๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

اغتصاب السنوات الستة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف رزان غانم في 25/10/2009, 2:32 am

اغتصاب السنوات الستة
..................................................................
وقد صرّح رئيس فرع المدينة للأمن الجنائي لوكالة super- news الإخبارية أن المجرم قام بتمثيل جريمته النكراء غداة القبض عليه أمام عدد من عناصر الشرطة والأهالي حيث قام أولا بإغراء الطفلة بباقة من الزهور بعد أن شاهدها خارج البيت لوحدها مهتمة بقطف الورود . فما كان منه إلا أن أخبرها بوجود كمية أكبر وأجمل من الورود بعيدا وراء المنزل بين الصخور الرمادية الخشنة.
" ميرا لدي باقة هناك بين الصخور أجمل وأزهى . هل تودين الحصول عليها ؟"
" أجل , لكن أين ؟"
" هنا. فقط تعالي معي" . فتبعته ميرا والتي لم تبلغ السادسة, ليمسك بيدها الناعمة الصغيرة ويقودها خارج الطريق داخل الأشجار وهناك اقترب منها, أعطاها الباقة وبدأ بملامسة ثيابها . " ماذا تفعل ... دعني وشأني "
لكنه أمسكها بكلتا يديه وقربها بعنف إلى جسده وبدأ بممارسة العمل المنافي للحشمة معها وخلافا للطبيعة عدة مرات . ناشبا أظافره في كل جزء من أجزاء جسدها الطري الغض فأغمى عليها بعد صرخات الألم . وبعد ما انتهى من عمله الشيطاني الرجيم لم يرى بدا من قتلها وإخفاء جثتها . فتناول حجرا كبيرا وجش رأسها – بحيث تحتفي ملامح وجهها _ وألقى بها في مياه النهر الغزيرة .
غابت الطفلة طويلا مما دفع بوالدها إلى إبلاغ الجهات المختصة . وبدأ البحث إلى أن تم العثور على جثة طفلة بمواصفات مطابقة لمواصفات الصغيرة المختفية وبعد صدمة الأهالي الذين طالبوا بالكشف عن الجاني وإنزال أقصى العقوبات بحقه وبعد التحقيقات تم القبض على " م. ب " من أهالي البلدة والذي بقى خارج البلدة فترة مما أثار شكوكا حوله . فاعترف بما اقترفت يداه الآثمتان .
" نسرين ماهذا ؟ الضيوف وصلوا وأنت ما زلت تقتفين آثار المجرمين ومغتصبي الصغيرات على الانترنت في صفحة حوادث, وتنسين أن عندنا اليوم عمل نقوم به ؟؟؟"
أجابت نسرين في نفسها " آه مللت من الضيوف . كل جمعة , كل جمعة يباغتنا الضيوف لأتحول أنا وأختي إلى نادلات في مطعم كبير يدعى بيتنا ... لا وقت للجلوس, لا وقت للحمام ,ولا وقت لأتكلم مع سهيل وأطمئن على وصوله بالسلامة إلى دبي . سهيل !! ... صحيح كيف نسيت ؟... حسن قال لي بأنه لن يتأخر هناك . سيعود قريبا . لذا سأكتفي بانتظاره ..... "أنا قادمة"
دخلت نسرين رحبت بالضيوف واتجهت إلى المطبخ . انتهى نهار الجمعة بعد عناء وكدّ في مطبخ لا تطفأ نار موقده .
نسرين الفتاة الثلاثينية المرحة تملك روح الدعابة لتحسّ وكأنك تجلس مع طفلة بريئة . تضحك باستمرار وتنسيك الهم بنكاتها . لكن دون أن تنسى هي حبها لسهيل وعشقها له بعد 6 سنوات من الغرام الملتهب والأشواق الطائرة عبر الخليوي والعديد من اللقاءات العامة ودون أن تقطع سلسلة أحلامها في أن يتقدّم أخيرا ويخطو تلك الخطوة الجبارة ويطلب يدها.
" ألو "
" ألو حبيبتي . هل نمت؟"
" بانتظار مكالمتك "
"حبيبتي أنا من جعلك تنتظرين ؟"
"سأنتظرك العمر كله"
" لا أدري نسرين عندما أتحدّث إليك ما لذي يصيبني صوتك الناعم ... كلامك الرقيق ... أنا لا أتصور حبيبتي دنيتي من دونك . لن أسعد , لن أحيا , لن أكون إذا لم أتزوجك "
يغلق سهيل الخط لتبدأ هي بتخيل شريط من الصور اللانهائي للحلم الذي سيصبح حقيقة برأيها
ينام سهيل منهكا بعد نهار من العمل في رئاسة قسم شركة كبيرة في دبي" حلم الشباب العربي " . فبعد أن أنهى دراسته للثانوية التحق بدورات كومبيوتر ولغة خولته وأعطته الحق بالتفكير في الطيران إلى دبي .
لم يعد سهيل يهاتف نسرين كثيرا .... عادا والتقيا أخيرا لتبدأ نسرين بالسؤال الأهم في حياتها : متى سهيل ؟ الحمدلله عدت سالما من دبي بعد سنوات من الجهود وأظن أن الآن بإمكانك أن تقدم على الزواج وتنهي حالة الترقب والانتظار الذي عشتها منذ سفرك . لكن سهيل الجالس أمامها والذي تناول علبة السجائر الفاخرة من أمامه ليدخّن وينفث دخان رحلته الأخيرة كقطار قرر الرحيل دون رجعة .
" أنا لم أعدك بشيء "
" ماذا . كيف ذلك والذي بيننا ؟"
"لم يكن بيننا شيء !!"
مرت الأيام وتكدّست فوق قلب نسرين المنكسر وعلامات الاستفهام تحيط بها من كل جانب واليوم عند صديقتها مزينة الشعر .
" أم سهيل ترسل لك سلاما "
" كيف هي "
" ليست بخير فمنذ فترة تعرّضت لوعكة صحية بسيطة واليوم يحضّرون لخطبة سهيل "
" من . سهيل؟ "
" نعم . طالبة في السنة الثالثة في قسم الهندسة المدنية ....و .............................................."
لم تعد نسرين تسمع المزينة فقد صمّ الخبر أذنيها وتوغلت عيناها في مرآة صديقتها أمامها وظنت لتوها بأنها تقرأ خبرا عن اغتصاب فتاة أخرى تصغرها بـسنوات .
أم سهيل الأم الثانية لنسرين و ابنتها إلهام صديقتها في الحارة . ذهبت نسرين لتودع الإثنتين فقد حصلت على عمل في العاصمة سيجبرها على السفر ولم تدخل إلا بعد أن تأكدت من أن سهيل هذا لن يأتي اليوم إلى البيت ففعلته بها لن تغيّر مسار علاقة بأهله امتدت لسنوات . لكن المفاجأة كانت دخول سهيل بغتة دون علم ليتفاجأ هو الآخر بنسرين والتي اختلطت مشاعرها الناضجة بمشاعر الطفلة البريئة أما هو فلم يجفل .ربما أعوامه التسعة والثلاثين أكسبته القوة أما سنوات نسرين الخمس والثلاثين قد أكسبتها الضعف والعجز – كأية فتاة في شرقنا – أمام فعلته النكراء. وجد نفسه يمدّ يده مصافحا فاصطدمت أصابعه بيديها الناعمتين اللتين لم تبديين أية ردة فعل إلا قول " ماذا تفعل .. دعني وشأني "

رزان

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف وليم جبران في 26/10/2009, 4:35 am

سأجدد روحي و أريق دمي على أطراف الحرف
واراهن على حرفكِ كل قبائل اللغة
حرفكِ كأفواج من الملائكة تغسل المكان من الخطايا
دمتِ حرفاً تستهويه النفس
أدامكِ الله يا رزان

وليم

_________________


وليم جبران
اعطي هبة لهذا المنتدى

وليم جبران
سـوري عتيق
سـوري عتيق

ذكر
عدد الرسائل : 253
البلد الأم/الإقامة الحالية : أتري بريخا
الشهادة/العمل : متقاعد
الهوايات : الثقافات والآداب والتاريخ
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف العبيدي جو في 26/10/2009, 4:41 am

كالمطر الذي ياتي بعد غياب ليروي الارض
رزان عادت لتروي قلوب عطشت لغيمها الماطر
وها هي اليوم قادمة من جديد
زاهية كسنبلة مباركة تصارع وجه الريح
فمرحاً لها

ما أروعكِ..
ما أعظمكِ.. رزان..

ودي ومحبتي
جو

_________________


العبيدي جو

اعطي هبة لهذا المنتدى
الآراء الواردة في كتابات الأعضاء لا تمثل رأينا بالضرورة

العبيدي جو
المديـر العــام
المديـر العــام

ذكر
عدد الرسائل : 4070
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف حسناء العمري في 1/11/2009, 12:31 am

الجميلة و العزيزة رزان

عزيزتي ..لقد اشتقت جدا لحرفك..لكلماتك..لحضورك الرائع

اشتقت لتلامس عيوننا ..ابداعك ورونق حرفك

حرفك الرنان أيتها العزيزة وكلماتك المحملة بالورود والياسمين

وهذه النسائم الربيعية ...التي تلفنا ونحن نقرأ ما خطته أناملك

كل هذا يجعلنا نعيش اللحظة ...نعيش الابداع ...

حرفك رزان هو واحة خضراء ...ترتاح فيها نفوسنا ...

حقا كما قال وليم حرفكِ كأفواج من الملائكة تغسل المكان من الخطايا

وليسامحني وليم لانني استعملت عبارته الجميلة ونقلتها لردي...

بوركت أيتها العزيزة المبدعة

دمت لنا رزان





مع الود والتقدير

حـــسناء

_________________



حسناء العمري
المشرفـة العامـة
المشرفـة العامـة

انثى
عدد الرسائل : 2439
العمر : 42
البلد الأم/الإقامة الحالية : مملكة الابداع المملكة الأدبية
الشهادة/العمل : موظفة
الهوايات : كتابة الخواطر و الرسم وقراءة الشعر العربي والعالمي
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف Henda Ben Salah في 4/12/2009, 6:22 am

قصة رائعة..

العزيزة رزان
قرأت بعضا من ما كتبتِ
اسجل اعجابي..

اتمنى منكِ الاستمرار
وتكثيف العطاء

امنياتي لكِ بالموفقية والنجاح

Henda Ben Salah
يراع عامل
يراع عامل

انثى
عدد الرسائل : 51
العمر : 44
البلد الأم/الإقامة الحالية : تونس
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف رزان غانم في 11/7/2010, 1:02 pm

وليم جبران كتب:
سأجدد روحي و أريق دمي على أطراف الحرف
واراهن على حرفكِ كل قبائل اللغة
حرفكِ كأفواج من الملائكة تغسل المكان من الخطايا
دمتِ حرفاً تستهويه النفس
أدامكِ الله يا رزان

وليم
كلماتك أشعرتني بقلق البحث عن الجديد المبدع سأعيش مع كلماتك هذا القلق شكرا

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف رزان غانم في 11/7/2010, 1:06 pm

العبيدي جو كتب:
كالمطر الذي ياتي بعد غياب ليروي الارض
رزان عادت لتروي قلوب عطشت لغيمها الماطر
وها هي اليوم قادمة من جديد
زاهية كسنبلة مباركة تصارع وجه الريح
فمرحاً لها

ما أروعكِ..
ما أعظمكِ.. رزان..



ودي ومحبتي
جو

أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا لا أحب هذا القول لذا سأسعى لأكون دائما بينكم

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف رزان غانم في 11/7/2010, 1:14 pm

حسناء العمري كتب:
الجميلة و العزيزة رزان

عزيزتي ..لقد اشتقت جدا لحرفك..لكلماتك..لحضورك الرائع

اشتقت لتلامس عيوننا ..ابداعك ورونق حرفك

حرفك الرنان أيتها العزيزة وكلماتك المحملة بالورود والياسمين

وهذه النسائم الربيعية ...التي تلفنا ونحن نقرأ ما خطته أناملك

كل هذا يجعلنا نعيش اللحظة ...نعيش الابداع ...

حرفك رزان هو واحة خضراء ...ترتاح فيها نفوسنا ...

حقا كما قال وليم حرفكِ كأفواج من الملائكة تغسل المكان من الخطايا

وليسامحني وليم لانني استعملت عبارته الجميلة ونقلتها لردي...

بوركت أيتها العزيزة المبدعة

دمت لنا رزان





مع الود والتقدير

حـــسناء
إنشاءلله أكون قد وفقت في إيصالي أشياء تحكيها هذه القصة فردودكم جميعها أشعرتني بالإرتياح
أشكرك حسناء

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف رزان غانم في 11/7/2010, 1:21 pm

Henda Ben Salah كتب:قصة رائعة..

العزيزة رزان
قرأت بعضا من ما كتبتِ
اسجل اعجابي..

اتمنى منكِ الاستمرار
وتكثيف العطاء

امنياتي لكِ بالموفقية والنجاح
وشكرا على ماخطه ردك
جملة "تكثيف العطاء" تشعرني بالمسؤلية أمامكم كأعضاء قراء ذواقين وأمامك أنت بالذات أيتها العزيزة لك مني كل المحبة


_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف رزان غانم في 11/7/2010, 1:28 pm

كل الشكر لجميع أفراد المملكة الأدبية في أي قسم أو باب كانوا , المدير , المشرفون , القراء , الكتاب والشعراء , المبدعون الحالمون وأصحاب الأقلام الواعدة والنشطة .

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف يزيد عاشور في 19/7/2011, 7:46 pm


عادة ما يقع الكاتب بورطة الحبكتين في متن الحكاية الواحدة ، فعليه اقناع المُتلقي بالرابط بينهما وبسلاسة الإنسحاب من الأولى والمُضي في الثانية دون أن يُشكل ذلك عبّئاً على عموم القصة ، وقد أحسنت التصرف ببحثك عن مخرج آمن للخروج من الحكاية الأولى أهنئك ...
لكنني ربما فضلت عدم الإشارة نهائياً للحكاية الأولى في سياق سرد الحكاية الأصلية ، وبالرغم من أهميتها كأساس بُني عليه تصاعد الحدث في البناء العام للقصة ، ولكنني أفضل إعفاءك من اقناع المُتلقي بالرابط بينهما أو تعزيز أحقية الحكاية....
- ربما لو أشركت المتلقي بالبحث عن الرابط بين القصتين لكنت أكثر كرماً مع القاريء بالفعل الابداعي... سوف يتسائل إبتداءاً عن الرابط بين القصتين وبعد حين سيكتشف تلك العلاقة وبالتالي ستغمره فرحة من قام بحل لغز أو مسألة رياضيات ...
ذلك كله لن يُعفيكِ من تحّمُل عبئ الابداع ... فأنت جديرة حقاً بذاك العبئ
لك الخير

..........................
بالمناسبة أعجبتني هويتك حين تقولين
قضيت في حضنك مليون ليلة
نسيت فيها شكل أصابعي الخمس

طالما لكل كفٍّ أصابع خمس ...فأي الكفين تقصدين ؟

_________________

يزيد عاشور

يزيد عاشور
كاتب و أديب
كاتب و أديب

ذكر
عدد الرسائل : 152
العمر : 54
البلد الأم/الإقامة الحالية : sweden/ syr
الشهادة/العمل : ......
تاريخ التسجيل : 15/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف رزان غانم في 21/7/2011, 12:30 am

يزيد عاشور كتب:
عادة ما يقع الكاتب بورطة الحبكتين في متن الحكاية الواحدة ، فعليه اقناع المُتلقي بالرابط بينهما وبسلاسة الإنسحاب من الأولى والمُضي في الثانية دون أن يُشكل ذلك عبّئاً على عموم القصة ، وقد أحسنت التصرف ببحثك عن مخرج آمن للخروج من الحكاية الأولى أهنئك ...
لكنني ربما فضلت عدم الإشارة نهائياً للحكاية الأولى في سياق سرد الحكاية الأصلية ، وبالرغم من أهميتها كأساس بُني عليه تصاعد الحدث في البناء العام للقصة ، ولكنني أفضل إعفاءك من اقناع المُتلقي بالرابط بينهما أو تعزيز أحقية الحكاية....
- ربما لو أشركت المتلقي بالبحث عن الرابط بين القصتين لكنت أكثر كرماً مع القاريء بالفعل الابداعي... سوف يتسائل إبتداءاً عن الرابط بين القصتين وبعد حين سيكتشف تلك العلاقة وبالتالي ستغمره فرحة من قام بحل لغز أو مسألة رياضيات ...
ذلك كله لن يُعفيكِ من تحّمُل عبئ الابداع ... فأنت جديرة حقاً بذاك العبئ
لك الخير

..........................
بالمناسبة أعجبتني هويتك حين تقولين
قضيت في حضنك مليون ليلة
نسيت فيها شكل أصابعي الخمس

طالما لكل كفٍّ أصابع خمس ...فأي الكفين تقصدين ؟

ربما قصدت " لم تعد نسرين تسمع المزينة فقد صم الخبر أذنيها وتوغلت عيناها في مرآة صديقتها أمامها وظنت لتوها بأنها تقرأ خبرا عن اغتصاب فتاة أخرى تصغرها بسنوات"
فهذه لم تكن عملية الاغتصاب الوحيدة التي ربطت الحكايتين لأن هنالك اغتصاب سهيل لست سنوات من عمر نسرين أمضتها في انتظاره . أيضا قد فعل فعلته بخطيبته الجديدة عندما اغتصب مستقبلها وهو الذي يكبرها بأكثر من عشرة أعوام
بالاضافة الى حكاية ميرا أو حادثة الطفلة ميرا
أظن ان الرقم 6 هو من شارك أيضا في سهولة ما اكتشف من قبل المتلقي بالاضافة إلى ذكر كلمة "اغتصاب"
أنا جدا شاكرة لك في تنويهك وتذكيرك لي بضرورة وجود دور يقوم به المتلقي فعلا فأنا لم أقصد أن أبعده عن ساحة التفكر ومتعة البحث لكن ربما لم أرغب في تكليف المتلقي المشقة
هذا تأثير ثقافة الوجبات السريعة علينا أيضا في الكتابة !!!
أما بالنسبة للكف فربما هي كف اليد التي أكتب بها الكلمات...
أدامك الله بكل الخير

_________________

استودعكم الله
الذي
لا تضيع عنده ودائع
سأترك لكم كل رائع
أذكر أني أتيت أكتب
خانتني الأصابع
أصبت بفاقة في حرفي
وعوز خبيث في البدائع

****


رزان غانم

رزان غانم
شاعرة
شاعرة

انثى
عدد الرسائل : 97
العمر : 33
البلد الأم/الإقامة الحالية : طرطوس
الشهادة/العمل : مدرّسة
الهوايات : الكتابة
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغتصاب السنوات الستة

مُساهمة من طرف abdo في 17/8/2014, 11:02 am

صراحة حلوات

abdo
يراع جديد
يراع جديد

ذكر
عدد الرسائل : 1
العمر : 35
البلد الأم/الإقامة الحالية : المملكة العربية السعودية
الشهادة/العمل : شركة خاصة
تاريخ التسجيل : 17/08/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى