๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

الراعية سُلامة.."شولاميت".. نشيد الأناشيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الراعية سُلامة.."شولاميت".. نشيد الأناشيد

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 17/10/2008, 10:30 pm


" ملحمة الحب الخائب "
نشيد الأنشاد .. (قصة الراعية سولاميت) .. مسرحية شعرية

«لم يكن العالم مستحقاً يومها أن يهبط في سمع بني يعقوب مثلُ هذا النشيد الرائع السامي الطروب»..
بهذه الكلمات عبّر "رابي آكيبا" الذي عاش في القرن الأول لميلاد المسيح,
عن فرط إعجابه بالنشيد الخالد وتقديره له..

وأعبر لكم أنا اليوم, بمثل هذا الإعجاب بهذا الأدب القديم..
فأنقل لكم, وبإسلوبي الخاص "نشيد الأنشاد", في طرح جديد, وصياغة جديدة..

فإلى هذا النشيد الرائع
الذي قسمته الى ستة فصول مسرحية


أهديه الى صاحبة هذا الإسم.. إلى قديرة المملكة الآنسة سُلامة (سلمى) :

* * *

الراعية سُلامة.."شولاميت".. نشيد الأناشيد
محاولة مسرحية - شعرية

1- في المعسكر :

يا بنات بلادي
لاتنظرن إلى سوادي
فالشمس قد لوحتني
وأهلي نقموا عليّ ,
فجعلوا مني,
ناطورة للكروم
في وسع البوادي

وحبيبي راع ٍ فقير
حبيبي قلادة مرّ لي ,
بين ثدييّ موضعه
حبيبي عنقود من الكافور
من كروم جسدي المخمور


***
أنا سلمى.. سُلامة
سمراء فارعة القامة
أسيرة أنا اليوم..
في معسكر سليمان,
مجبرة الإقامة
أخبرني يامن يحبه قلبي,
أين ترعى غنمك ؟..
وحيث تعسكر,
إبعث لي علامة...


***
إجذبني حبيبي وراءكَ
دعنا نجري...
أدخلني خدرك يا حبي,
ادخلني مملكة السحرِ..
فنرفع كأس الحب
وننتشي من دنان الخمرِ



2- ظهور الراعي

إنْ كنتِ لاتعرفين أين أنا.. سُلامة
أيتها الجميلة بين النساء..
فاتبعي آثار الغنم, علامة
وارع ِ جداءكِ هناك
سأحضر على عجل


***
كالسوسنة بين الشوك
كذلك حبيبتي بين البنات..

كفرس أنتِ ياحبيبتي
ما أجمل خديك وعنقكِ
جميلة أنتِ يا عزيزتي..
جميلة أنتِ...
عيناكِ حمامتان..
سوسنة الأودية أنتِ,
و نرجسة للحبِ أنتِ

ياجميلتي تعالي فالشتاء عَبَرَ وولّى..
والغيم عن المطر تخلى
الزهور أينعت في الأرض,
وآن أوان الغناء...



3- الشوق واللقاء

أسند جوعي بحبك..
أنعش روحي بعصير فمك..
فأنا مريضة الحب..
ضع يسراك تحت رأسي,
وأترك يمينكَ تعانقني ..

هاهو آتٍ, صوتكَ حبيبي..
متسلقاً الجبال,
قافزاً على التلال..
حبيبي الرشيق,
كظبي طليق..

ليأتِ حبيبي إلى جنته,
وليأكل ثمره الشهي ..

حبيبي لي وأنا له..
وبين السوسن يرعى,
قبل أن يطلع النهار..
و قبل أن تهرب الظلال..



4- حلم الخلاص :

- أستحلفكن يا بنات بلادي !
أن تخبرنَ حبيبي حين تجدنه..
أني مريضة الحب ..

- حبيبي علمٌ بين عشرة آلاف..
غدائرُه أغصانُ نخلٍ,
عيناه حالكتان بلون الغراب ..
خدّاه روضة أطياب,
وخميلةٌ من الرياحين..
طلعته مثل لبنان,
و مهيبٌ كأرزه ..
هذا حبيبي, يابناتِ بلادي..


- أين مضى حبيبكِ ,
أيتها السمراء,
الجميلة بين النساء ؟
فنطلبه معكِ ..


- إنه الآن وسْط َالحدائق والرياض
فقد مضى حبيبي الى جنته,
الى خمائل الطيب
ليرعى قطيعَه ويجمعَ السوسن ..



5- أمل الملك والمحاولة الأخيرة :

- جميلة أنتِ خلف النقاب ,
شعرك قطيع معز نازل من جبل "جلعاد" ..
ثناياكِ بيضٌ كقطيع مجزوز طالع للتوّ من الاغتسال ..
شفتاك سلكٌ من القرمز..
خداكِ فلقتا رمانة من وراء نقابكِ..
عنقكِ كبرج داود ..
ثدياكِ توأما ظبية صغيران,
يرعيان بين المروج ..
جميلة أنت ياحبيبتي ,
وما فيكِ عيبٌ ..

حمامتي وحيدة لأمها,
مطيعة لمن ولدتها..
رأتها الصبايا, فهّنأنها..
رأتها الأميرات والجواري, فمدحنها ..

من هذه المشرقة كالصبح ..
الجميلة كالقمر ..
البهية كالشمس ,
المرهبة كجيش برايات ..

ماأجملَ خطواتكِ بالحذاء ..
دوائرُ فخذيكِ حليٌّ صاغتها يدٌ ماهرة ..
سرّتكِ كأسٌ مدوّرة مزيجُ خمرها لاينقص.. .
وبطنكِ عرَمَة حنطة ..
عيناكِ كبركتي "حشبون" عند باب "بيت ربيم" ..
أنفكِ كبرج لبنان المشرف على دمشق ..
رأسكِ مكلّلٌ كالكرمل,
وشعر رأسكِ أرجوان جدائلُه تأسر الملك ..
قامتكِ نخلة, وثدياكِ عناقيدها ..
عبيرُ أنفكِ كالتفاح,
وريقكِ خمرٌ طيبة, تسوغ رقراقة للحبيب على الشفاه..

كلوا أيها الأصحاب واشربوا حتى الثمل ..
فقد حان عرس الأمل



6- الحرية والعودة

- أنا لحبيبي أنا ..
وإليه شوقي والهيمان ..
وكلُّ شهيّ عند بابنا حفظته له,
لحبيبي ..

فاخلي سبيلي أيها الملك الموقر,
فبحبي لن يفوز إثنان,
اخلي سبيلي ..

لكَ ألفُكَ يا سليمان
ولنواطيرك مئتان
أما أنا.. فلي كرمي..

أنا سورٌ أمامكَ, أنا جدران
وثدياي برجان,
وعند حبيبي وجدت الأمان ..

فاخرج من حلمكَ
واخلي سبيلي ..
اطلقني في البرية..
اطلــق يــدَيَّ,
الآن

فأعود بيتي
مستندة على كتف حبيبي
ونصيبي,
في أمان.


***
وكان لها الذي كان

* * *
17-10-2008
gao



عدل سابقا من قبل العبيدي جو في 21/4/2012, 6:50 pm عدل 4 مرات

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الراعية سُلامة.."شولاميت".. نشيد الأناشيد

مُساهمة من طرف سلمى شومري في 20/10/2008, 1:35 pm


المحترم جو
ايها المبدع

هناك في أحلامك كنت تحاور
مهرجانات ومرابد القصيدة الأخّاذة
فرحلت عبر أحلامك الى كنعان
على صهوات غيمة سمراء نحو الماضي السحيق
فكانت ولادة هذا النشيد

إذ ولأجل إهدائك لي نشيدك الخالد اليوم:

- سأهديك بحق وردة آرامية ناصعة البياض
تزرعها في حقول تحيط بكرومك
تحاورها في سرك
وتعيش مع الأمل

- سنتقاسم كؤوساً لخمور سورية معتقة..
ونتحدث سوية عن ليلة جمعة حزينة..
لتحاور وجهكَ المنقِط من حبر المعرفة
أمام مواكب من دخان البخور والعطر
ورائحة العسل الوردي..
المتصاعد من ولادة نشيدكَ الكنعاني
المولود غير المخلوق .. المساوي للأصل في الجوهر
فنزور من خلاله حقول السوسن
المشرفة على بيادر الروح في أرض السماء
ونحرس عوسجة موسى,
مع غنم سليمان, هناك في الصحراء...

سلمى .. سُلامة

_________________

سلمى شومري
اعطي هبة لهذا المنتدى

سلمى شومري
مـشــرفـــــة
مـشــرفـــــة

انثى
عدد الرسائل : 255
البلد الأم/الإقامة الحالية : أترا د سورايه
الهوايات : معاقرة التاريخ والادب
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الراعية سُلامة.."شولاميت".. نشيد الأناشيد

مُساهمة من طرف وليم جبران في 20/10/2008, 1:54 pm

المحترم جو
نشيدك اليوم.. نشيد الزمن الغابر.. ونشيد الزمن الآتي
نشيدك كالزيت الذي نستعمله لنشعل القناديل في موكب العرس..
نشيدك كالحلم، ونحن المهاجرون من آلام الصحو إلى الحلم بإغفاءة قصيرة
وبين الرؤيا، والرؤيا، تسكن تلك الملحمة...

شكراً لوضعك بين أيدينا هذا النشيد العتيق الذي أظهرته للضوء بإخراجك الرائع
ونشرته هنا للمرّة الأولى، مع كلمة البداية،
أظنه سيتحوّل إلى نشيد الزّمن الآتي..

احترامي لكم ولقلمكم.

وليم

_________________


وليم جبران
اعطي هبة لهذا المنتدى

وليم جبران
سـوري عتيق
سـوري عتيق

ذكر
عدد الرسائل : 253
البلد الأم/الإقامة الحالية : أتري بريخا
الشهادة/العمل : متقاعد
الهوايات : الثقافات والآداب والتاريخ
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الراعية سُلامة.."شولاميت".. نشيد الأناشيد

مُساهمة من طرف ريما حريري في 20/3/2012, 5:58 am

فاخرج من حلمكِ
واخلي سبيلي ..
اطلقني في البرية..
اطلــق يــدَيَّ,
الآن

فأعود بيتي
مستندة على كتف حبيبي
ونصيبي,
في أمان.

***
وكان لها الذي كان




ما اجملها من كلمات وتعابير جميلة وفن اخراج
نابعة من سيد الاحساس

دمتَ بتألق على الدوام استاذ جورج

_________________


ريما حريري
الصَديقة الصدوقة/مشرفة
الصَديقة الصدوقة/مشرفة

انثى
عدد الرسائل : 884
العمر : 52
البلد الأم/الإقامة الحالية : سوريا
الشهادة/العمل : فنون نسوية معهد
تاريخ التسجيل : 16/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الراعية سُلامة.."شولاميت".. نشيد الأناشيد

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 21/4/2012, 6:29 pm

نعم عزيزتي سلمى وما أحلى الرحيل عبر الأحلام على صهوات الغيوم
نحو الماضي السحيق.. الى كنعان وآرام....
سررتُ جداً لأن اهدائي أعجبك
كما سعدتُ لإهدائكِ الجميل, سعدتُ بتلك الوردة الآرامية الناصعة البياض
أعلمك اني زرعتها بكل سرور ولهفة في حقولي وكما رغبتِ

محبتي


isar WA

عزيزي الغالي وليم شبهتَ نشيدي بالزيت
فعلاً أردتُ أن يكون هذا النشيد كالزيت المقدس الذي يرحّل أجسادنا من آلام الواقع إلى الحلم
لتسكن تلك الملحمة...
سرّني جداً إعجابك بالنشيد التاريخي
وشكراً لتفاؤلك بالمستقبل الآتي

محبتي


isar WA

الغالية ريما
سيدة الردود والقلم
وما أجمله مِن مرور
لقد ملأني سرور
دمتِ خصبة اليراع لهذه الواحة الأدبية

محبتي
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى