๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

مـــايـــا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مـــايـــا

مُساهمة من طرف وليم جبران في 12/10/2008, 4:17 am


مـــايـــا


الركبة الملساء و الشفة الغليظة

و السراويل الطويلة و القصيرة

إني تعبت من التفاصيل الصغيرة

و من الخطوط المستقيمة و الخطوط المستديرة

و تعبت من هذا النفير العسكري

إلى مطارحة الغرام

النهد مثل القائد العربي

يأمرني: تقدم للأمام

و الفلفل الهندي في الشفتين

يهتف بي: تقدم للأمام

و الأحمر العنبي

فوق أصابع القدمين

يصرخ بي: تقدم للأمام

إني رفعت الراية البيضاء سيدتي

بلا قيد و لا شرط

و مفتاح المدينة تحت أمرك

فادخليها في سلام

جسدي المدينة

فادخلي من أي باب شئت أيتها الجميلة

و تصرفي بجميع ما فيها و من فيها و خليني أنا

الركبة البيضاء و الحمراء و الخضراء

كيف أميز الألوان؟

إن زجاجة الفودكا تحيل ثقافتي صفراً

و ترجعني إلى جهل العشيرة

و تضخم الإحساس بالأشياء

ترميني عليك كأنك الأنثى الأخيرة

مايا تغني و هي تحت الدوش

أغنية من اليونان رائعة

و تضحك دونما سبب

و تغضب دونما سبب

و ترجى دونما سبب

و يدخل نهدها الذهبي في لحم المرايا

مايا تناديني لأعطيها مناشفها

و أعطيها مكاحلها

و أعطيها خواتمها الملونة المثيرة

مايا تقول بأنها لم تبلغ العشرين بعد

و أنها ما قاربت أحداً سوايا

و أنا أصدق كل ما قال النبيذ و كل ما قالته مايا

مايا على الموكيت حافية

و تطلب أن أساعدها على ربط الضفيرة

و أنا أواجه ظهرها العاري

كطفل ضائع ما بين آلاف الهدايا

الشمس تشرق دائماً من ظهر مايا

من أين أبدأ رحلتي؟

و البحر من ذهب و من زغب

و حول عمودها الفقري أكثر من جزيرة

من يا ترى اخترع القصيدة و النبيذ و خصر مايا؟

مايا لها إبطان يخترعان عطرهما

و يكتشفان رائحة الطريدة

مايا تسافر في انحناءات النبيذ

و في انحناءات الشعور

و في إضاءات القصيدة

و أنا أسافر في أنوثتها

و ضحكتها

و أرسو كل ثانية على أرض جديدة

مايا تقول بأنني الذكر الوحيد

و إنها الأنثى الوحيدة

و أنا أصدق كل ما قال النبيذ و كل ما قالته مايا

مايا لها نهدان شيطانان همهما مخالفة الوصايا

مايا مخربة و طيبة و ماكرة و طاهرة

و تحلو حين ترتكب الخطايا

مايا وراء ستارة الحمام واقفة كسنبلة

و تروي لي النوادر و الحكايا

و أنا أرى الأشياء ثابتة و مائلة

و حاضرة و غائبة

و واضحة و غامضة

فتخذلني يدايا

مايا مبللة و طازجة كتفاح الجبال

و عند تقاطع الخلجان

قد سالت دمايا

مايا تكرر أنها ما لامست أحداً سوايا

و أنا أصدق كل ما قال النبيذ و نصف ما قالته مايا

مايا مهيئة

كطاووس ملوكي و زهرة جلنار

مايا تفتش عن فريستها كأسماك البحار

فمتى سأتخذ القرار؟

هذي شواطئ حضرموت

و بعدها تأتي طريق الهند

إن مراكبي داخت

و بين الطحلب البحري و المرجان تنفتح احتمالات كثيرة

ماذا اعتراني؟ إن أفريقيا على مرمى يدي

و مجاهل البنغال أخطر من خطيرة

مايا تناديني فتنفجر المعادن و الفواكه و التوابل و البهار

هذا النبيذ أساء لي جداً

و أنساني بدايات الحوار

فمتى سأتخذ القرار؟

مايا تغني من مكان ما

و لا أدري على التحديد أين مكان مايا

كانت وراء ستارة الحمام

ساطعة كلؤلؤة و حولها النبيذ إلى شظايا

مايا تقول بأنها امرأتي

و مالكتي و مملكتي

و تحلف أنها ما ضاجعت أحداً سوايا

و أنا أصدق كل ما قال النبيذ و ربع ما قالته مايا

* * *
نزار قباني

_________________


وليم جبران
اعطي هبة لهذا المنتدى

وليم جبران
سـوري عتيق
سـوري عتيق

ذكر
عدد الرسائل : 253
البلد الأم/الإقامة الحالية : أتري بريخا
الشهادة/العمل : متقاعد
الهوايات : الثقافات والآداب والتاريخ
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى