๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

سلطانة وأربعة أزواج - بقلم الإعلامية السعودية نادين البدير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سلطانة وأربعة أزواج - بقلم الإعلامية السعودية نادين البدير

مُساهمة من طرف Henda Ben Salah في 18/12/2009, 6:59 am


سلطانة وأربعة أزواج - بقلم الإعلامية السعودية نادين البدير

نادين البدير – الرأي الكويتية



فتشت كثيراً عن حكمة اقتران الرجل بعدد من النساء، حكمة أن ينام مع واحدة، أن يأكل عند أخرى، أن يعود لينام مع ثالثة…
لكنني لم أجد الإجابة.
حيرني كثيرا أمر قبول المرأة بدور الزوجة الرقم واحد أو اثنين أو ثلاثة أو أربعة .


في طفولتي ومراهقتي كثيرا ما طرحت على زوجة خالي سؤالي القديم: لماذا تلزمين الصمت إزاء زواج خالي بامرأة أخرى؟
لم تتغير إجابتها على مدى سنين طويلة، كانت دوماً تضحك على سؤالي الطفولي بنظرها وتقول: ما بيدي حيلة .
أعداد أخرى سألتها السؤال ذاته. وأتتني أجوبة النسوة متماثلة، غالبيتها تصب في خانة ( ما باليد حيلة)
قلت لجارتنا (ولماذا ما بيدك حيلة)
قالت لي وهي المصابة بالتهاب الأعصاب جراء صدمة التعدد: هذا هو حقه السماوي..
- وهل تبيح السماء أن يبكي الإنسان؟ أن تحرق قلوب النساء؟ إن السماء عادلة.
- هذه هي سنة الله في خلقه .. احنا تحت وهم فوق، احنا حريم وهم رجال. المهم لنا الآخرة.
واحدة فقط أجابتني إجابة لم أفهمها وقتها، قالت لي : كل شيء له أوانه.
هي أمي.
أزعجتها كثيرا، قد أكون جرحتها أكثر وأنا أسألها: كيف تبررين وقوفك صامتة وأنت تعلمين أن أبي يجرحك بالخفاء وبالعلن. وأنت المتعلمة المثقفة؟
قالت: كل شيء له أوانه. المرأة أقوى من أن تغضب.
- لكن ذلك هو الضعف بعينه، هكذا أنظر أنا للأمور. كيف تصمت المرأة وترى في ذلك الصمت مدداً للقوة والطاقة ؟ هل توهم نفسها بأن هناك يوما سيأتي ليعتذر لها الخائن؟ ليكفر عن خطئه؟ ليطلب صفحها؟ لتنتقم منه؟ ما هذا الأوان الذي لم يأت بعد؟
وجاءت فضيحة الرئيس السابق بل كلينتون مع مونيكا لوينسكي لتزيد حيرتي لأمرين:
أولهما أن كشفت لي تلك الفضيحة حجم الفارق الإنساني بيننا وبين الغرب.. فتصفيق شرقنا لخيانة رجاله ومباهاته بعدد الزوجات والعشيقات في المجتمع كرمز لفحولة أبنائه وعطائهم، يقابله محاولة الغرب عزل رئيسه المتزوج حين فضح أمر خيانته.
أما الأمر الآخر فهو صمت تلك السيدة الغربية الذي جعلني أحتار بأمر المرأة، أو أني لم أنضج، مازلت أصغر من أن أفهمها، كانت ردة فعلها أقوى من أن أفهمها.
- هذه المرأة جنت بالفعل، الضعيفة تدافع عن زوجها الذي يدينه الجميع بالخيانة المهنية والزوجية. ولا تزال حين الحديث عنه تشير إليه بـ (سيدي الرئيس). لأجل ماذا؟ لأجل لقب زوجة الرئيس ؟
اليوم وبعد سنوات عدة أشاهد هيلاري وهي تترشح للرئاسة، أمنيتي أن تفوز لتأتي وتتولى حكم عربنا الذين يرفضون ولاية المرأة.
صار شيء في داخلي يرى في تقدم هيلاري تفسيرا لإجابة أمي، لصمت هيلاري قبل سنوات، لسكوت زوجة خالي وجارتي وكل النساء اللواتي حسبتهن يوماً ضعيفات. لولا صمت هيلاري أيام الفضيحة ما وصلت اليوم لهذا الإنجاز التاريخي.
هذا هو الأوان، تعيشه هيلاري، وتلك هي القوة الأنثوية إذاً، إنها مبادئ لعبة سياسية غريبة تلك التي تحكم علاقة المرأة بالرجل. هو يحسب أنه يحرك الكون بعضلاته، يرسم لوحات لنسائه، يبعث لهن أِشعاراً وغزلاً، قبل أن ينهال عليهن ضربا. وهي تخطط، بارعة هي بالتخطيط، هي تملك الحنكة، وتحيك بها خيوط المستقبل . الضعيفة إذاً كانت هي الأذكى.
لكن نجاح هيلاري لم يجبني عن تساؤل قديم.
إذا تخلت المرأة عن كل شيء لأجل خيانة رجل والخيانة هنا تشمل الزواج المتعدد الذي هو برأيي أقسى أنواع التمييز ضد المرأة، فهل يعني هذا أنها امرأة ضعيفة ؟ وإذا كانت هيلاري تملك فرصاً بيئية دفعتها لالتزام الصمت، فماذا تملك نساؤنا الحزينات من فرص تشجعهن على التزام الصمت أمام غدر رجل مزواج؟

*********** rose-c1 ************


كنت أجوب في الحريم بقصر توبكابي في اسطنبول، دخلت مجلس السلطان الذي كان يسهر فيه مع زوجاته وأبنائه وأعداد جواريه اللامنتهية.. عدت أدراجي قبل أن أكمل بقية القصر الكبير الذي كان يرتع به السلطان تاركاً فراغا قليلاً للحريم مقارنة بمساحة الأرض الشاسعة.
في مجلس السلطان كانت الزوجات يجلسن في منطقة مخصصة لهن يشهدن الجواري وهن يرقصن ويتغنجن للزوج الأوحد.
تصنيف النسوة كان يميز السيدات الزوجات عن الجواري الراقصات. لكن المجموعة كلها كانت قافلة من العبدات.
عدت للسؤال ذاته: لماذا قبلت نساء الحريم بذلك المنطق المنحط وبتلك الإهانة البطريركية ؟
لم أستغرب الحريم العثماني كثيراً، فقد كنت يوماً أعيش ابنة داخل الحريم، ولا أعتقد أن المرأة في بعض الدول العربية تقدمت مقارنة بعهد العثمانيين، فقافلة العبودية تزيد امتلاء يوماً بعد الآخر.
أفهم الآن أن قافلة العبودية تملك من الخوف أو من المصالح ما هو أقوى من حريتها.
خرجت من القصر العثماني مع استنتاج مهم وهو أن صمت المرأة صمت تاريخي قديم.

*** ***


وفي النهاية، سئمت من الاستمرار بالسؤال عن سلبية المرأة أمام تمييز الرجل عنها، وبدلا عن ذلك صرت أحلم بحياة أكثر عدالة، يوم أكون أنا أيضاً سلطانة، ويحيط بي عشرات العبيد والأزواج. ذلك يرقص وآخر يصفق وثالث يتمنى نظرة مني.
كثير ما جاءتني انتقادات ذكورية حادة لأني أطالب بإلغاء تعدد الزوجات، كما سبق وألغينا الرق رغم أن الإسلام لم يحرم الرق. وانتقادات أكثر حدة كلما تساءلت عن أسباب منع النساء من التعدد. أذكر مدرسة الفقه التي وقفت تنظر لي كالخارجة عن الدين وأنا أسأل عن التعدد للمرة الأولىفي حياتي : إذا كان التعدد له تلك المحاسن التي ذكرتيها فلماذا لا يسمح لي بالتعدد؟
حين كبرت ولم أجد إجابة مقنعة لحق الرجل في أن يتدلل وسط الزوجات، صرت أبحث عن إجابة مقنعة لحرماني من ذلك الدلال.
- اسمحوا لي بالتعدد، إن كنتم تستمتعون به حقاً.
- من العهر أن تصرحي بذلك، وكأنك تصرحين برغبتك في النوم مع رجال عدة.
- ولماذا لا يخجل الرجل من التصريح بتلك الرغبة؟
- المرأة لا تملك تلك القدرة على الجمع من الناحية البيولوجية والفسيولوجية؟
-من قال ذلك؟ بدليل المرأة التي تخون زوجها وبائعة الهوى.. كلهن يمارسن الجنس عشرات المرات مع عشرات الرجال .
- ماذا عن نسب الأبناء ؟
- يحدده حمض الـ DNA .
- هل سنقوم بتحليل حمض كل مولود يأتي إلى الدنيا؟
- ربما من المفيد ان نقوم بتحليل الحمض النووي لجميع مواليد شرقنا العربي.
إذا أردتم الاستمرار في الظلم، فليطبق على الجميع.
تعلمون، أشعر بسعادة طفيفة وأنا أشاهد الحنق والسخط على محيا أي رجل أناقش معه مثل هذا الموضوع، في الوقت الذي يستنكر هو أن تمنعه زوجته من تكرار الزواج، معتبراً قبولها وصمتها من مسلمات الحياة ومن أقل واجبات الزوجة نحو زوجها.

****** ******


قلت أخيرا لمحدثي:
- لماذا أنت غاضب؟ هل تشعر بالألم؟ بمرارة الخيانة؟ هل أحسست الآن بما تمر به ملايين النساء باسم الدين، وباسم «الجيش الإسلامي» الذي تعتبر زيادة عدده أحد واجبات النساء المقدسة ؟

** **

لست أجد سببا يمنع الناشطات في الخليج من إعلان رفضهن للتعدد، في الوقت الذي تنحصر مطالبة بعضهن داخل إطار الحقوق التي يسمح لهن السياسي فقط بالمطالبة بها .
لو أن السياسي في السعودية على سبيل المثال لم يفتح المجال أمام المطالبة بقيادة السيارات ، فهل كانت إحداهن لتجرؤ وتعلن رأيها في القيادة ؟
لقد تم منع تعدد الزوجات في تونس والنتيجة هي نقصان نسب الطلاق.
وفي منطقتنا يبلغ التعدد ذروته وعلى جميع الأشكال والمستويات: لدينا المسيار والمتعة والمصياف، ونسب الطلاق في ارتفاع مذهل.
وتحليل ذلك طبيعي فالقاعدة الإنسانية تقول رجل واحد لكل امرأة وامرأة واحدة لكل رجل، الإنسانية تقول ان التعدد مرتبط بالطلاق لأن كثيرا من السيدات سيرفضن البقاء مع أزواجهن الذين خانوا قدسية الارتباط باسم التعدد وزيادة أعداد الأمة التي لا وجود لها سوى في أحلام كتب التاريخ.
التعدد يعني زيادة أعداد الإخوة الأعداء…
التعدد يعني زيادة نسبة الكره بين السيدات. فالمرأة تكره ضرتها وتغار منها.
هكذا تمت زراعة بذور الحقد والكراهية بدلا عن بذور المحبة بين أفراد المجتمع…
وفي النهاية ارتفع الحقد وزادت الكراهية حتى غدونا مجتمعا متهالكا نكره أنفسنا وننصب لها الفخاخ، طبيعي إذاً كرهنا للغير وتحاملنا على الغير ودعوتنا عليه بالموت، فهكذا نشأنا وكذلك عشنا.
القاعدة الإنسانية العالمية تقول رجل واحد وامرأة واحدة…
لذلك ترونهما في الغرب يسيران وقد بلغا من العمر سنا متقدمة، ممسكين بأيدي بعضهما، حاملين معاً ذكريات طويلة وماض عريق وتاريخ حافل بحلو الحياة ومرارتها. يبدآن سياحتهما فيتنقلان بين البلدان، أراقبهما أينما أراهما، أراقبهما بغبطة، يرتديان ملابس أنيقة، وبهدوء ينظران لبعضهما ولمن حولهما. ماذا يحكيان يا ترى؟ ماذا يتبادلان عبر تلك النظرات الطويلة؟ أهو شيء أعلم أني لم أتعلمه أبداً في بيئتي؟ لا أستطيع منع عيني من اختلاس النظر، فتلك مشاعر فياضة يندر وجودها في قاموس كبار السن هنا.
أما عن قاعدتنا المحلية…
فلم يحدث قط أن رأيت رجلا متقدما يسير مع زوجته المتقدمة في السن، هذا الشيء غير موجود في ثقافتنا، إن عملية الفصل والعزل تتم في منتصف العمر تقريبا، ليبدأ السلطان الكهل بالبحث عن شابة في سن أحفاده. سيجدها وسيشتريها، الطرقات العربية مليئة بهن، سيجدها. طفلة في السادسة عشرة أو عشرينية، يعرضها نخاس بثمن بخس. وسيقبض الأب الثمن وتستلم الأم المهر، وتدفع العروس عمرها لأجل بنكنوت.
حين ترمى عشرينية بأحضان ثمانيني، فهل نطمح بمجتمع أكثر ترهلاً بعدها؟
أما الزوجة المغلوب على أمرها فتقعد كما زوجات السلطان. تنتظر يوما تحلق به في سماء القوة، ترقب أبناءها، ثمرتها، و تصبر نفسها قائلة (الخير في عيالي) و (لي الآخرة ).
وأسأل نفسي : أهكذا تنتهي قصة زواج؟ زوج مراهق وزوجة صامتة ؟ ماذا عن الماضي الذي جمعهما؟ أين قصصهما؟ ضحكاتهما؟ هفواتهما ونزواتهما؟ أين صور التقطاها معا؟
كلها انتهت!
كلها أحرقت!
ويقولون تلك أوامر…

*** rose-c2 ***


ستمطر السماء يوماً مطرا أسود، سيتبعه برق معتم، ستختصر السماء يوماً كل آهات وتنهدات الكسيرات


Henda Ben Salah
يراع عامل
يراع عامل

انثى
عدد الرسائل : 51
العمر : 44
البلد الأم/الإقامة الحالية : تونس
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سلطانة وأربعة أزواج - بقلم الإعلامية السعودية نادين البدير

مُساهمة من طرف فاطمة عبدالله في 19/12/2009, 2:16 am

العزيزة هيندا

نادين البدير
مذيعة قناة الحرة
إعلامية معروفة.. و تحمل افكار جريئة..
برغم دهشتي
أقف لها احتراما واعجاب
تحية لكِ ولها من القلب
واهلا بك وبمواضيعك المميزة


_________________


فاطمة عبدالله

اعطي هبة لهذا المنتدى

فاطمة عبدالله
مـشــرفـــــة
مـشــرفـــــة

انثى
عدد الرسائل : 369
البلد الأم/الإقامة الحالية : المملكة الأدبية
الشهادة/العمل : موظفة
الهوايات : قراءة الشعر والخواطر
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى