๑۩۩๑ المملكـــــــــــة الأدبيــــــــــــة ๑۩۩๑
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

إن كنت من أعضاءنا الأكارم يسعدنا أن تقوم بالدخول

وان لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام الى اسرتنا
يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

العبيدي جو ادارة المملكة الأدبية

"ما ظلّش الا ممعوط الذنب"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

"ما ظلّش الا ممعوط الذنب"

مُساهمة من طرف هيام طه في 19/8/2009, 11:50 pm

"ما ظلّش الا ممعوط الذنب"


مسألة التطبيع مع اسرائيل اصبحت برمتها موضوع نظر!!
اندونيسيا.. وهي اكبر دولة اسلامية واول تصريحات كانت لها هي التجارة مع اسرائيل... ليتراجع في الدقيقة الاخيرة عبد الرحمن واحد – وخجل من تسرعه – وقال ان ذلك لن يكون الا بعد الجلاء عن الاراضي المحتلة.
لم تعد طرق السلام التي يقودها شارون تحتمل لفا او دورانا، ولقد بات من المعروف ان "الزايد في عمليته "للسلام" مساوي للناقص"، لنأخذ العبرة – مؤخرا – من يده التي تنسحب من غزة جانبا ويده الاخرى الموغلة بالاستيطان وتهويد القدس وبناء الجدار جانبا، فاسرائيل وفورا بعد انسحابها من غزة ترى صورتها في القدس والضفة الغربية كما هي صورتها في تل ابيب. ومن الواضح ان اسرائيل اصبحت تعتمد على "ميكانيزم" الحركة العربية للامة العربية كمنبه موضوعي لقفزاتها، وكل هذا يجب الن يدق جرسا لا بل ناقوسا في حياة الامة العربية كافة.
بعد ان تقيحت اسرائيل ورما خبيثا ناتئا في جسد الامة العربية تريد ان تضم هذه الدول بعلاقاتها الدبلوماسية وان تضمن لها سندا ومصادر متعددة القوى لتقيم مؤخرا علاقاتها الدبلوماسية مع دولة الباكستان – الحبيبة – كجزاء شكر وتسديد معروف تقدمه باكستان لاسرائيل وهي تعي حق المعرفة ان الانسحاب من غزة هو انسحاب استعماري نيوكولنيالي، وجاء هذا الانسحاب بعد مخاض وعذاب عسير للشعب الفلسطيني – ولا شك ان شارون زعيم الصهيونية اراد بذكاء شديد ان يستدرج الطرف العربي لجانبه، ونحن العرب نظل كالابل الشاردة التائهة، نخفي رؤوسنا في الرمال ولا تجمعنا رابطة واحدة... انها لجريمة كبرى، فالسياسة القطرية العربية اصبح لها بالفعل قنوات اتصال مع اسرائيل، وهي قنوات تنمو وتتضاعف باستمرار.
لقد قال فرانز فانون في كتابه الشهير: في اللحظات التي تقترب الثورة من النصر فانه يبرز على الفور اولئك الناس اصحاب الياقات البيضاء يفاوضون باسم الثورة ويحصدون غلالها بدماء سذجهم؟ وهذا تماما ما نراه الآن على الساحة العربية.
فالوطن العربي انفرط واصبح اطلالا منذ زمن بعيد، ولا يبدو ان دولة باكستان والدول العربية التي تطبعت مع اسرائيل قرأت تاريخها او انها استوعبت تاريخها في رحلة الاياب للاحداث وجعلت من تجارب الماضي كشاف المستقبل، وما نراه من مظالم وحروب وصورا من الشهداء والمجازر – في عالم الحيوان لا نرى لها مثيلا – ازاء شعبنا الفلسطيني الذي اصبح منسيا ليصبح رمادا، لنرى دولة اندونيسيا الدولة الاسلامية الكبرى مذبوحة من حكامها ومن التآمر الغربي عليها.. ودولة مصر اوسطية في خياراتها ومواقفها.. ودول الخليج تصطف في نيس ومونتي كارلو، وماليزيا منفتحة على نظام السوق العالمي الى آخر المدى.. السودان التي تتأرجح بين سلطية الترابي وانفتاحية البشير، وتبحث لها عن موضع قدم مأمون في ارض الزلازل... ودولة باكستان التي تناطح الهند بتطرفها وتضع يدها بيد العدو اللدود لها لتضرب جسد الشعب الفلسطيني لتضامنها مع اسرائيل.
صحيح ان الصحو والانتباه مؤلمان.. ولكنهما بداية النجاة، فلاحظوا ايها المهمومون بتعثر التطبيع ان اسرائيل لم تلوح ابدا بالسلام مع الفلسطينيين اصحاب الوطن والتاريخ، فاذا كانت فعلا تريد سلاما فماذا بشأن الاستيطان في باقي المناطق المحتلة؟ وماذا عن عودة اللاجئين؟ والى اين وصل بناء الجدار الفاصل الذي منع حدود الدولة الفلسطينية؟.. فهل! وهل! الوضع ملائم حتى نتكلم عن التطبيع... بعض الوعي فقط.

هيام طه
الأربعاء 7/9/2005

هيام طه
صحافية وكاتبة
صحافية وكاتبة

انثى
عدد الرسائل : 19
العمر : 46
البلد الأم/الإقامة الحالية : حيفا
الشهادة/العمل : صحافية
تاريخ التسجيل : 19/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى