الـروض قـد مكـن فيـه
تنهـب الأزهـار فيـه الفُرصـا *** أمِنـت مـن مـكـره ما تتقـيـه
فـاذا المـاء تناجـى والحـصـا *** وخـلا كـل ٌّ خلـيـل بأخـيـه
تُبصـر الـورد غيـوراً بَـرمـا *** يكتسي مـن غيظـه مـا يكتسـى
وتــرى الآس لبِيـبـا فهـمـا *** يسـرق السمـع بأذنـي فــرس



يا أهَيلَ الحي مـن وادي الغضـا *** وبقلبـي مسـكـنٌ أنـتـم بــه
ضاق عن وجدي بكم رحب الفضا *** لا أبالـي شرقـه مـن غـربـه
فأعيدوا عهـد أنـس قـد مضـى *** تعتقـوا عبدكـم مــن كـربـه
واتقـوا الله ، وأحيـوا مغـرمـا *** يتلاشـى نفـسـاً فــي نـفـس
حبـس القلـب عليكـم كـرمـا ***أفترضـون َ عـفـاء الحُـبُـس


وبقلـبـي منـكـم مـقـتـرب ٌ *** بأحاديـث المنـى وهـو بعـيـد
قمـر أطلـع مـنـه المـغـرب *** شقوة المضني بـه وهـو سعيـد
قـد تسـاوى محسـنٌ أو مذنـبٌ *** فـي هـواه بيـن وعـدٍ ووعيـد
أحـور المقلـة معسـول اللمـى *** جال في النَّفْـس مجـالَ النَّفَس
سدد السهـم فأصمـى إذ رمـى*** بـفـؤادي نبـلُـه المـفـتـرس


إن يكـن جـار وخـاب الأمـل *** ففـؤاد الصَّـبِّ بالشـوق يـذوب
فـهـو للنـفـس حبـيـب أول*** ليس في الحب لمحبـوب ذنـوب
أمــره معـتـمـل ممـتـثـل *** في ضلوع قـد براهـا وقلـوب
حكـم اللحـظ بــه فاحتكـمـا *** لم يراقب فـي ضعـاف الأنفـس
ينصـف المظلـوم ممـن ظلمـا *** ويجـازي البَـرَّ منهـا والمُسِـي



مـا لقلبـي كلمـا هبـت صبـا *** عاده عيـدٌ مـن الشـوق جديـد
جلـب الهـم لــه والوصـبـا *** فهو للأشجان فـي جهـدٍ جهيـد
كـان فـي اللـوح لـه مكتتـبـا *** قـولـه : إن عـذابـي لشـديـد
لاعجٌ في أضلعـي قـد أضرمـا *** فهي نـارٌ فـي الهشيـم اليبـس
لم يـدع فـي مهجتـي إلا ذِمـا *** كبقـاء الصبـح بـعـد الغـلـس



سلمي يا نفس فـي حكـم القضـا *** واعمري الوقت برجعي ومتـاب
ودعي ذكـر زمـان قـد مضـى *** بين عُتبى قـد تقضـت وعتـاب
واصرفي القول الى مولى الرضى *** ملهـم التوفيـق فـي أم الكتـاب
الكريـم المنتـهـي والمنتـمـي *** أسـد السـرج وبـدر المجـلـس
ينـزل النصـر علـيـه مثلـمـا *** ينـزل الـوحـي روح الـقُـدس
مصطفـى الله سَمِـيٌّ المصطفـى*** الغنـي بالله عـن كــل أحــد
مـن إذا ماعَقـد العهـد وفــى *** وإذا مـا فتـح الخطـب عـقـد
من بني قيس بـن سعـد وكفـى *** حيث بيت النصر مرفـوع العَمَـد
حيث بيت النصر محمًّي الحمـى***وجَنى الفضـل زكـي المغـرس
والهـوى ظـل ظلـيـلٌ خيـمـا *** والنـدى هـبَّ الـى المغتـرس


هاكهـا يا سِبـطَ أنصـار العُلـى*** والـذي إن عثـر الدهـر أقـال
غـادةً ألبسهـا الحـسـن مُــلا *** تبهـر العيـن جـلاءً وصـقـال
عارضت لفظـاً ومعنـى وحلـى***قول مـن أنطقـه الحـب فقـال:
هل درى ظبي الحمى أن قد حمى *** قلب صـب حَلَّـه عـن مكنـس
فهـو فـي حـر وخفـقٍ مثلمـا*** لعبـت ريـح الصبـا بالقـبـس


نبذه عن حياة الشاعر :

لسان الدين أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن سعيد بن الخطيب، انتقلت أسرته من قرطبة إلى طليطلة بعد وقعة الربض أيام الحكم الأول، ثم رجعت إلى مدينة لوشة واستقرت بها. وبعد ولادة لسان الدين في رجب سنة 713 هـ انتقلت العائلة إلى غرناطة حيث دخل والده في خدمة السلطان أبي الحجاج يوسف، وفي غرناطة درس لسان الدين الطب والفلسفة والشريعة والأدب. ولما قتل والده سنة 741 هـ في معركة طريف كان مترجماً في الثامنة والعشرين، فحل مكان أبيه في أمانة السر للوزير أبي الحسن بن الجيّاب. ثم توفي هذا الأخير بالطاعون الجارف فتولى لسان الدين منصب الوزارة. ولما قتل أبو الحجاج يوسف سنة 755 هـ وانتقل الملك إلى ولده الغني بالله محمد استمر الحاجب رضوان في رئاسة الوزارة وبقي ابن الخطيب وزيراً ثم وقعت الفتنة في رمضان من سنة 760 هـ، فقتل الحاجب رضوان وأقصي الغني بالله الذي انتقل إلى المغرب وتبعه ابن الخطيب وبعد عامين استعاد الغني بالله الملك وأعاد ابن الخطيب إلى منصبه. ولكن الحسّاد، وفي طليعتهم ابن زمرك، أوقعوا بين الملك وابن الخطيب الذي نفي إلى المغرب حيث مات قتلاً سنة 776 هـ
ترك ابن الخطيب آثاراً متعددة تناول فيها الأدب، والتاريخ، والجغرافيا، والرحلات، والشريعة، والأخلاق، والسياسة والطب، والبيزرة، والموسيقى، والنبات. ومن مؤلفاته المعروفة (الإحاطة في أخبار غرناطة)، (اللمحة البدرية في الدولة النصرية)، (أعمال الأعلام). أما كتبة العلمية فأهمها: (مقنعة السائل عن المرض الهائل)، وهو رسالة في الطاعون الجارف الذي نكبت به الأندلس سنة 749 هـ، ذكر فيها أعراض ظهوره وطرق الوقاية منه. (عمل من طب لمن أحب) وهو مصنف طبي أثنى عليه المقري في (النفح). (الوصول لحفظ الصحة في الفصول) وهي رسالة في الوقاية من الأمراض بحسب الفصول.

محبتي وفائق احترامي
حسناء








_________________


avatar
حسناء العمري
المشرفـة العامـة
المشرفـة العامـة

انثى
عدد الرسائل : 2439
العمر : 44
البلد الأم/الإقامة الحالية : مملكة الابداع المملكة الأدبية
الشهادة/العمل : موظفة
الهوايات : كتابة الخواطر و الرسم وقراءة الشعر العربي والعالمي
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى